الرجاء الانتظار...

خط بحري منتظم بين المرافئ السورية والروسية

folder_openأخبار عالمية access_time2018-09-10 placeسوريا placeروسيا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

أكد وزير الإقتصاد والتجارة الخارجية السورية محمد سامر الخليل أهمية التعاون الاقتصادي المشترك مع روسيا، مشيرا إلى ان العمل جارٍ على تعزيز التواصل التجاري بين البلدين بما يضمن رفع مستويات التبادل التجاري وتدفق البضائع السورية بشكل أفضل إلى الأسواق الروسية وكذلك تدفق البضائع الروسية إلى السوق السورية.

وبحث الخليل مع نائب وزير الصناعة والتجارة في روسيا الاتحادية جورجي كالامانوف حزمة من محاور التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين الصديقين، وذلك على هامش أعمال منتدى الأعمال الروسي السوري الذي ينعقد بمشاركة نحو 300 من الشخصيات الرسمية والفعاليات الاقتصادية من كلا البلدين في إطار الدورة 60 لمعرض دمشق الدولي.

وصف الخليل سبل التعاون مع الصديقة روسيا بالخيار الإستراتيجي المتسق مع نهج سورية بالتوجه شرقاً، مؤكداً أن العمل جارٍ على تعزيز التواصل التجاري بين البلدين بما يضمن رفع مستويات التبادل التجاري وتدفق البضائع السورية بشكل أفضل إلى الأسواق الروسية وكذلك تدفق البضائع الروسية إلى السوق السورية، مشددا على أهمية إيجاد خط بحري منتظم لنقل البضائع بين المرافئ السورية وقرينتها الروسية.

 أما بالنسبة لمرحلة إعادة الإعمار، أوضح وزير الاقتصاد أن للشركات الروسية دوراً مأمولاً فيها لما لها من خبرة عميقة وميزات تتفوق فيها على قريناتها.

من جانبه، لفت كالامانوف إلى التطور الكبير لـ"معرض دمشق الدولي" بنسخته 60 عن السابق، منوها بمشاركة 40 من الشركات الروسية في المعرض، لافتا إلى تصميم الجانب الروسي على رفع مستوى التعاون والتبادل التجاري مع سوريا بالنظر إلى المجالات المتعددة والمتنوعة التي يمكن من خلالها زيادة معدل هذا التعاون.