الرجاء الانتظار...

أهالي القطيف ممنوعون من طبخ الطعام على حب الحسين (ع)!

folder_openأخبار عالمية access_timeمن 6 أيام placeالسعودية
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

تتزايد الضغوط الأمنية على المسلمين من أتباع أهل البيت (ع) في القطيف والأحساء حيث تعمد السلطات الى رفع وتيرة التضييق خاصة خلال إحياء ذكرى عاشوراء.

وبعد أن أقدمت الأجهزة الأمنية التابعة لآل سعود على اقتحام منطقة القديح الاثنين الفائت وحطّمت عددًا من الخيم العاشورائية، وهدمت المضائف التطوعية التي يستخدمها الأهالي لتوزيع الطعام على حب الحسين (ع)، سارعت في اليوم التالي الى استكمال سلسلة انتهاكاتها في محافظة القطيف حيث أرسلت عناصرها من موظفي البلدية لإزالة محلات وأكشاك تختص ببيع الكتب والتسجيلات الدينية والثقافية، علماً بأن هذه الأكشاك موجودة منذ سنوات في شارع الملك عبد العزيز وهو ما يعرف لدى أهالي المنطقة بشارع الثورة.

وبحسب مصدر محلي أقدمت الأجهة الأمنية على تدمير وتحطيم ما أمامها دون توجيه أيّ إنذار أو إشعار مسبق، فلم يستطع أصحاب هذه المحلات نقل معروضاتهم والحفاظ عليها.

ووفق المعلومات الواردة، أهان العناصر بشكل متعمّد كتب الأحاديث النبوية وروايات أئمة أهل البيت (ع).

وأول من أمس، قامت السلطات السعودية بإرسال أجهزتها لإزالة عدد من المضائف الحسينية في مدينة صفوى.

وأقدمت آليات تابعة للبلدية على تحطيم مضيف كريم أهل البيت (ع) ومضيف الزهراء (ع)، ومضيف أبي الفضل العباس (ع) باعتداء غير مبرر، دون إرسال أيّ إشعار للأشخاص القائمين عليها.

وتحدّثت المعلومات عن أن المباحث السعودية باستدعاء المسؤولين عن المضائف الحسينية في القطيف وأجبرتهم على توقيع على تعهدات بالتوقف عن طبخ وتوزيع الطعام على حبّ الحسين (ع).

ويعاني أهالي المنطقة الشرقية في السعودية من تضييق مستمر يمارس عليهم من خلال هدم الحسينيات والمخيمات، كما لا تُعطى تصاريح للتجمعات الدينية.