الرجاء الانتظار...

توافقات روسية أردنية على إغلاق ’مخيم الركبان’

folder_openأخبار عالمية access_time2018-11-08 placeسوريا
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الحكومة الأردنية أعربت عن موافقتها على العمل مع موسكو بخارطة طريقها الخاصة بإغلاق مخيم الركبان للاجئين السوريين على حدود البلاد.

وقال ممثل الخارجية الروسية إيليا مورغولوف في كلمة ألقاها يوم أمس الأربعاء خلال اجتماع لجنتي التنسيق الوزاريتين الروسية والسورية الخاصتين بعودة اللاجئين ان الأردنيون أكدوا، أثناء جلسة للمركز الروسي الأردني المعني بقضية اللاجئين السوريين في عمان يوم 31 تشرين الأول/أكتوبر، اهتمامهم بإزالة مخيم الركبان في أسرع وقت ممكن بعد نقل جميع اللاجئين والنازحين المقيمين فيه إلى سوريا".

وتابع مورغولوف أن الجانب الأردني أشار خلال الاجتماع إلى أنه "مستعد للعمل على ذلك وفق خارطة الطريق الروسية".    

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن "الأولوية بالنسبة للأردن تكمن في إغلاق المخيم، الأمر الذي يتطلب، حسب الأردنيين، تكثيف العمل التوضيحي المشترك مع المقيمين هناك لا سيما من قبل السلطات السورية".

وأفاد مورغولوف بأن عمان من المقرر أن تستضيف يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر اجتماعا مشتركا للمندوبين عن روسيا والأردن والولايات المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية لمناقشة الوضع في مخيم الركبان، الذي وصفه الدبلوماسي الروسي بالكارثي.

وأشار ممثل الخارجية الروسية في هذا السياق إلى "غياب نهج مشترك" للأطراف العاملة على حل قضية الركبان، موضحا أن كلا من برنامج التغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والولايات المتحدة تدعو لتكثيف إيصال المساعدات الإنسانية إلى المخيم، في الوقت الذي يؤكد فيه مندوب الأردن لدى الأمم المتحدة "نقل اللاجئين إلى سورية في أسرع وقت ممكن".

من جانبه، أكد رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع عن الاتحاد الروسي المشرف على الجهود الروسية في إطار إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم اللواء ميخائيل ميزينتسيف، أن هناك حاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى إيجاد حلول مبدئية لضمان عودة السوريين الذين وجدوا أنفسهم في ظروف معيشية بالغة الصعوبة بالركبان إلى أماكن إقامتهم الدائمة في سوريا.

وشدد ميزينتسيف على أن "هذه القضية يجب حلها فورا وبصورة حاسمة، والمسؤولية المباشرة عن ذلك تقع بالدرجة الأولى على عاتق الجانب الأمريكي".

وأشار ضابط روسي رفيع إلى أن موسكو مستعدة لتقديم كل أشكال الدعم مع شركائها السوريين لعمليات إيصال المساعدات الإنسانية إلى الركبان وإعادة اللاجئين من كل المنطقة الواقعة في محيط القاعدة العسكرية الأمريكية في التنف إلى بيوتهم.