الرجاء الانتظار...

الديمقراطيون سيكثّفون مراقبتهم لسياسات ترامب

أكد موقع "المونتير" أن سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب الأمريكي بعد الانتخابات النصفية سيضعهم في موقع أفضل لتكثيف المراقبة على سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشرق الأوسط.

وبحسب الموقع، يوجّه كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي انتقادات متزايدة الى العلاقات الاميركية مع السعودية، فيما تمهّد غالبية ديمقراطية بمجلس النواب للتصويت على وقف الدعم الأميركي للحرب على اليمن.

ونبّه التقرير الى أن الجمهوريين لم يعد بإمكانهم وقف المساعي لاستدعاء ترامب وعائلته على خلفية فضائح قد تورّط "اسرائيل" وحلفاء أميركا الخليجيين، لافتًا الى أنه بات على "تل أبيب" أن يتعامل الآن مع ثلاث نواب ديمقراطيين جدد يحملون مواقف مؤيّدة للفلسطينيين.

وبحسب التقرير، على الرغم من أن الحزب الجمهوري احتفظ بمجلس الشيوخ، ترك العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين المنتقدين لترامب مناصبهم، فيما ستكون اللجان الثلاث الاساسية في مجال السياسة الخارجية تحت سيطرة أشد الداعمين لترامب.

وأشار التقرير الى أن النائب الديمقراطي "إليوت أنجل" الذي سيصبح رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الاميركي، سيستفيد على الارجح من هذا المنصب لتكثيف المراقبة على سياسات ترامب في الشرق الاوسط وخاصة علاقاته مه السعوديين.

كما لفت الى أن "أنجل" عارض انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع ايران.

أما على صعيد لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الاميركي، فقال التقرير إن "النائب الديمقراطي "آدم سميث" سيتولى رئاسة هذا المجلس وهو يريد الحد من التدخل العسكري الاميركي في الخارج".

وأضاف إن "آدم سميث" قاد حملة الديمقراطيين لدعم قرار يجبر الولايات المتحدة على التوقف عن اعادة تزويد الوقود للطائرات التي تستخدمها السعودية وحلفائها بالحرب على اليمن.

وأشار التقرير الى أن النواب الديمقراطيين أعربوا عن قلقهم إزاء استخدام إدارة ترامب القوات الأميركية من أجل مواجهة "القوات الايرانية" في سوريا.

وأردف التقرير إن عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري السيناتور "جيمس ريشش" من المرجح أن يحل مكان السيناتور الجمهوري "بوب كوركر" لتولي منصب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، اذ أن كوركر سيتقاعد.

ووفق التقرير، "ريشش" هو من أشد المعادين لإيران ولم ينتقد سياسات ترامب بالشرق الاوسط كما فعل "كوركر"، والذي وجه بدوره الكثير من الانتقادات الى السعودية خلال الأشهر الأخيرة.

كذلك لفت التقرير الى أن عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري السيناتور "جيم إنهوف" سيبقى رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، مشيرًا الى أنه هو ايضاً من المعسكر المعادي بشدة لإيران.