العالم

23/08/2019

"ديفانس وان": الصين باتت أولى أولويات البنتاغون

أشار موقع "ديفانس وان" الأميركي إلى ان قرار كوريا الجنوبية فسخ إتفاق مشاركة المعلومات الإستخبارتية مع اليابان، أثار مخاوف وزارة الحرب الأميركية "البنتاغون" واعتبرت الصين هي أكبر المنتصرين من هذا التطور.

وذكر الموقع أن "البنتاغون" أصدر بيانين إثنين حول هذا الموضوع يوم أمس الثلاثاء، أعرب فيهما عن المخاوف وخيبة الأمل جراء قرار كوريا الجنوبية.

ولفت إلى أن مسؤولين في "البنتاغون" اعتبروا إن "الصين هي أكبر تهديد يمكن ان تواجهه الولايات المتحدة على الأمد الطويل"، متحدثا عن تصريحات وزير الحرب الأميركي الجديد مارك اسبر خلال مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" يوم الأبعاء الماضي، الذي قال إن "الصين هي أولى أولويات البنتاغون".

وتابع الموقع ان اسبر قال إن "الصين تعزز قدراتها العسكرية من أجل إخراج الولايات المتحدة من مسرح الأحداث".

ونقل الموقع عن ريان هاس مسؤول ملف الصين في مجلس الأمن القومي الأميركي في حقبة الرئيس السابق باراك أوباما قوله إن "قرار كوريا الجنوبية يشكل نكسة كبيرة للإستراتيجية الأميركية في شمال شرق آسيا".

كما أشار الموقع إلى أن قيام سيول بفسخ الإتفاق جاء في ظل خلاف تجاري بين كوريا الجنوبية واليابان، لافتا إلى أن هذا الخلاف أدى إلى تدهور العلاقات بين الجانبين إلى ادنى المستويات منذ عودة العلاقات الدبلوماسية بينهما عام 1965.

وتحدّث في الختام عن "المخاوف التي أعرب عنها محللون أميركيون من أن يؤدي هذا الخلاف إلى دفع سيول بإتجاه الصين أو روسيا".

إقرأ المزيد في: العالم