hadinasrollah

العالم

عميد كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية لـ "العهد": ترامب جعل من بولتون "كبش محرقة" لفشل سياسته

11/09/2019

عميد كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية لـ "العهد": ترامب جعل من بولتون "كبش محرقة" لفشل سياسته

لم تكن مفاجئة إستقالة مسؤول كبير في الإدارة الأميركية كمستشار الأمن القومي جون بولتون في عهد رئيس كدونالد ترامب، اتسمت فترة رئاسته منذ سنتين بإستقالة العشرات، في ظاهرة لم تشهد الولايات المتحدة مثيلآً لها من قبل. ويبقى السؤال فيما إذا كانت الغاية من هذه الإستقالات هي تكتيك سياسي يتبعه ترامب لتحميل فشل سياسته الخارجية لغيره، أم إنه يريد فعلاً أن يعالج الملفات العالقة مع ما يعتبرهم خصومه كإيران والصين وكوريا الشمالية وروسيا وطالبان وغيرهم.

أكد عميد كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية الدكتور كميل حبيب أن إستقالة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون لم تكن مفاجئة بعد فشل السياسة الأميركية في معالجة العديد من الملفات الخارجية.

وفي إتصال لموقع العهد الإخباري باللغة الإنكليزية حول تغيير الإدارة الأميركية لكل من بولتون ومساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، أكد حبيب أن إستقالة الأول كانت جدًا مفاجئة كونه من صقور المحافظين الجدد في البيت الأبيض الذين يعتمد عليهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب في رسم سياسته الخارجية، وعلى مل يبدو أن فشل هذه السياسة، أوحت لترامب أن يكون هناك كبش محرقة لتبريرها، فكانت إقالته لبولتون.

وأضاف حبيب لـ "العهد" أن خطوة ترامب هذه جاءت كخطوة إستباقية لتعزيز حظوظه في الإنتخابات الرئاسية القادمة، بعد فشل مفاوضاته مع اليابان وسُلطنة عمان والصين وحركة طالبان، وبعد فشل المبادرة الفرنسية في فتح خط للتفاوض بين طهران وواشنطن حول الإتفاق النووي الإيراني.

وعلى ما يبدو أن ترامب وحسب الدكتور حبيب توصل الى نتيجة أن هذه السياسة في محاصرة الشعب الإيراني لم تجدي نفعًا معه، فأقدم على إقالة بولتون، لعلة يستطيع أن يتواصل مع الرئيس الإيراني حسن روحاني من أجل التفاوض.

وفي سؤال ثان لموقع "العهد" حول ما إذا كان التراجع في السياسة الأميركية له علاقة بمحور المقاومة، أكد عميد كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية أنه من دون أدنى شك أن إقالة بولتون جاءت كذلك، إذ بعد أن فشلت الإدارة الأميركية في الإنتصار على محور المقاومة في لبنان وسوريا والعراق واليمن وفلسطين، وخاصة بعد عجز جيش الإحتلال الإسرائيلي في الرد على عملية حزب الله في أفيفيم التي كرست قواعد اشتباك جديدة مع العدو.
 وفي سؤال آخر، ما إذا كان ترامب يعني بإستقالة بولتون وساترفيلد فتح باب التفاوض مع إيران؟

قال حبيب: من الطبيعي أن إقالة بولتون، تعني أن الرئيس الأميركي يريد التفاوض مع إيران، فطهران كانت جادة في تصعيد سياستها والدفاع عن مصالحها في الخليج والجوار العربي، زادت من تخصيب اليورانيوم وأسقطت طائرة أميركية في الخليج، وهي تسيطر على العديد من الممرات البحرية الهامة التي لا يمكن تجاوزها.  

كما أن إجتماع ترامب بالرئيس الكوري الشمالي لم تصل لنتيجة بعد، وهذا يعد فشلًا إضافيًا لسياسته في معالجة القضايا الخارجية. وبولتون كان له دور كبير في عدم توصل الإدارة الأميركية الى حل مع كيم جيم أون. حسب ما اعتبر حبيب.

سؤال أخير، من هو برأيكم بديل بولتون؟

من يأتي لم يغير في التكتيك والإستراتيجية الأميركي اتجاه محمور المقاومة ولم يغير السياسة الإسرائيلية اتجاه فلسطسن ولبنان، هذا ما أكده حبيب لموقع "العهد"، وتابع قائلاً: على هذا المحور أن لا يراهن كثيرًا على تغير السياسة الأميركية اتجاه المصالح الصهيونية في منطقتنا.

إقرأ المزيد في: العالم