فلسطين

استشهاد فلسطينية وإصابة 25 اخرين جراء قمع الاحتلال مسيرات العودة شرق قطاع غزة‎  

167 قراءة | 18:55

استشهدت فلسطينية وأصيب 25 اخرون جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة جمعة "صمودنا سيكسر الحصار" ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة استشهاد سيدة فلسطينية واصابة 25 اخرين بينهم صحفي جراء قمع قوات الاحتلال مسيرات العودة شرق القطاع.

وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار على استمرار المسيرات شرق القطاع حتى تحقق أهدافها.

 وقالت الهيئة" فلا جرائم الاحتلال ولا الحصار ولا القتل ولا الإرهاب المنظم بحق المتظاهرين والمدنيين العزل، ولا حرب التجويع التي تُمارس على أبناء شعبنا في القطاع قادرة على وقف هذه الزحف الثوري لشعبنا في القطاع المتمثل في مسيرات العودة".

وحذرت الهيئة الاحتلال من أن محاولاته الحثيثة للتهرب من استحقاق إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وكسر الحصار، ستواجه بالمزيد من التصعيد، وباستخدام مختلف أشكال الضغط الشعبية.

ودعت الهيئة المجتمع الدولي وفي المقدمة منه الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وكل المؤسسات المعنية إلى ضرورة تحمّل مسؤولياتهم في إنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، وضرورة الاطلاع على حقيقة أوضاع الشعب الفلسطيني في القطاع عن قرب.

ودعت جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة إلى استمرار تصديهم للهجمة الصهيونية في الضفة، وإلى إطلاق العنان للعمل الانتفاضي المقاوم العارم ضد الاحتلال وجنوده ومستوطنيه في جميع مواقع التماس، وإلى تحويل يوم الجمعة من كل أسبوع إلى يوم غضب واسع وللاشتباك المفتوح مع الاحتلال تزامناً مع مسيرات العودة.

وأكدت الهيئة على ضرورة توحيد الصفوف ونبذ كل أسباب الخلاف والفرقة وتهيئة كل المناخات من أجل استئناف جولات المصالحة والحوار الوطني، وقالت "فالوضع الراهن لا يتحمل المزيد من حالة الشرخ والخلافات، والمرحلة الحساسة التي تمر بها قضيتنا تقتضي من الجميع تجاوز هذه الخلافات والارتقاء إلى مصاف وحدة شعبنا وتماسكه، وتحييد شعبنا ومرافقه الأساسية والحياتية والمعيشية وفي مقدمتها معبر رفح ورواتب الموظفين وأرزاق الناس عن كل التجاذبات السياسية".

 وثمنت الهيئة الجهود المصرية الحثيثة لتطويق الأزمة الأخيرة وحل جميع الإشكاليات، داعية اياها إلى مواصلة هذه الجهود وصولاً لحلها من جذورها، وبما يوفر البيئة المناسبة لاستئناف جهود المصالحة الوطنية، ومواجهة كل التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وقالت الهيئة "إن المعركة ضد التطبيع والمروجين له فلسطينياً وعربياً متواصلة، وهي تواصل جهودها من أجل بلورة هيئة فلسطينية عربية لتشديد الخناق على كل أشكال التطبيع، وصولاً لاجتثاثها من جذورها".

ودعت الهيئة جماهير الشعب الفلسطيني في القطاع إلى المشاركة الواسعة في الجمعة القادمة، والتي تحمل عنوان "الوحدة طريق الانتصار وإفشال المؤامرات" وذلك تأكيداً على استمرار مسيرات العودة وعلى أهمية الوحدة في مواجهة الاحتلال والمخططات التصفوية وعلى رأسها صفقة القرن.

وفي مدينة الخليل، أصيب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة.

وقالت مصادر فلسطينية "إن قوات الاحتلال أطلقت النار على شاب لم تعرف هويته بعد، قرب مدخل جعبرة في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف، وأصابته ومنعت تقديم الإسعاف له، دون معرفة طبيعة إصابته، بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن".