العالم

كاتبة أميركية تدعو الى الحوار مع إيران لضمان استقرار الشرق الأوسط

154 قراءة | 12:12

اعتبرت الكاتبة الأميركية كارول جياكومو أن "الديناميكية الثنائية" بين الولايات المتحدة وإيران أصبحت "اخطر من اي وقت مضى".

وفي مقالة نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلت الكاتبة عن "جون ليمبرت" - وهو أحد موظفي السفارة الاميركية الذين احتجزوا في ايران بعد الثورة الاسلامية - قوله إن "افضل ما يمكن أن نتمناه هو عدم الدخول بحرب".

وأشارت الكاتبة الى أن وزير الخارجية الاميركي "مايك بومبيو" ومستشار الأمن القومي "جون بولتون" يقودان حملة معادية لايران، لافتةً الى ما نشر مؤخرًا عن قيام بولتون بطلب خيارات عسكرية ضد ايران، والى كلمة "بومبيو" من القاهرة التي اعلن فيها عن قمة ببولندا الشهر المقبل من اجل "توحيد الدول ضمن تحالف معاد لايران".

وقالت جياكومو إن الغضب الايراني ضد الولايات المتحدة يتصاعد منذ عام 1953 عندما اطاحت الولايات المتحدة وبريطانيا برئيس الوزراء الايراني المنتخب ديمقراطيًا وسمحت للشاه بالعودة الى السلطة، على حد قولها.

وأضافت إن ايران عانت من "مظالم" الولايات المتحدة، مشيرة الى دعم الرئيس الاميركي الاسبق رونالد ريغن للعراق خلال الحرب بين ايران والعراق، واسقاط طائرة مدنية ايرانية من قبل سفينة بحرية اميركية عام 1988، علاوة على العقوبات التي تفرض على ايران منذ عقود.

وشددت الكاتبة على أهمية الحوار بين الولايات المتحدة وايران، معتبرةً أن علاقات اميركا مع فيتنام "مزدهرة" اليوم رغم مشاركة اميركا بحرب بفيتنام لاكثر من عقد من الزمن.

وأردفت إن الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي وجدا سبلًا للتعاون خلال الحرب الباردة، وهذا التعاون شمل الحد من التسلح وحقوق الانسان.

وفي الختام، قالت الكاتبة إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "اذا كان يبالي باستقرار الوضع بالشرق الاوسط فعليه أن ينخرط مع ايران