intifada

الخليج والعالم

ماذا إذا دعمت واشنطن انقلابًا في فنزويلا؟

24/01/2019

ماذا إذا دعمت واشنطن انقلابًا في فنزويلا؟

تعليقًا على موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الداعم لرئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية المُعارضة خوان جوايدو، نقل الكاتب في موقع "ناشيونال انترست" كيرت ميلز عن مسؤول رفيع بإحدى شركات النفط الأميركية الكبرى أنه يتوقع ان تقوم الولايات المتحدة بفرض عقوبات على النفط الخام الفنزويلين مذكّرًا بأن موقف واشنطن حيال فنزويلا ليس مفاجئًا فوزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو وسلفه ريكس تلليرسون تبنيا موقفًا معاديًا تجاه كاراكاس.

وبرأي الكاتب، هناك عامل آخر أثّر على موقف إدارة ترامب هو صعود الرئيس البرازيلي الجديد جايير بولسونارو، فالأخير هو من أشدّ المنتقدين للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ويسعى الى لعب دور حليف أميركا الاساس بمنطقة اميركا اللاتينية.

وأشار الكاتب الى عدد من اعضاء الكونغرس المعادين لفنزويلا وكوبا، أبرزهم السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، لافتًا الى أن معسكر الكونغرس هذا يضغط على إدارة ترامب من اجل تبني موقف أكثر تشددًا حيال فنزويلا وكوبا.

الكاتب رأى أن بعض الشخصيات الأميركية المعروفة كـ"تاكر كارلسون" قد سلّطت الضوء على استثمارات الصين بفنزويلا وبمنطقة أميركا اللاتينية، وهي تشمل خط ائتمان وتصدير تكنولوجيا.

واعتبر الكاتب نقلًا عن عدد من الخبراء أن سياسة تقوم على تغيير النظام بفنزويلا ستشكل خطأ كبيرًا.

كما نقل عن الباحث بنجامين فريدمان أن على الولايات المتحدة توخي الحذر من الانجرار الى مساعي تهدف الى تغيير النظام بفنزويلا، وأن استخدام القوة العسكرية من اجل الاطاحة بمادورو سيكون تصرفًا أحمق.
 

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم