منوعات

كيف نستخدم المدفأة الكهربائية ونتجنب مخاطرها؟

492 قراءة | 11:42

انتشر في الآونة الأخيرة الاعتماد على المدافئ الكهربائية خلال فصل الشتاء، حيث ينتظر الناس فترة التغذية الكهربائية لتشغيل المدفأة الكهربائية لمدهم بالقليل من الدفء.

وشكّلت المدفأة الكهربائية بديلاً عن المازوت لارتفاع سعره، كما يراها البعض أكثر أماناً من الوسائل المستخدمة سابقاً كالفحم والحطب والغاز، التي يُعزى لها نشوب الحرائق وحدوث الاختناقات، إلا أن سوء استخدامها يحمل العديد من المخاطر.

وقال المهندس إياد إبراهيم لتلفزيون "الخبر" السوري إنه "على الرغم من مزايا المدفأة المتعددة مقارنة بالوسائل الأخرى، إلا أن الكثير منّا لا يعي حقيقة أن المدفأة الكهربائيةتسحب تياراً كهربائياً عالياً مثلها مثل المكيّف والسخّان والفرن الكهربائي"، مضيفا ان "استطاعتها الكهربائية تصل أحياناً إلى 4500 واط، في حال كانت مصمّمة بثلاث وشائع".

وأضاف أن "المدفأة الكهربائية ليست من الأجهزة الثابتة، المجهّزة بتمديدات خاصة ومخطط لها سلفاً، بل هي من الأجهزة المتنقلة من غرفة إلى غرفة ومن مكان إلى آخر الأمر الذي يحتاج منا التأكد من توصيلاتها وأسلاكها ومقابسها من حيث مقاطع الأسلاك وتوفر الجهد المناسب (الفولط) والمقابس (الأفياش) المناسبة لها".

وتابع إبراهيم ان "شدة التيار الكهربائي المار من الأسلاك تنتج عند قسمة استطاعتها الأسمية (بالواط) على الجهد الكهربائي (بالفولط)"، مضيفا: "إذا افترضنا مثلاً أن لدينا مدفأة كهربائية استطاعتها تساوي 2000 واط، وتم توصيلها إلى الجهد 220 فولت، فإن شدة التيار الكهربائي المار من أسلاكها عبر المقبس (الفيش) المثبت في الجدار يساوي حوالي 9 أمبير".

وذكر انه "من المهم أن تكون الأسلاك والمقابس متناسبة مع استطاعة المدافئ، لأنه إن لم تكن الأسلاك متناسبة ستذوب وتسبب مشكلة ومخاطر كبيرة".

وأوضح انه "عندما يكون سلك كهربائي مقطعا ونصف ملم متر مربع ، وتم استخدام مدفأة أو سخانة استطاعتها 3000 واط، سيؤدي ذلك إلى ذوبان السلك لأن الأسلاك غير متناسبة مع الاستطاعة".

واشار إلى ان الوضع الأكثر أماناً هو تشغيل المدافئ بنصف قدراتها المصممة وليس عند نهاياتها العظمى، أي تشغيل وشيعة واحدة أو اثنتين، تجنباً لزيادة التيار، ومن ثم سخونة السلك وانصهار المادة العازلة له، مما يكون سبباً لمخاطر محتملة مثل التماس الكهربائي ونشوب الحرائق وحدوث الصعقات".

كما أضاف "يُنصح بتشغيل المدفأة فقط عند تواجد العائلة في المنزل، وإطفائها عند الخروج، ووضعها بعيداً عن إسطوانات الغاز أو متناول الأطفال والستائر والأوراق والأثاث والمواد القابلة للاشتعال، والتأكد من إطفائها عند النوم".

يذكر أن سبعة أطفال أشقاء توفوا مساء الثلاثاء، جراء اندلاع حريق في منزلهم بمنطقة العمارة في دمشق، بسبب استخدام المدفأة الكهربائية للتدفئة.