منوعات

قلة النوم بالليل وكثرته في النهار قد تكون من علامات الزهايمر

643 قراءة | 11:11

حذر الأطباء من أن قلة النوم العميق والراحة في سن الشيخوخة، قد يكون علامة مبكرة على مرض الزهايمر قبل ظهور أعراض فقدان وضعف الذاكرة.

ووجد علماء الأعصاب في الولايات المتحدة، أن المتطوعين الذين كان معدل النوم والراحة لديهم قليلًا، كان لديهم مستويات أعلى من مادة "تاو" السامة، وهو جزيء بروتيني غير طبيعي تم العثور عليه في أدمغة المرضى المصابين بمرض الزهايمر.

وقد وجدت الأبحاث السابقة صلة بين قلة النوم ومرض الزهايمر، اذا أن النوم العميق يعتقد أن له أهمية بالغة، لأنها الفترة التي يعمل فيها الدماغ على دمج الذكريات.

وقال الدكتور برندان لوسي من مركز طب النوم بجامعة واشنطن إن "الفكرة لم تكن في إجمالي عدد ساعات النوم التي ارتبطت بمادة تاو، ولكن بالنوم العميق الذي يعكس جودة النوم"، موضحًا أن "الأشخاص الذين يعانون من زيادة في مادة تاو ينامون أقل في الليل ويقيلون أكثر في أثناء النهار، ومن ثم هم لا يحصلون على نوم جيد".

وقد شارك في الدراسة التي نشرت في دورية الأعصاب، 119 شخصًا، 80 % منهم لم تظهر لديهم أي علامة على التدهور المعرفي. وتم مراقبة نشاط الدماغ للمتطوعين في أثناء نومهم، ثم تم قياس مستويات تاو وبروتين بيتا أميلويد عن طريق عمليات المسح الدماغي.

من جهته، قال الدكتور جيمس بيكيت رئيس قسم الأبحاث في جمعية الزهايمر "نعرف أن هناك صلة بين النوم والخرف، لكن لا يزال هناك الكثير لنتعلمه حول هذه العلاقة".

واضاف إنه "من السابق لأوانه القول إن محاولة تغيير عادات نومنا قد تؤثر على نسبة فرصنا في الإصابة بالخرف، ولكن هناك أدلة متزايدة على أن الأكل الصحي والنشاط البدني يمكن أن يقلل أيضا من المخاطر، لذا تناول تفاحة بدلا من كيس الشيبس وامش قدر الإمكان".