منوعات

الألياف والحبوب الكاملة تمنع الأمراض المُزمنة

410 قراءة | 12:45

توصلت دراسة أجريت بتكليف من منظمة الصحة العالمية إلى أن اتباع نظام غذائي يحتوي على مزيد من الألياف والحبوب الكاملة قد يعني انخفاض خطر الموت المبكر والأمراض المزمنة.

وبحسب ما نشر موقع "يو أس إيه توداي" الأمريكي، فقد لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مخزون أعلى من الألياف الغذائية والحبوب الكاملة لديهم معدلات أقل من الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسرطان والسكري، مقارنةً بالأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة منها.

وقال أحد المشاركين في الدراسة "جيم مان": "تقدم النتائج التي توصلنا إليها أدلة مقنعة على إرشادات التغذية للتركيز على زيادة الألياف الغذائية، وعلى استبدال الحبوب الكاملة بالحبوب المكررة، ما يساهم بتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة والوفيات الناجمة عنها".

وارتبطت الحمية المرتفعة من الألياف بانخفاض 15 إلى 31 في المئة في خطر الموت والمرض، وهذا يعني 13 وفاة أقل وست حالات أقل من أمراض القلب التاجية لكل 1000 مشارك في الدراسة.

وشهد الأشخاص الذين لديهم غذاء مرتفع في الحبوب الكاملة فوائد مماثلة، مع انخفاض في المخاطر بنسبة تتراوح بين 13 و 33 في المئة ما أدى إلى انخفاض عدد الوفيات بمقدار 26 حالة وسبع حالات أقل من أمراض القلب التاجية.

وقال الباحثون إن "كل 8 غرامات أخرى من الألياف الغذائية في اليوم نتج عنها وفيات وحالات أمراض القلب التاجية والسكري من النوع الثاني وسرطان القولون والمستقيم بنسبة تتراوح بين 5 و27 في المئة".

وتابعوا: "كل 15 غرامًا إضافية من الحبوب الكاملة يوميًا تعني انخفاضًا بنسبة 2 إلى 19 بالمئة في الوفيات وحالات أمراض القلب التاجية والسكري من النوع 2 وسرطان القولون والمستقيم".


وقام الباحثون أثناء إجراء الدراسة بالنظر في 185 دراسة قائمة على الملاحظة و58 تجربة سريرية أجريت على مدار 40 عامًا تقريبًا.

ومع ذلك، فقد لاحظ الباحثون أن الكثير من الألياف يمكن أن تكون لها آثار سلبية على الأشخاص الذين تكون وجباتهم الغذائية منخفضة في الحديد والمعادن.

وقالت الدراسة إن زيادة استهلاك الحبوب الكاملة يمكن أن تكون سلبية بالنسبة لأولئك الذين يعانون من انخفاض استهلاك الحديد أيضا.