فلسطين

استشهاد فلسطيني واصابة اخر برصاص الاحتلال في الضفة الغربية‎

356 قراءة | 22:46

استشهد شاب فلسطيني مساء الإثنين وأصيب آخر برصاص قوات الاحتلال الصهيوني شمال مدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة.
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني "إن الشهيد هو عبد الله طوالبة يبلغ من العمر 19 عاما وهو من قرية الجلمة استشهد وأصيب ثان برصاص جنود الاحتلال على حاجز الجلمة شمال جنين".
ووفق مصادر فلسطينية فإن الشابين وصلا إلى الحاجز وهما يستقلان دراجة نارية، وعندها أطلق عليهما جنود الاحتلال النار بذريعة إلقاء جسم مشبوه باتجاه الجنود.
وزعمت قوات الاحتلال ان الشاب ألقى عبوة ناسفة على حاجز الجلمة، وعندها أطلق عليه جنود الاحتلال النار، ما أدى إلى استشهاده.
ولم ترد أية أنباء عن وقوع إصابات في وسط الجنود.
هذا، ونفى محافظ جنين، أكرم الرجوب ما ادعته سلطات الاحتلال بشأن استشهاد الشاب طوالبة، مؤكدا أنها ادعاءات كاذبة تهدف إلى تبرير الجريمة النكراء التي ارتكبها جنود الاحتلال.
وشدد  محافظ جنين في تصريحات صحفية على انه وحسب شهود عيان في المكان، فإن الشهيد طوالبة والفتى أبو حنانة كانا عائدين من عملهما إلى منزليهما في قرية الجلمة، وقرية عرانة شرق جنين.
من جهتها، رفضت حركة فتح رواية الاحتلال الجاهزة لتبرير إعداماتها الميدانية، والتي كان آخرها إعدام الشاب عبد الله طوالبة من جنين بالقرب من حاجز الجلمة، مؤكدة على أن الاحتلال ينفذ الاعدامات الميدانية بقرار وتشجيع من المستوى السياسي.
وطالب أسامه القواسمي عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة "فتح" وسائل الاعلام بعدم الانجرار وراء الاعلام العبري وفبركاته وحججه وراء اطلاق النار على المدنيين الفلسطينيين العزل، موضحا "أنه كلما اقتربنا من الانتخابات الاسرائيلية كلما زادت الجرائم وسفك الدماء الفلسطينية".
وأكدت الحركة على "أن دماء شهدائنا لن تذهب هدرا، وأن هذه الدماء  العزيزة لن يكون ثمنها إلا مزيد من التمسك بالقدس والأرض واستمرار النضال حتى الوصول الى الحرية والاستقلال".