آراء وتحليلات

القمة العربية الاوروبية.. قراءة في الشكل والمضمون

323 قراءة | 12:29

إيهاب شوقي

انعقاد قمة عربية أوروبية هو حدث لا يستهان به، أياً كانت الظروف الراهنة وملابساتها وتوازنات القوى وتعقيدات الأحداث.

لماذا؟ وما هي الدلالات المباشرة والتي لا تحتاج الى غوص في اسرار الكواليس؟

أولاً: قمة عربية اوروبية حول قضايا الشرق الاوسط، هي في حد ذاتها مؤشر لتراجع امريكي، كان اشبه بالوصاية المباشرة على العمل العربي والاوروبي. وحتى لو حملت دول بالقمة اجندة امريكية في طيات ملفاتها، ولو حملت قلبا امريكيا في جوفها، فإن عنوان القمة هو سبق تاريخي يخرج امريكا ولو شكليا من الوصاية.

ثانياً: ملابسات القمة وتمثيل الحضور فيها وبيانها الختامي يحمل هو الاخر دلالات هامة، منها:

1ـ عدم حضور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان (الحاكم الفعلي للمملكة) .

2ـ البيان الختامي للقمة والذي شهد اعتراضا سعوديا على تجاهل تعديلات وصياغات "ايا كانت فحواها" يدل على تراجع نفوذ المملكة على مستوى جامعة الدول العربية والتي لم تكن لتجرؤ على تجاوز النفوذ السعودي في السنوات الاخيرة.

3ـ بخصوص البيان الختامي ايضا فإن تجاهل تعديلات السعودية والامارات والبحرين، يقول ان الثلاثة في مركب واحد وان غياب محمد بن زايد ايضا له دلالات وان ثمة ارتباطا ما بين غياب بن زايد وغياب بن سلمان وتراجع نفوذهما.

4ـ يشي الخطاب السعودي الرسمي والذي قرأه الملك سلمان، بانفصال عن روح القمة التي لم تكن حربا على ايران كما كان مقررا ان يكون مؤتمر "وارسو"، وهذا الانفصال ليس مجرد خروج عن جدول الاعمال وانما خروج عن الحدود الدنيا للتفاهم بين العرب والاوروبيين، وان المستقبل القريب للتفاهمات السياسية في المنطقة سيلفظ هذه الخطابات واصحابها، وهي عزلة مضافة للسعودية وامريكا.

5ـ  يعكس المؤتمر صعودا مطلوبا للدور المصري واستقلالا نسبيا عن السعودية والامارات، بدأ منذ مؤتمر "وارسو"، ونرجو ان يستمر هذا الصعود لحين استعادة كامل الدور المصري بعد سنوات صعبة كان فيها تابعا بشكل لا يليق بمصر، وبشكل تسبب في انهيار العمل العربي وتسليمه لقيادة سعودية هوت به الى حفر عميقة من النيران.

بعيدا عن التفاؤل والتشاؤم والمجازفات التحليلية، هناك تغيرات لا لبس فيها، حتى وان كانت شكلية فهي بمثابة تطورات هامة.

اما من حيث المضمون، فان الخروج من الوضع الراهن البائس لوضع افضل سيعتمد على سرعة ايقاع الانسلاخ من الوصاية السعودية والامريكية على الجانبين، العربي والاوروبي.

والسؤال هنا، هل تستطيع اوروبا التنسيق مع العرب بمعزل عن الثنائي الامريكي السعودي وفي الخلفية ظلال العدو الصهيوني؟

الاجابة تبدو معقدة نسبيا، بسبب أن أوروبا ليست كتلة واحدة وكذلك العرب، كما أن هناك تفاوتاً في امكانيات الاستقلال وفقا للقوى الداخلية لكل دولة.

فمصر والتي ينبغي لها استعادة دورها، ترهن اقتصادها بالغرب، ولا تزال ترهن استقلال القرارات السياسية الكبرى بالسعودية، وان بدا تمايز فهو اقل من استقلال للقرار واكبر من تبعية كاملة، ولكن هذا الهامش يتسع منذ لجوء السعودية لسياسات جديدة تشكل خطرا فعليا على مصر لو اتبعتها بشكل اعمى، وبالتالي فإنه من المتوقع ان تزداد الفجوة اتساعا بين السياسات المصرية والسعودية، كلما اتسعت العزلة السعودية دوليا وما يصاحبها من لجوء لسياسات انتحارية وتقارب ألصق مع المشروع الصهيو امريكي.

واوروبا ليست أفضل حالا من العرب، فهي تعاني من الوصاية الامريكية التي تورطها في سياست للعقوبات والحصار بما يهدد اقتصادياتها من جهة، وايضا يدخلها في عداءات عسكرية خطرة على أمنها من جهة أخرى، وترى اوروبا امريكا تنسحب من ملفات ورطت اوروبا بها، وفي حين تسرق أمريكا الذهب الفنزويلي والسوري عبر حمله بطائراتها في صفقات مع "داعش"، فإن أوروبا لا تخرج بشيء سوى التورط السياسي!

والمخرج الاوروبي من الوصاية مرهون بتعامل مع العرب في اطار سياسة مستقلة عن أمريكا، وهو ربما ما كان دافعا لقمة عربية أوروبية تستكشف النوايا وامكانية حدوث هذا التنسيق المستقل.

هنا لا نجد حلا سوى اقامة تكتل عربي يستبعد القيادة السعودية له، أو على الأقل يقوم بتهذيبها واجبارها على مسار هذا التكتل وعدم الخضوع لنفوذ السعودية وتوجهاتها الراهنة، وهذا التكتل لو نجح في خلق حالة من الاستقلال عن امريكا والسعودية والعدو الاسرائيلي، فإنه سيغير توازنات المنطقة، وربما التوازن الاوراسي والعالمي كله.

هي ارادات سياسية نرجو ان تبقى، لا أن يكون الشكل هو المستهدف لتجاوز أزمات داخلية متعلقة بأوضاع سياسية متأزمة داخل البلاد العربية.

التغطية الإخبارية

22/03/2019
اسرار الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-03-2019

22/03/2019
عناوين الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-03-2019

21/03/2019
المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي: الاتحاد لا يعترف بـ "السيادة الإسرائيلية" على الجولان السوري المحتل

21/03/2019
المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي يعرب عن أسفه لحادثة غرق عبارة في نهر دجلة بالموصل

21/03/2019
اصابة شاب سوري بحادث سير على اوتوستراد جبيل

21/03/2019
وزارة الداخلية العراقية: ارتفاع عدد ضحايا غرق العبارة في نهر دجلة بالموصل إلى 100 قتيل

21/03/2019
الحريري عرض مع بيدرسون الاوضاع في لبنان والمنطقة وموضوع النازحين السوريين

21/03/2019
الأمم المتحدة تؤكد التزامها بأن احتلال "اسرائيل" للجولان السوري عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي

21/03/2019
أوغلو: محاولات الولايات المتحدة لتبرير تصرفات "اسرائيل" لن تؤدي الا الى لزيادة العنف

21/03/2019
فلاديمير جباروف: بدأت العملية السلمية في سوريا وبدأت واشنطن بصب الزيت على النار