40spring

لبنان

الشيخ دعموش: مجزرة الطيونة نفّذتها

15/10/2021

الشيخ دعموش: مجزرة الطيونة نفّذتها "القوات اللبنانية" بتحريض امريكي

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن "‏حزب الله وأهله الشرفاء والأوفياء كانوا دائمًا من أهل الصبر ‏والثبات، لم تضعفهم الأحداث ولم تكسرهم المصائب، وعجزت  كل مكائد العدو ‏وأحقاده وحروبه وإرهابه وحصاره وعقوباته أن تنال من ايمانهم ووعيهم وإرادتهم ‏وعزيمتهم والتزامهم بخيار المقاومة".‏

ورأى الشيخ دعموش في خطبة الجمعة أن "قيادة المقاومة وجمهورها بما يمتلك ويختزن من ثقافة وحكمة ‏ووعي وإيمان وإرادة وصبر، سيواجه التحديات والأخطار الجديدة"، وقال: "اليوم اعداؤنا في الداخل والخارج يحاولون بكل الوسائل الإعلامية والسياسية ‏والاقتصادية والقضائية، ومن خلال الاعتداء علينا بالقتل كما حصل أمس، أن ‏يُخضعونا لنتخلى عن قوتنا ومقاومتنا".‏

وأضاف "أعداؤنا حاقدون وتاريخهم حافل بالجرائم والمجازر والقتل وصناعة الفتن ‏وهم اليوم يصبون كل احقادهم ولؤمهم علينا لاضعافنا وتشويه صورتنا والنيل من ‏مقاومتنا وحضورنا القوي في الداخل والخارج"، مؤكدا أننا "لا يمكننا ان نواجههم إلا بالوعي ‏والثبات والصبر والتوكل على الله سبحانه والتمسك بخياراتنا".

وأردف سماحته قائلا: "لا يتوهمن أحد اننا ‏نصبر عن ضعف أو عجز أو وهن أصابنا، فنحن نصبر من موقع القوة والاقتدار ‏والوعي والحكمة ونعض على الجراح لأننا لا نريد ان ننجر الى الفتنة التي ‏يريدونها، ولا نريد ان نخرِّب بلدنا، وسيجدوننا جبالاً شامخة بوجه كل محاولاتهم ‏ومؤامراتهم الخبيثة، ولن يصلوا إلى اهدافهم ولن يحققوا مآربهم".

وشدد على "أننا كنا ولا زلنا ‏مجتمعا مقاوما وشجاعا وقويا وواعيا وعصيا على كل هذه المؤامرات، وقد أكد أهلنا أمس مجددا وعيهم وصبرهم وانضباطهم وحرصهم على السلم الاهلي ‏على الرغم من المجزرة التي ارتكبت بحقهم من قبل عملاء اميركا، ممن تاريخهم حافل ‏بالجرائم وارتكاب المجازر بحق اللبنانيين المسلمين والمسيحيين".‏

واعتبر الشيخ دعموش أن "ما جرى أمس هو عمل إجرامي متعمّد ومخطط له ‏قامت به "القوات اللبنانية" بتحريض امريكي للانتقام ممن كشف مشروعهم في التآمر ‏على لبنان ومقاومته وحلفائها ومن فضح حجم التسييس في ملف التحقيق بانفجار ‏المرفأ ومنع من توظيفه سياسيا في الداخل".‏

ولفت الى أن "الشهداء الذين سقطوا في الطيونة غدرا، فدوا لبنان وسلمه الأهلي ‏بدمائهم وحموه من الفتنة، وقضيتهم لن تهمل او تنسى وستبقى مفتوحة حتى انزال ‏القصاص العادل بالقتلة والمجرمين المعروفة اسماؤهم وانتماءاتهم".

كما أكد أن ‏"حزب الله وحركة أمل سيتابعان هذه القضية بالسياق القانوني حتى النهاية، ولن ‏يفلت الذين نفذوا وخططوا وحرضوا على هذه المجزرة من المحاسبة والعقاب".‏

الشيخ دعموش ذكر أن "المسار الذي بدأناه لتنحية المحقق العدلي وإعادة التحقيقات ‏في انفجار المرفأ إلى مسارها القانوني الصحيح وإخراجها من دائرة التسييس ‏والاستنسابية، سيتواصل ولن نتراجع، ولن يثنينا عن متابعة هذه القضية لا التهويل ‏الأمريكي ولا الإجرام القواتي ولا الأبواق المشبوهة التي تريد تضييع الحقيقة".‌‎ ‎

وختم سماحته قائلا: "قولوا ما شئتم في المقاومة وارموا بكل قبحكم وأحقادكم وجرائمكم على ‏هذه المقاومة، ولكن أعلموا أن النتيجة الحتمية التي لا نقاش فيها، أن كل افعالكم  سترتد عليكم وستدفعون ثمن جرائمكم عاجلا ام اجلا، والمقاومة لن تتزحزح ‏وستنتصر ان شاء الله".‌‎

إقرأ المزيد في: لبنان