الخليج

صحيفة إسبانية: المرأة السعودية ضحيَّة التمييز الجندري 

182 قراءة | 11:53

نشرت صحيفة "بوبليكو" الإسبانية تقريرا للكاتب أوخينيو غارثيا غاسكون أشارت فيه إلى أنه على الرغم من كون السعودية بلدا تتمتع فيه المرأة بالحق في التعليم، إلا أنها ضحية التمييز الجندري، إذ أن وضعيتها في العمل هشة وغير مستقرة، حيث تمثل النساء 13% من القوة العاملة فقط.

وبحسب "التقرير العالمي للفوارق بين الجنسين"، فقد احتلت السعودية المرتبة 141 من أصل 144 دولة حول العالم فيما يتعلق بحرية المرأة.

وفيما يتعلق بوصاية الرجل على المرأة، فقد رأت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن مفهوم "الوصاية" يشكل أكبر عائق أمام حقوق المرأة، إذ تحتاج النساء السعوديات إلى موافقة ولي الأمر للقيام بمجموعة من الأنشطة مثل السفر أو الحصول على جواز سفر أو الزواج أو الطلاق أو توقيع العقود.

ولفتت المنظمة في تقرير لها إلى أن المرأة التي تعاني من الانتهاكات في منزلها لا تستطيع إبلاغ السلطات عما تعرضت له ما لم تحصل على موافقة ولي أمرها، حتى إذا كان المعتدي هو الوصي عليها.

ورغم أن الملك سلمان سمح في شهر يونيو/حزيران 2018 للنساء السعوديات بقيادة السيارة، بمبادرة من ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، إلا ان 12 امرأة يقبعن في السجن بسبب المطالبة بالحق في قيادة السيارة، واللاتي اعتقلن قبل أن تأذن السلطات بذلك، وقد انطلقت حملة دولية تنادي بالإفراج عن هؤلاء النساء.