intifada

عين على العدو

الأوضاع في حي الشيخ جراح تشغل الاحتلال وتحرّكاته

17/02/2022

الأوضاع في حي الشيخ جراح تشغل الاحتلال وتحرّكاته

أفاد موقع "والا" أن الجيش الصهيوني يستعد لإمكانية أن ينعكس التوتر في القدس المحتلة وبشكل خاص حول حي الشيخ حراج، الى قطاع غزة وأن يؤدي الى تصعيد في الجبهة الجنوبية، وللغاية جرت في الأيام الأخيرة مناقشات في الموضوع بين الجيش والشرطة الإسرائيلية و"حرس الحدود". وفي اعقاب ذلك، رُفع مستوى الجاهزية في منظومات بطاريات القبة الحديدية المنتشرة في الجبهة الجنوبية.

"والا" نقل عن مصدر أمني صهيوني كبير قوله هذا الأسبوع في أحاديث مغلقة "لا أحد يمكنه أن يتعهّد بأنه في أعقاب الوضع الأمني والأحداث حول القدس لن يقوم "متطرف" في غزة ويطلق صاروخا".

بحسب الموقع، المسؤولون في المؤسسة الأمنية الاسرائيلية قلقون من التصعيد أيضًا في ساحات أخرى، وكذلك المسؤولون في الجيش قلقون بشكل خاص من "التحريض" على شبكات التواصل الاجتماعي الفلسطينية حول الوضع في الشيخ جراح والحرم القدسي بقيادة "حماس"، ويخشون من أن تشجع على "إرهاب المنفردين".

وفق "والا"، فإنه على خلفية هذه التطورات، تقرر تعزيز عدة نقاط احتكاك في أنحاء الضفة الغربية. كذلك أيضا، تمّ التشديد على أوامر فتح النار في عدد من الالوية المناطقية المنتشرة في المنطقة، وتوسيع استخدام الأسلحة غير القاتلة في حال مواجهة تظاهرات.

بالموازاة، ينقل "والا" عن مصدر أمني إسرائيلي أن "الأمر يتعلّق بفترة قابلة جدًا للانفجار لعدة أسباب. الهدف حاليا هو تهدئة الأرض وعدم السماح لـ"حماس" بدفع أجندتها في الضفة الغربية. لا أحد يريد استعار النيران في رمضان المقبل. سيكون في وضع كهذا من السهل الدفع نحو "الإرهاب"، والجيش الإسرائيلي ليس في مرحلة يطلب فيها منه تعزيز القوات، لكن اذا لم يهدأ الوضع في الشيخ جراح، وتزداد المواجهات العنيفة في الضفة أيضًا، سيُعاد دراسة ذلك".

جيش الاحتلال الاسرائيليحي الشيخ جراح

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة

خبر عاجل