لبنان

السيد نصرالله: السيد عباس الموسوي أفنى حياته وشبابه في سبيل نهج حزب الله 

01/03/2022

السيد نصرالله: السيد عباس الموسوي أفنى حياته وشبابه في سبيل نهج حزب الله 


أكّد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في كلمة له خلال رعايته مؤتمر  "سيدُ شهدائِنا فكرًا وسيرة" الذي يقام في بيروت إحياء لثلاثينية سيد شهداء المقاومة الإسلامية السيد عباس الموسوي أنّ "أعمال المؤتمر يمكن أن تشكل بداية حقيقية تحتاج إليها مسيرة المقاومة بعد مضي 40 عامًا على انطلاقتها". 

ولفت سماحته الى أن الدراسات والمحاضرات والنقاشات ستتحوّل إلى وثائق وكتب تحتاج اليها مسيرة المقاومة، لافتًا الى أنّ من واجبنا توثيق تضحيات المجاهدين الجسام والحقيقة البهية للمسيرة المباركة وحفظها للأجيال المقبلة والآتية، مشددًا في هذا السياق على أنّ ما حصل في مرحلة السبعينيات والثمانينيات أصبح بمثابة أمور مسلمة ومقبولة وهي نهجنا الذي نتبعه ونمارسه في هذه الأيام.

كان يؤمن بالعمل الحركي والتنظيمي والحزبي

وفي معرض حديثه عن صفات السيد عباس، لفت سماحته الى أنّه كان للسيد الشهيد الإيمان الراسخ بفكرة حاجة الأمة إلى قائد فقيه عالم أو ما نسميه "ولاية الفقيه" وقد آمن بهذه الفكرة والتزم بها بدقة حتى آخر يوم في حياته، موضحًا أنّ السيد عباس كان يعتقد بأهمية قيام حوزات دينية محلية ما دفعه إلى تأسيس الحوزرة العلمية في بعلبك.

وأكّد السيد نصرالله أنّ السيد عباس كان يعتقد بأهمية دور المرأة في عملية التبليغ الدينية وأن هناك مساحة لا يمكن ملؤها إلا بالسيدات المبلغات، كما كان يعتقد بوجوب حركة علماء الدين نحو الناس في مقابل فكرة أخرى كانت سائدة حينها بأن عالم الدين يجلس في بيته وعلى الناس أن يأتوا اليه.

وشدّد السيد نصرالله على أنّ السيد عباس كان يؤمن بأهمية العمل الجماعي عمومًا وعلى المستوى العلمائي خصوصًا بالإضافة إلى العمل المؤسساتي المنظم، لافتًا الى أنّ السيد الشهيد كان من أشد الداعمين لتشكيل تجمع العلماء المسلمين من السنة والشيعة، كما كان يؤمن بالعمل الحركي والتنظيمي والحزبي، وفي الدائرة الشيعية كان السيد عباس الموسوي يعتقد بأهمية ووجوب الانفتاح والتعاون والتكامل حتى مع الاختلاف الذي كان قائمًا. 

عمل في الليل والنهار من أجل تحقيق الوحدة الإسلامية

ولفت السيد نصرالله الى أنّ القائد الموسوي كان من المؤسسين لتشكيل الإطار التنظيمي لحزب الله وتحمل فيه العديد من المسؤوليات، ولم يكن للسيد عباس سوى حزب الله وقد أفنى حياته وشبابه ووقته في سبيل هذا النهج. 

وأشار الأمين العام لحزب الله الى أن السيد عباس كان يؤمن بحق بالوحدة الإسلامية والتقريب والتعاون بين المسلمين، وقد عمل في الليل والنهار من أجل تحقيق هذه الوحدة.

وأوضح السيد نصرالله أنّ السيد الشهيد كان يؤمن بالناس ومحبتهم والتواضع لهم والتحبب لهم والثقة بهم والرهان عليهم وخدمتهم والحفاظ على كرامتهم وأمنهم، كما 
كان يؤيد المشاركة في الانتخابات البلدية والنيابية ووظائف الدولة والحكومة وكان يؤمن بأنه لا يمكن لأي بلد أن يستمر من دون دولة. 

كما كان السيد الموسوي يؤمن بوجوب إقامة مؤسسات في حزب الله الى جانب التنظيم الشعبي والمقاومة لأجل خدمة الناس وكان أول ما عمل لأجله وبذل جهدًا شخصيًا لتأسيسه مؤسسة جهاد البناء.

العطاء الكبير والجهاد العظيم أنجزه السيد عباس خلال عمر قصير

وأكّد سماحته على أنّ السيد عباس واكب الانتفاضة الأولى في الثمانينات كل ساعة وكل يوم باعتباره أحد القادة البارزين في حزب الله، وكان يعتقد بالموقف الحازم من "إسرائيل" وأنه يجب أن تزول من الوجود، كما كان يعتبر إيران حلم الأنبياء الذي تحقق من خلالها وهي الدولة المركزية، ولم يكن للنأي بالنفس والحياد مكان لدى السيد الشهيد وهذا غريب عن ثقافته الدينية، فهو حمل هم الأمة كله بمعزل عن الإمكانات وهذا أضعف الايمان. 

وأشار السيد نصر الله الى أنّ رؤية السيد الشهيد تجاه أميركا هي نفس رؤية الإمام الخميني التي تؤكد أنها الشيطان الأكبر.

ورأى سماحته أنّ الملفت أن هذا العطاء الكبير والجهاد العظيم أنجزه السيد عباس خلال عمر قصير قبل أن يختم له الله بالشهادة فكانت سنواته زاخرة بالعطاء والتعب والسفر الدائم فكان هذا العطاء مباركًا وما زال يثمر ويعطي ويلهم بسبب إخلاصه الشديد لله تعالى. 

ما يجري بين أوكرانيا وروسيا خطر جدًا بمعزل عن الموقف تجاه المعركة القائمة

ولفت السيد نصرالله الى أنّ بركات السيد عباس حاضرة حتى يومنا هذا ونحن نحتاج الى بصيرة سماحته خلال هذه المرحلة، مشددًا على أنّ ما يجري بين أوكرانيا وروسيا خطر جدًا بمعزل عن الموقف تجاه المعركة القائمة، وما يجري اليوم فيه الكثير من العبر والدروس التي يجب أن يبنى عليها في منطقتنا.

ورأى سماحته أن هناك ازدواجية معايير في التعاطي من قبل دول العالم، مشيرًا الى الكيفية التي تصرف بها العالم عندما غزت أميركا أفغانستان والكيفية التي يتصرف بها الآن مع دخول روسيا الى أوكرانيا وبدء معركة عملية عسكرية، ويضيف سماحته :"لأن أميركا قوية ومتجبرة يسكت العالم على ظلمها وآخرها قيام جو بايدن بسرقة أموال الشعب الأفغاني حيث أن البنك المركزي الأفغاني لديه في أميركا 7 مليارات دولار اذ اتخذ بايدن قرار بتقسيمها ووهب نصفها لضحايا 11 ايلول". 

وتابع السيد نصرالله :" أميركا هي المسؤولة عما يجري في أوكرانيا الآن فهي التي حرضت ولم تساعد على إيجاد حل دبلوماسي ولم تفعل شيئًا لوقف الحرب بل دفعت باتجاهها وفي النهاية من سيدفع الثمن هو الشعب الروسي والأوكراني بينما أميركا ستكون هي الرابح في وقت تعرض فيه العالم كله للخطر". 

وفي الختام، لفت سماحته الى أنّ" المأساة القائمة والأخطار التي يواجهها العالم تتحمل مسؤوليتها أميركا الشيطان الأكبر". 

السيد حسن نصر االلهالسيد عباس الموسوي

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة