25may4

الخليج والعالم

خطأ بايدن الأكبر في أوكرانيا!

06/04/2022

خطأ بايدن الأكبر في أوكرانيا!

صرّح المستشار الأميركي السابق في البنتاغون في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب دوغلاس ماكغريغور بأنّ السعي إلى دفع "الناتو" للتوسع نحو الحدود الغربية لروسيا قد يكون أكبر خطأ في السياسة الخارجية ارتكبته الولايات المتحدة منذ زمن الحرب العالمية الثانية.

وفي مقابلة مع صحيفة "The American Conservative"، أكد ماكغريغور أن السلطات الأميركية لا تتعلّم شيئًا ولا تتذكر أي شيء، وأن الرئيس الحالي جو بايدن وقيادة الحزب الديمقراطي في واشنطن تعمل بنفسها على تعزيز الهيمنة ​​الأميركية على كوكبة القوى الاقتصادية الرائدة في العالم بمنطقة أوراسيا، المتمثلة في روسيا والصين والهند واليابان ووسط وجنوب شرق آسيا.

ويذكر ماكغريغور كيف أن "وسائل الإعلام الغربية تظهر باستمرار القادة الروس والجيش الروسي في صورة غير مؤاتية"، مضيفًا: "يبدو أن بايدن يستغل أي أسطورة تتناسب مع خطابه. ومع ذلك، فإن تجاهل الأسباب الحقيقية للوضع الحالي والمتمثل في توسع "الناتو" إلى الشرق على حساب أوكرانيا، لن ينجح في تغيير الواقع الاستراتيجي".

ويتابع المتحدّث "بالنظر إلى قرب أوكرانيا لها، تتمتع موسكو فعليًا بميزة قدرة الوصول غير المحدودة إلى احتياطات القوة العسكرية والمعدات والقوة النارية". 

ويخلص ماكغريغور إلى أنه "مع كل النوايا المتمثلة في تجنب الأضرار الجانبية غير الضرورية التي تلحق بالسكان والبنية التحتية لأوكرانيا، يمكن للقوات الفضائية الجوية الروسية والقوات البرية أن تكتسح المقاومة (الأوكرانية) بطريقة منهجية ودقيقة".

جو بايدن

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم