25may4

اليمن

المشاط: المؤامرات ستفشل

22/04/2022

المشاط: المؤامرات ستفشل

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط أن "العدو يسعى لاستهداف قواعد المجتمع الصامد"، مضيفًا "لدينا أكبر سلاح لا يمكن أن يوجد لديهم في قضية الاهتمام بالهدى وتربية النفوس، وهذا أكبر ضامن، وعامل فشل للمؤامرات التي يستهدف بها العدو مجتمعنا".

وذكر المشاط خلال لقائه قيادات الدولة اليمنية مساء أمس الخميس، أن "دعايات وأكاذيب العدو ستكون في المستقبل بشكل مكثف لاستهداف المجتمع اليمني ما يستدعي الانطلاق في تحصين أنفسنا"، موضحًا أن "جهود السيد القائد عبد الملك الحوثي منذ البداية وحرصه على المجتمع، شكّلا حتى الآن عملية تحصين كبيرة، من اختراق مؤامرات العدو لاستهداف المجتمع".

وتطرق إلى أهمية تعزيز الوعي لتحصين المجتمع من الأكاذيب والأراجيف التي يبث سمومها العدوان، قائلًا: "إذا لم نصنع من هذا الوعي صخرة تتحطم عليها الأكاذيب للمجتمع، أعتقد أنها كل مرة بشكل أفضح وأوقح، وتحتاج إلى وقاية كبيرة من الجميع".

كما أكد المشاط ضرورة اضطلاع الجميع بالمسؤولية في حل مشاكل الناس وهمومهم وتقديم الخدمات لهم، وقال: "اعتبر الكرسي الذي تجلس عليه لتحل كثيرا من مشاكل الحياة وهموم الناس، وتقديم الخدمات لهم، قدّس هذا العمل وانطلق معه بقداسه وفي نهاية المطاف تؤدي مسؤوليتك، الذي يعتبر من أهم مسؤولياتك إقامة القسط وإصلاح واقع الحياة".

ودعا إلى الإسراع في عملية الإصلاح، مشددًا على ضرورة التركيز على إصلاح المحيط من خلال بدء الانطلاق لإصلاح النفس أولاً، ومن ثم الواقع المحيط، وهي نقطة مهمة جدًا يجب التركيز عليها في عملية التقييم.

ووجّه كل الطواقم الموجودة بالتخلّي عن طرح استحقاقات المسؤول المادية، قائلًا: "يجب على كل مسؤول من الآن سواء أنتم أو من يسمع كلامي لاحقًا الحذر من هذه البطانة والمحيط، ويتم الامتناع عن هذه الطريقة، والمفروض أول ما يصل المسؤول يكون لديه دافع كبير في هذا المحيط، لتعزيز روح المسؤولية".

وأوضح المشاط أن توجه الجميع للإصلاح سيكون له الأثر الكبير على الواقع، مضيفًا "مسارنا تربوي ومسؤوليتنا هي إصلاح النفوس لتصلح واقع الحياة، وهذا لن يتحقق بالقمع ولا الإقصاء، وبالتالي ننطلق جميعاً لإصلاح أنفسنا وهذا شيء يجب ألا نخجل منه".

ورأى أن "المسؤولية على الجميع وليست حكرًا على جهة، وهو ما يجب أن يفهمه الجميع"، وقال: "نبذل كل ما بوسعنا، ونحرص على الارتقاء بنفوسنا، خاصة في هذا الموسم، ونطلب من الله أن يوفقنا للارتقاء بأنفسنا وفي الواقع العملي لأنه حتى لو حاولت أن تصلح نفسك وما فيه أثر أيش الفائدة".

وأكد المشاط أنه وعلى الرغم من شحّ الإمكانات لو انطلق الجميع بصورة سليمة، ستكون النتيجة مبهرة وكبيرة ولا مكان بيننا للمحبطين ولا للسطحيين ولا للمنظرين، مشيرًا إلى أن "الميدان الآن، هو ميدان عمل، ومرحلة إصلاح مستعينين بالله ومتوكلين عليه".

 

اليمنمهدي المشاط

إقرأ المزيد في: اليمن

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة