alahedmemoriz

الخليج والعالم

السيد رئيسي: لمواصلة العلاقات الاستراتيجية مع الصين ومواجهة الأحادية

27/04/2022

السيد رئيسي: لمواصلة العلاقات الاستراتيجية مع الصين ومواجهة الأحادية

أكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد إبراهيم رئيسي، أنّ الأميركيين الذين أرادوا ممارسة أقسى الضغوطات على إيران عبر خرقهم للاتفاق النووي، يعترفون اليوم رسميًا بأنهم فشلوا فشلًا ذريعًا في ممارسة سياسة الضغوط القصوى على إيران.

وقال السيد رئيسي خلال استقباله وزير الدفاع الصيني وي فانغ هي اليوم الأربعاء في طهران، إن الشعب الايراني أثبت عبر المقاومة والصمود أنه قادر على نيل حقوقه وتحقيق مطالبه. 

وأعلن السيد رئيسي أنّ "إيران والصين يواصلان العلاقات الاستراتيجية بينهما على أساس الثقة السياسية المتبادلة، بغض النظر عن التطورات الدولية، والتنفيذ الناجح لبرنامج التعاون الاستراتيجي بين البلدين أولوية في هذا السياق".

وأضاف الرئيس الإيراني: "إنّ السياسات الأحادية والهيمنة تهدف إلى السيطرة على النمو الاقتصادي لبقية الدول في العالم ومواجهة هذه السياسات يعزز الاستقرار عبر التعاون بين القوى المستقلة".

وشدّد السيد رئيسي على أنّ "إمكانيات إيران الاستراتيجية، الجغرافية، السياسية، والاقتصادية تعزز الأمن والاستقرار لمنطقة آسيا وأوراسيا وتشكل أرضية مهمّة للتعاون والاستثمار".

السيد رئيسي: لمواصلة العلاقات الاستراتيجية مع الصين ومواجهة الأحادية

بدوره، قال وزير الدفاع الصيني، وي فنغ خه: إنّ "تعزيز العلاقات بين إيران والصين من شأنه أن يعزز الأمن الإقليمي والدولي وخاصة في الظروف الحالية المضطربة في العالم".

وأضاف: إنّ "إيران والصين يمكن أن يتعاونا في جميع القضايا العالمية ويساهما في تعزيز السلام والاستقرار في العالم"، مؤكداً أنّ السياسات الأحادية تعيق النمو الاقتصادي المستدام في العالم.

وكان وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه وصل إلى طهران، صباح اليوم الأربعاء، في زيارة رسمية لإيران، على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، التقى خلالها إضافة إلى الرئيس رئيسي، مسؤولین إیرانیین آخرين وبحث معهم التطورات الدولیة والإقلیمیة والعلاقات الثنائیة.

وفي هذا السياق التقى وزیر الدفاع الصيني نظيره الإيراني، محمد رضا آشتیانی، وبحث معه في تعزیز مستوی التعاون الاستراتيجي الدفاعي بین البلدین.

كذلك التقى وزير الدفاع الصيني، رئيس هيئة الاركان العامة للقوات الإيرانية المسلحة "اللواء محمد باقري"، في مقر هيئة الأركان، في طهران، حيث تناول الجانبان آخر التطورات في الصعيدين الاقليمي والدولي، مضافًا إلى سبل تطوير التعاون الاستراتيجي والدفاعي والأمني ورفع مستوى التعامل بين القوات المسلحة الإيرانية والصينية.

الجمهورية الاسلامية في إيرانالصين

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة