25may

الخليج والعالم

ما هي أخطار شنّ حرب أميركية بالوكالة على روسيا؟

28/04/2022

ما هي أخطار شنّ حرب أميركية بالوكالة على روسيا؟

رأى الكاتب اناتول ليفين في مقالة نشرها موقع "ريسبونسيبل ستايتكرافت" أن "التصريحات الصادرة عن المسؤولين الأميركيين تفيد أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مصممة على الاستفادة من الازمة الروسية الأوكرانية، من أجل شن حرب بالوكالة ضد روسيا بهدف إضعاف أو حتى تدمير الدولة الروسية".

وأضاف الكاتب أن "ذلك يعني تبني أميركا لاستراتيجية حرص جميع الرؤساء الأميركيين منذ الحرب الباردة على تجنّبها، وهي رعاية حرب في أوروبا يمكن أن تؤدي إلى تصعيد يتمثل بمواجهة عسكرية مباشرة بين روسيا وحلف "الناتو"، قد تنتهي بكارثة نووية".

الكاتب تحدث عن تصريحات لوزير الحرب الأميركي لويد اوستن أكد فيها ضرورة إضعاف روسيا كي لا تقوم باجتياح دول أخرى، وقال إن "هذه تصريحات إما تعكس كلامًا فارغًا أو نفاقًا أو الاثنين معًا"، مضيفًا: "لا يوجد أي مؤشر يفيد أن روسيا راغبة "باجتياح" دول أخرى أو حتى "قادرة" على ذلك".

ولفت إلى تصريحات اوستن التي قال فيها إن المسؤولين الاميركيين يرون ان بإمكان أوكرانيا ان تنتصر في الحرب مع روسيا إذا ما زودهم الغرب بالأسلحة المناسبة والدعم المناسب، وأشار إلى أن "السؤال المطروح هو حول معنى "الانتصار"، فإذا كان المقصود استعادة أوكرانيا لكامل الأراضي التي خسرتها لروسيا منذ العام 2014، فذلك هو وصفة للحرب المستمرة وخسائر فادحة ومعاناة كبيرة للأوكرانيين".

واستبعد الكاتب أن "توافق أي حكومة روسية في المستقبل على التخلي عن جزيرة القرم، كون روسيا قامت بضم هذه المنطقة وكون غالبية الشعب الروسي يرى انها أراضٍ روسية"، معتبرا أن "النصر الأوكراني الكامل" يعني تدمير الدولة الروسية"، وأشار إلى أن "الترسانة النووية الروسية موجودة من أجل منع حدوث ذلك".

وتابع الكاتب أن "الصين لا يمكن ان تقبل باستراتيجية أميركية تهدف إلى تدمير الدولة الروسية، وبالتالي عزل بكين".

وأردف الكاتب أن "تبني الولايات المتحدة لاستراتيجية تقوم على الاستفادة من الحرب في أوكرانيا من أجل اضعاف روسيا، لا تنسجم إطلاقًا مع مساعي التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتسوية مؤقتة حتى، إذ ان هذه الاستراتيجية تتطلب من واشنطن رفض أي تسوية ومواصلة الحرب".

وختم الكاتب قائلا إن "تبني أوكرانيا سياسة الحياد كما اقترح رئيسها فولودومير زيلينسكي هو جزء لا يتجزأ من أي تسوية، إلا أن اضعاف روسيا يتطلب ان تبقى أوكرانيا حليفًا لواشنطن"، واعتبر أن "الاستراتيجية التي ألمح اليها اوستن قد تدفع بواشنطن إلى دعم الاوكرانيين المتشددين ضد زيلينسكي نفسه".

الولايات المتحدة الأميركيةاوكرانيا

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة