alahedmemoriz

عين على العدو

غانتس إلى واشنطن على وقع أوضاع أمنية غير مستقرة في الأراضي المحتلة

16/05/2022

غانتس إلى واشنطن على وقع أوضاع أمنية غير مستقرة في الأراضي المحتلة

ينطلق وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس هذا الأسبوع في زيارة إلى الولايات المتحدة حيث سيجتمع مع وزير الحرب الأميركي لويد أوستين صباح الخميس في مقر "البنتاغون" في واشنطن.

وقال بيان لوزارة الحرب الصهيونية: "إنّ غانتس سيشارك في حدثين لعائلات ثكلى في ميامي وفي نيويورك، وذلك في إطار مشروع "المجتمع يحتضن العائلات الثكلى" في ميامي، وسيشارك في مسيرة "كلنا سوية" في نيويورك، ويقود هذه الفعاليات قسم العائلات، إحياء ذكرى والتراث في وزارة الحرب، "الهستدروت" الصهيونية العالمية والوكالة اليهودية.

وبحسب موقع "إسرائيل نيوز 24"، فإنّ هذه الزيارة تأتي على ضوء التطورات الأمنية الأخيرة، إن كان في سياق المفاوضات حول استئناف الاتفاق النووي الإيراني أو استشهاد الصحافية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة الأربعاء الماضي في مخيم جنين خلال عملية عسكرية للجيش "الاسرائيلي" في المخيم.

إلى ذلك، أشارت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية، الأحد، إلى أن الولايات المتحدة تستعدّ لشطب حركة "كاخ" اليمينية المتطرفة، من قائمتها للمنظمات الإرهابية الأجنبية، وهي حركة تأسست في "إسرائيل" عام 1972 وحظرت لاحقًا في الكيان وعدة دول من بينها الولايات المتحدة.

وقالت الوكالة: "إنّ بعض المنظمات التي ستشطب من قائمة الإرهاب كانت ذات مرة تشكل تهديدات كبيرة في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط"، مشيرة إلى أنه "من بين تلك المنظمات، منظمة "إيتا" الباسكية الإسبانية المسلّحة، وطائفة "أوم شينريكيو" اليابانية، وحركة "كاخ" اليمينية المتطرفة، ومنظمتان إسلاميتان سبق أن نشطتا في "إسرائيل" والأراضي الفلسطينية ومصر، لم تذكر اسميهما".

وتأسست حركة "كاخ" عام 1972، ومُنعت من خوض انتخابات "الكنيست" عام 1988 بسبب تحريضها على العنصرية ضد العرب في الأراضي المحتلة، وصنفتها "إسرائيل" كحركة إرهابية عام 1994.

وقاد حركة "كاخ" الحاخام اليهودي الأميركي مائير كاهانا، إلى أن اغتيل عام 1990 في نيويورك على يد مواطن أميركي من أصول مصرية.

ولا تزال "إسرائيل" والاتحاد الأوروبي وكندا واليابان، إلى الآن تعتبر كاخ جماعة إرهابية.

الولايات المتحدة الأميركيةبني غانتس

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة