عشرة الفجر - 2023

لبنان

"التنمية والتحرير": نشكر من رشّح الرئيس بري لرئاسة المجلس ومستعدون للتعاون

30/05/2022

"التنمية والتحرير": نشكر من رشّح الرئيس بري لرئاسة المجلس ومستعدون للتعاون

توجهّت كتلة التنمية والتحرير، بالشكر إلى كافة الكتل البرلمانية والنواب الذين أعلنوا ترشيح رئيس مجلس النواب نييه بري لرئاسة المجلس النيابي المنتخب.

جاء ذلك في بيان أصدرته الكتلة في ختام اجتماعها اليوم الاثنين برئاسة رئيسها نبيه بري، وحضور الاعضاء، وجرى خلالها البحث في الأوضاع العامة، لا سيما الاقتصادية والمعيشية، إضافة إلى شؤون تشريعية وموقف نواب الكتلة خلال جلسة يوم غد.

وندَّدت بالصمت العربي والدولي والأممي حيال الممارسات الارهابية العنصرية والعدوان الصهيوني المتصاعد والمخططات التهويدية للمقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة. مطالبة اتحاد البرلمانات العربية وكافة البرلمانات الاقليمية والدولية بالتحرك العاجل من أجل وقف العدوان. 

وتوقفت الكتلة في مستهل اجتماعها أمام تصعيد قوات الاحتلال "الإسرائيلي" لعدوانيتها وغطرستها ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وتماديها باستباحة المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس وتدنيس باحات أولى القبلتين وثالث الحرمين في المسجد الأقصى وحي باب العامود من خلال إمعان المستويين السياسي والعسكري في الكيان الصهيوني بتنظيم ما يسمى "مسيرة الأعلام" يضاف إليها جريمة قتل الإعلامية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة والاعتداء السافر الذي طاول مراسم تشييعها.
 
وبعد الاجتماع صدر عن "الكتلة" بيانٌ تلاه النائب الدكتور قاسم هاشم، جاء فيه: "إن الكتلة بقدر ما تدين هذا العدوان الذي يمثل ذروة في التصعيد ومحاولة مكشوفة لتغيير الواقع الراهن في مدينة القدس وباحات المسجد الأقصى وفرض عملية التهويد زمانيًا ومكانيًا وتغيير الهوية العربية للمدينة المقدسة وهي خطوة تستدعي من كافة أحرار الأمة الاستعداد لمواجهتها بكل الامكانات المتاحة والوسائل المشروعة وفي مقدمها المقاومة وتصليب الوحدة الوطنية الفلسطينية". 

وأضاف البيان: "وبالقدر نفسه تدين الكتلة وتستنكر الصمت العربي والدولي والاممي حيال الممارسات الارهابية العنصرية الاسرائيلية التي تتجاوز باستهدافاتها الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بالعودة إلى أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف لتطال أقدس مقدسات المسلمين والمسيحيين وكل الرسالات السماوية على نحو غير مسبوق، وفي هذا الإطار تدعو الكتلة اتحاد البرلمانات العربية وكافة البرلمانات الاقليمية والجهوية والدولية الى التحرك العاجل على مختلف المستويات من أجل وقف العدوان "الإسرائيلي" وفضح مشاريعه التهويدية التي ترقى بما لا يدع مجالًا للشك إلى مستوى إرهاب الدولة المنظم".  
 
وفي الشأن المتصل بالاوضاع المعيشية والصحية والمالية، جددت الكتلة مطالبتها حكومة تصريف الأعمال والوزراء المعنيين بهذه الملفات القيام بدورهم والاضطلاع بمسؤولياتهم وفقًا لقواعد القانون والدستور "فمن غير الجائز وطنيًا واخلاقيًا وقانونيًا أن تتخلى أي سلطة عن مسؤولياتها في رعاية وحماية المواطنين من جشع المحكترين وتجار الأسواق السوداء للسلع الاستهلاكية والعملة والدواء والماء والكهرباء".
 
وتابع: "في الشأن المتصل بالجلسة النيابية ليوم الغد والبنود المدرجة على جدول أعمالها توجهت الكتلة بـ"الشكر من كافة الكتل الزميلة ومن الزملاء النواب الذين أعلنوا تأييدهم ترشيح الكتلة لرئيسها لرئاسة المجلس النيابي وأيضًا بالشكر سلفًا لكافة الزملاء النواب بغض النظر عن موقفهم، مؤكدين انفتاح الكتلة واستعدادها للتعاون مع الجميع بما يخدم انقاذ لبنان واللبنانيين".
 
وختم البيان مشيرًا إلى أنَّ "كتلة التنمية والتحرير اتخذت في جلستها هذه القرارات الملائمة حيال سائر البنود المدرجة على جدول أعمال الجلسة ومنها انتخاب نائب رئيس المجلس وأميني السر والمفوضين الثلاث".
 

كتلة التنمية والتحرير

إقرأ المزيد في: لبنان