shohada

الخليج والعالم

دول غربية ترحب بالتقدم في المحادثات الليبية

25/06/2022

دول غربية ترحب بالتقدم في المحادثات الليبية

رحبت فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بالتقدم المحرز في المحادثات الليبية بين اللجنة المشتركة لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة الليبيين في القاهرة، التي رعتها بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا.

وقالت الدول في بيان مشترك أصدرته: "نرحب بدرجة التوافق التي تمّ التوصل إليها حتى الآن بشأن الاتفاق، ونقدّر عمل المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني ويليامز وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا".

ودعت الدول الخمس في بيانها مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وقادتهما إلى "الانتهاء بشكل عاجل من الأساس القانوني حتى تُجرى انتخابات رئاسية وبرلمانية ذات مصداقية وشفافة وشاملة في أقرب وقت ممكن".

وأكّد البيان ضرورة إجراء الانتخابات "على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن رقم 2570 (2021)، وخريطة طريق منتدى الحوار السياسي الليبي ومؤتمر الاستقرار في ليبيا، ونتائج مؤتمر برلين الثاني، وإعلان مؤتمر باريس حول ليبيا".

وأشارت الدول الخمس إلى أنّ "خارطة طريق منتدى الحوار السياسي الليبي حددت انتهاء المرحلة الانتقالية في 22 حزيران/يونيو، بشرط إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 كانون الأول/ديسمبر 2021، وهو ما لم يحصل".

وشدّدت الدول في بيانها على "الحاجة إلى حكومة ليبية موحدة قادرة على حكم وإجراء هذه الانتخابات في جميع أنحاء البلاد"، وأنّه "يجب أن يتمّ تحقيقها من خلال الحوار والتسوية في أسرع وقت ممكن".

ورفضت الدول بشدة "الإجراءات التي قد تؤدي إلى العنف أو إلى مزيد من الانقسامات في ليبيا، مثل إنشاء مؤسسات موازية، أو أي محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة، أو رفض الانتقال السلمي للسلطة إلى هيئة تنفيذية جديدة يتمّ تشكيلها من خلال عملية شرعية وشفافة".

وحثّت الدول في البيان القادة السياسيين الليبيين على الانخراط بشكل بناء في المفاوضات، بما في ذلك مساعي بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، للخروج من المأزق التنفيذي والاتفاق على مسار للانتخابات.

وعوّلت الدول الخمس في البيان على "التنفيذ الكامل" لاتفاق 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020 لوقف إطلاق النار، مشيرةً إلى أنّ "العنف والتحريض على العنف وخطاب الكراهية أمور لا تغتفر وغير مقبولة".

وأكّدت الدول في بيانها أن "موارد ليبيا يجب أن تدار بطريقة شفافة ومسؤولة وخاضعة للمساءلة في جميع أنحاء البلاد، ولمصلحة الشعب الليبي".

وحثّ البيان قادة ليبيا على الاتفاق على "أولويات الإنفاق العام للبلاد، وإنشاء هيكل مشترك لإدارة الإيرادات والرقابة من خلال استمرار المشاركة مع مجموعة العمل الاقتصادية لعملية برلين".

مصرليبيا

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة