shohada

خاص العهد

عقود أربعة من المقاومة: حضور فاعل في الاقليم (2/3)

25/06/2022

عقود أربعة من المقاومة: حضور فاعل في الاقليم (2/3)

شارل ابي نادر

في الجزء الثاني من مقال "عقود أربعة من المقاومة" نتطرّق الى عنوان: دور حزب الله الاقليمي (مواجهة الارهاب ـ دعم المقاومة الفلسطينية ـ طرف رئيسي في محور المقاومة)

بالاضافة الى موقف وموقع حزب الله الثابت والقوي بمواجهة الاحتلال الاسرائيلي، والذي أثمر تحريرًا للبنان من هذا الاحتلال، يخوض حزب الله على الصعيد الاقليمي مواجهة أخرى تبدو مستقلة عن مواجهة العدو الاسرائيلي المباشرة التي خاضها قبل التحرير وبعده، وما زال يخوضها حاليًا بأوجه مختلفة. لكن هذه المواجهة على الصعيد الاقليمي ترتبط عمليًا وبشكل كامل ووثيق بمواجهته للعدو الصهيوني المباشرة، وتقوم على ثلاثة اتجاهات: مواجهة الارهاب أولًا، ودعم القضية الفلسطينية (أو عمليًا دعم المقاومة الفلسطينية) ثانيًا، والانخراط في محور المقاومة أو حلف القدس، في إطار الصراع الوجودي مع العدو الاسرائيلي وداعميه ثالثًا.

لناحية مواجهة الارهاب، معركة حزب الله في الاقليم بشكل عام وفي سوريا بشكل خاص، لم تكن عمليًا بعيدة عن المعركة ضد العدو الاسرائيلي، فقد كان للأخير دور أساسي في دعم المجموعات الارهابية مباشرة في الميدان السوري وبالتحديد في جنوبها وعلى المناطق الحدودية مع الكيان ومع الجولان المحتل، وبطريقة غير مباشرة عبر دعم عملية نقل الارهابيين من خارج سوريا الى داخلها وتسليحهم، وعبر الانخراط الكامل في الاستراتيجية الأميركية التي أدارت الحرب الكونية على سوريا. وكان لموقف حزب الله في هذه المعركة دور رئيسي في دعم الجيش العربي السوري للانتصار على الارهاب ودحره.

البعد الثاني لمعركة حزب الله في دعم الجيش العربي السوري، كان له الطابع الاستباقي في حماية لبنان، من خلال مواجهة الارهاب في سوريا حيث كان الخطر الأكبر والأكيد على لبنان فيما لو نجح الارهاب في التمدد من سوريا الى داخله، استنادًا للمشروع الواسع الذي خططت له واشنطن وعملت جاهدة على دعمه وتنفيذه. وهذا المشروع يجد في سوريا والعراق ولبنان، ميدانًا مشتركًا لمحاربة وكسر محور مواجهة "اسرائيل" أو محور المقاومة، وكان لحزب الله في هذه المواجهة، دور فاعل وأساسي في دحر هذا المشروع واسقاطه.

لناحية دعم القضية الفلسطينية، وعمليًا دعم المقاومة الفلسطينية، فلطالما رأى حزب الله أن قضية فلسطين والقدس هي القضية الأم، ومنها تنبثق كل القضايا الأخرى. وبالمقابل، كان دور حزب الله في دعم هذه القضية وفي اعتبارها على رأس أولوياته واهتماماته وتركيزه، نقطة الارتكاز الاساسية في معركة استهداف حزب الله من قبل خصومه: محليًا واقليميًا ودوليًا. وما يتعرض له حزب الله من ضغوط واستهدافات خارجية وداخلية، يعود وبنسبة غير بسيطة الى دعمه للمقاومة الفلسطينية.

عمليًا، يقوم دعم حزب الله للمقاومة الفلسطينية على ثلاثة اتجاهات:

أولًا: شكّل حزب الله للمقاومة في فلسطين نموذجًا ناجحًا، قام على الجرأة في مقاومة العدو رغم الفارق الكبير في القدرات. انتصار حزب الله على الاحتلال الاسرائيلي للبنان، شجع المقاومة الفلسطينية على خوض غمار هذه المهمة المقدسة، وها هي اليوم هذه المقاومة، تخوض مواجهة مشرِّفة وصادمة ومؤثرة ضد "اسرائيل".

ثانيًا: كان حزب الله أيضًا مساهمًا رئيسيًا في مساعدة المقاومة الفلسطينية على رفع مستوى قدراتها وامكانياتها التجهيزية والتدريبية، ولم يبخل عليها في دعمها بكل الوسائل لتثبيت هذه القدرات وتمكينها، لجهة ما وضعه بتصرفها من خبرات في ادارة وتنفيذ مناورة الأنفاق في غزة، والتي تشكل اليوم النقطة الرابحة الأقوى في معركتها بمواجهة العدو. كما أن حزب الله وضع بتصرف المقاومة الفلسطينية كل خبراته الفعالة والناجحة التي اكتسبها بمواجهة "اسرائيل" في أكثر من حرب ضدها، في تنظيم وادارة وتنفيذ مناورة الصواريخ، والتي استطاعت بفضلها المقاومة الفلسطينية اليوم، فرض معادلة ردع حاسمة بمواجهة العدو في الداخل الفلسطيني المحتل.

ثالثًا: على صعيد المواقف بمواجهة مشاريع العدو وداعميه في الإقليم والغرب، تستفيد المقاومة الفلسطينية اليوم بطريقة مباشرة وغير مباشرة من موقع حزب الله القوي في معادلة المواجهة ضد "اسرائيل". وقدرات حزب الله في الردع وفي الإمكانيات، تشكل ورقة قوية لمصلحة المقاومة الفلسطينية، قادرة على الاستفادة منها والاعتماد عليها لتقوية موقفها وموقعها السياسي والأمني والعسكري.

ويبقى دور حزب الله في البعد الاستراتيجي بمواجهة "اسرائيل"، أساسيا ورئيسيا في هذه الجبهة التي بقيت وحدها تقاتل الصهاينة المحتلين، بعد أن رضخت الأغلبية أو استسلمت أو تنازلت لأسباب وأسباب. واليوم، يشكل حزب الله، كطرف أساسي من أطراف محور المقاومة أو حلف القدس، عثرة أساسية في طريق العدو لا يمكن تجاوزها في معركة تثبيت الحق العربي والفلسطيني بمواجهة الصهاينة، وقد يكون وجوده ودوره وموقعه، هو العائق الوحيد أو الأصلب، أمام تمدد "اسرائيل" في محيطها، تطبيعًا أو اتقاقات جانبية مع دول وأطراف عربية.

وإذا كان هناك من أمل في إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وللأراضي العربية المحتلة في سوريا ولبنان، يمكن القول إن حزب الله هو من الأطراف الأساسية الفاعلة، والقادرة على أن تكون من الأكثر تاثيرًا في إنجاح مشروع إزالة "اسرائيل" من المنطقة.

عقود أربعة من المقاومة: انجازات الداخل (3/3)

عقود أربعة من المقاومة: السلاح في خدمة الدولة والوطن (1/3)

 

المقاومة الإسلاميةسوريالبنانفلسطين المحتلةالأربعون ربيعاً

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
النائب حمادة: مقبلون على انتصار آخر نضيفه إلى سجل انتصاراتنا من خلال المقاومة
النائب حمادة: مقبلون على انتصار آخر نضيفه إلى سجل انتصاراتنا من خلال المقاومة
مسيرة "الأربعون ربيعا" ومسار بناء الردع الاستراتيجي
مسيرة "الأربعون ربيعا" ومسار بناء الردع الاستراتيجي
تخبّط في كيان العدو.. واتهامات للحكومة بالاستسلام لـ"حزب الله"
تخبّط في كيان العدو.. واتهامات للحكومة بالاستسلام لـ"حزب الله"
السيد نصر الله: لإخراج ملف انفجار المرفأ من التوظيف السياسي ولفتح المسار القضائي من جديد
السيد نصر الله: لإخراج ملف انفجار المرفأ من التوظيف السياسي ولفتح المسار القضائي من جديد
اعتراف اسرائيلي: تفوّقنا الجوي يتآكل بسبب حزب الله
اعتراف اسرائيلي: تفوّقنا الجوي يتآكل بسبب حزب الله
المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان لـ"العهد": حاضرون مع المقاومة الفلسطينية
المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بثينة شعبان لـ"العهد": حاضرون مع المقاومة الفلسطينية
لقاء تضامني مع الشعب الفلسطيني في دمشق: للوقوف صفًا واحداً بمواجهة العدو الصهيوني
لقاء تضامني مع الشعب الفلسطيني في دمشق: للوقوف صفًا واحداً بمواجهة العدو الصهيوني
السعودية مستمرة في غيّها والجولاني يتحكم بمصير الحج والعمرة للسوريين
السعودية مستمرة في غيّها والجولاني يتحكم بمصير الحج والعمرة للسوريين
سورية تؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وتدين الهمجية الصهيونية
سورية تؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وتدين الهمجية الصهيونية
بعد توقفه بسبب الحرب معمل سكر تل سلحب يعود للعمل: فوائد جمّة على الاقتصاد السوري
بعد توقفه بسبب الحرب معمل سكر تل سلحب يعود للعمل: فوائد جمّة على الاقتصاد السوري
تلبية لنداء الإمام الحسين (ع).. مسيرة عاشورائية كبرى غدًا في الضاحية
تلبية لنداء الإمام الحسين (ع).. مسيرة عاشورائية كبرى غدًا في الضاحية
الاتحاد الوطني للفلاحين اللبنانيين: على الحكومة قبول الهبة الإيرانية
الاتحاد الوطني للفلاحين اللبنانيين: على الحكومة قبول الهبة الإيرانية
عبداللهيان يتّصل بوزير الخارجية: مستعدون لتنفيذ مشاريع الكهرباء في لبنان
عبداللهيان يتّصل بوزير الخارجية: مستعدون لتنفيذ مشاريع الكهرباء في لبنان
حسينية "أبو طالب".. أنموذج الإحياء العاشورائي وخدمة المعزّين
حسينية "أبو طالب".. أنموذج الإحياء العاشورائي وخدمة المعزّين
محطة كهرباء غزة تتوقف عن العمل بسبب نفاد الوقود
محطة كهرباء غزة تتوقف عن العمل بسبب نفاد الوقود
بعد انتهاء جولة غزة.. العدو يستكمل سياسة الهدم والاعتقال في الضفة
بعد انتهاء جولة غزة.. العدو يستكمل سياسة الهدم والاعتقال في الضفة
"انستغرام" ينحاز لجرائم الكيان ويحظر نشر صورة الشهيدة الطفلة آلاء قدوم
"انستغرام" ينحاز لجرائم الكيان ويحظر نشر صورة الشهيدة الطفلة آلاء قدوم
تنديد تونسي شعبي ورسمي بالعدوان الصهيوني على غزة
تنديد تونسي شعبي ورسمي بالعدوان الصهيوني على غزة
النخالة: فرضنا شروطنا على العدو.. وضمانة تنفيذ الاتفاق هي قوة المقاومة ومقاتليها على الأرض
النخالة: فرضنا شروطنا على العدو.. وضمانة تنفيذ الاتفاق هي قوة المقاومة ومقاتليها على الأرض
مسار المواجهة في غزة: توحيد الساحات وصواريخ المقاومة هي العليا
مسار المواجهة في غزة: توحيد الساحات وصواريخ المقاومة هي العليا
قناة العرب والمسلمين: "منارةُ المقاومة" رغم محاولات الاسكات
قناة العرب والمسلمين: "منارةُ المقاومة" رغم محاولات الاسكات
سفير اليمن في دمشق يحيي الأربعين ربيعا ويقول لـ" العهد": حزب الله والسيد نصر الله من أكبر من ناصروا قضيتنا
سفير اليمن في دمشق يحيي الأربعين ربيعا ويقول لـ" العهد": حزب الله والسيد نصر الله من أكبر من ناصروا قضيتنا
السيد نصر الله في "حوار الأربعين" مساء اليوم على قناة "الميادين"
السيد نصر الله في "حوار الأربعين" مساء اليوم على قناة "الميادين"
"هنا إذاعة النور".. صوت المقاومة منذ 1988
"هنا إذاعة النور".. صوت المقاومة منذ 1988