alahedmemoriz

الأربعون ربيعاً

عقود أربعة من المقاومة: حضور فاعل في الاقليم (2/3)

25/06/2022

عقود أربعة من المقاومة: حضور فاعل في الاقليم (2/3)

شارل ابي نادر

في الجزء الثاني من مقال "عقود أربعة من المقاومة" نتطرّق الى عنوان: دور حزب الله الاقليمي (مواجهة الارهاب ـ دعم المقاومة الفلسطينية ـ طرف رئيسي في محور المقاومة)

بالاضافة الى موقف وموقع حزب الله الثابت والقوي بمواجهة الاحتلال الاسرائيلي، والذي أثمر تحريرًا للبنان من هذا الاحتلال، يخوض حزب الله على الصعيد الاقليمي مواجهة أخرى تبدو مستقلة عن مواجهة العدو الاسرائيلي المباشرة التي خاضها قبل التحرير وبعده، وما زال يخوضها حاليًا بأوجه مختلفة. لكن هذه المواجهة على الصعيد الاقليمي ترتبط عمليًا وبشكل كامل ووثيق بمواجهته للعدو الصهيوني المباشرة، وتقوم على ثلاثة اتجاهات: مواجهة الارهاب أولًا، ودعم القضية الفلسطينية (أو عمليًا دعم المقاومة الفلسطينية) ثانيًا، والانخراط في محور المقاومة أو حلف القدس، في إطار الصراع الوجودي مع العدو الاسرائيلي وداعميه ثالثًا.

لناحية مواجهة الارهاب، معركة حزب الله في الاقليم بشكل عام وفي سوريا بشكل خاص، لم تكن عمليًا بعيدة عن المعركة ضد العدو الاسرائيلي، فقد كان للأخير دور أساسي في دعم المجموعات الارهابية مباشرة في الميدان السوري وبالتحديد في جنوبها وعلى المناطق الحدودية مع الكيان ومع الجولان المحتل، وبطريقة غير مباشرة عبر دعم عملية نقل الارهابيين من خارج سوريا الى داخلها وتسليحهم، وعبر الانخراط الكامل في الاستراتيجية الأميركية التي أدارت الحرب الكونية على سوريا. وكان لموقف حزب الله في هذه المعركة دور رئيسي في دعم الجيش العربي السوري للانتصار على الارهاب ودحره.

البعد الثاني لمعركة حزب الله في دعم الجيش العربي السوري، كان له الطابع الاستباقي في حماية لبنان، من خلال مواجهة الارهاب في سوريا حيث كان الخطر الأكبر والأكيد على لبنان فيما لو نجح الارهاب في التمدد من سوريا الى داخله، استنادًا للمشروع الواسع الذي خططت له واشنطن وعملت جاهدة على دعمه وتنفيذه. وهذا المشروع يجد في سوريا والعراق ولبنان، ميدانًا مشتركًا لمحاربة وكسر محور مواجهة "اسرائيل" أو محور المقاومة، وكان لحزب الله في هذه المواجهة، دور فاعل وأساسي في دحر هذا المشروع واسقاطه.

لناحية دعم القضية الفلسطينية، وعمليًا دعم المقاومة الفلسطينية، فلطالما رأى حزب الله أن قضية فلسطين والقدس هي القضية الأم، ومنها تنبثق كل القضايا الأخرى. وبالمقابل، كان دور حزب الله في دعم هذه القضية وفي اعتبارها على رأس أولوياته واهتماماته وتركيزه، نقطة الارتكاز الاساسية في معركة استهداف حزب الله من قبل خصومه: محليًا واقليميًا ودوليًا. وما يتعرض له حزب الله من ضغوط واستهدافات خارجية وداخلية، يعود وبنسبة غير بسيطة الى دعمه للمقاومة الفلسطينية.

عمليًا، يقوم دعم حزب الله للمقاومة الفلسطينية على ثلاثة اتجاهات:

أولًا: شكّل حزب الله للمقاومة في فلسطين نموذجًا ناجحًا، قام على الجرأة في مقاومة العدو رغم الفارق الكبير في القدرات. انتصار حزب الله على الاحتلال الاسرائيلي للبنان، شجع المقاومة الفلسطينية على خوض غمار هذه المهمة المقدسة، وها هي اليوم هذه المقاومة، تخوض مواجهة مشرِّفة وصادمة ومؤثرة ضد "اسرائيل".

ثانيًا: كان حزب الله أيضًا مساهمًا رئيسيًا في مساعدة المقاومة الفلسطينية على رفع مستوى قدراتها وامكانياتها التجهيزية والتدريبية، ولم يبخل عليها في دعمها بكل الوسائل لتثبيت هذه القدرات وتمكينها، لجهة ما وضعه بتصرفها من خبرات في ادارة وتنفيذ مناورة الأنفاق في غزة، والتي تشكل اليوم النقطة الرابحة الأقوى في معركتها بمواجهة العدو. كما أن حزب الله وضع بتصرف المقاومة الفلسطينية كل خبراته الفعالة والناجحة التي اكتسبها بمواجهة "اسرائيل" في أكثر من حرب ضدها، في تنظيم وادارة وتنفيذ مناورة الصواريخ، والتي استطاعت بفضلها المقاومة الفلسطينية اليوم، فرض معادلة ردع حاسمة بمواجهة العدو في الداخل الفلسطيني المحتل.

ثالثًا: على صعيد المواقف بمواجهة مشاريع العدو وداعميه في الإقليم والغرب، تستفيد المقاومة الفلسطينية اليوم بطريقة مباشرة وغير مباشرة من موقع حزب الله القوي في معادلة المواجهة ضد "اسرائيل". وقدرات حزب الله في الردع وفي الإمكانيات، تشكل ورقة قوية لمصلحة المقاومة الفلسطينية، قادرة على الاستفادة منها والاعتماد عليها لتقوية موقفها وموقعها السياسي والأمني والعسكري.

ويبقى دور حزب الله في البعد الاستراتيجي بمواجهة "اسرائيل"، أساسيا ورئيسيا في هذه الجبهة التي بقيت وحدها تقاتل الصهاينة المحتلين، بعد أن رضخت الأغلبية أو استسلمت أو تنازلت لأسباب وأسباب. واليوم، يشكل حزب الله، كطرف أساسي من أطراف محور المقاومة أو حلف القدس، عثرة أساسية في طريق العدو لا يمكن تجاوزها في معركة تثبيت الحق العربي والفلسطيني بمواجهة الصهاينة، وقد يكون وجوده ودوره وموقعه، هو العائق الوحيد أو الأصلب، أمام تمدد "اسرائيل" في محيطها، تطبيعًا أو اتقاقات جانبية مع دول وأطراف عربية.

وإذا كان هناك من أمل في إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وللأراضي العربية المحتلة في سوريا ولبنان، يمكن القول إن حزب الله هو من الأطراف الأساسية الفاعلة، والقادرة على أن تكون من الأكثر تاثيرًا في إنجاح مشروع إزالة "اسرائيل" من المنطقة.

عقود أربعة من المقاومة: انجازات الداخل (3/3)

عقود أربعة من المقاومة: السلاح في خدمة الدولة والوطن (1/3)

 

المقاومة الإسلاميةسوريالبنانفلسطين المحتلةالأربعون ربيعاً

إقرأ المزيد في: الأربعون ربيعاً

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
جنتا.. ترنيمة الكفاح ومعدن الدماء
جنتا.. ترنيمة الكفاح ومعدن الدماء
الأنشطة الإعلامية في حزب الله: بالفن والتاريخ نقاوم أيضًا
الأنشطة الإعلامية في حزب الله: بالفن والتاريخ نقاوم أيضًا
خاص "العهد": منوشهر متّكي.. شهادات من "كواليس" عدوان تموز 2006
خاص "العهد": منوشهر متّكي.. شهادات من "كواليس" عدوان تموز 2006
المتحدث باسم الخارجية الايرانية لـ"العهد": العدو يشن "حربًا مركّبة" والحاجة أكبر للذكاء والحكمة
المتحدث باسم الخارجية الايرانية لـ"العهد": العدو يشن "حربًا مركّبة" والحاجة أكبر للذكاء والحكمة
"كان معنا".. طواف في حضرة النّصر الإلهي‎‎
"كان معنا".. طواف في حضرة النّصر الإلهي‎‎
اعتقال أحد أخطر الإرهابيين في إيران
اعتقال أحد أخطر الإرهابيين في إيران
تصعيد تركي في سورية: الاعتداءات تخلّف شهداء وجرحى سوريين
تصعيد تركي في سورية: الاعتداءات تخلّف شهداء وجرحى سوريين
صراعات البحر الأحمر المستجدة وأهمية ربط الساحات
صراعات البحر الأحمر المستجدة وأهمية ربط الساحات
تضامن نقابي عربي مع قضايا الأمة والمقاومة في ذكرى انتصار 2006
تضامن نقابي عربي مع قضايا الأمة والمقاومة في ذكرى انتصار 2006
الوزير شرف الدين لـ"العهد": التوافق تام مع سوريا لعودة المهجّرين
الوزير شرف الدين لـ"العهد": التوافق تام مع سوريا لعودة المهجّرين
ما خلفيّة الضغوط الأميركية لتعليم النازحين السوريين بدوامات قبل الظهر بدل الطلاب اللبنانيين؟
ما خلفيّة الضغوط الأميركية لتعليم النازحين السوريين بدوامات قبل الظهر بدل الطلاب اللبنانيين؟
رفضاً لمواجهة لاعب صهيوني.. اللبناني أبو ضاهر ينسحب من بطولة العالم للفنون القتالية في أبو ظبي
رفضاً لمواجهة لاعب صهيوني.. اللبناني أبو ضاهر ينسحب من بطولة العالم للفنون القتالية في أبو ظبي
لجنة المال: مهلة أخيرة للأسبوع المقبل للوصول إلى أرقام حقيقية للايرادات والنفقات
لجنة المال: مهلة أخيرة للأسبوع المقبل للوصول إلى أرقام حقيقية للايرادات والنفقات
فضل الله: الصيغة المتداولة للدولار الجمركي غير مقبولة
فضل الله: الصيغة المتداولة للدولار الجمركي غير مقبولة
ناصر: مجتمع المقاومة شريكنا في كل الانتصارات والاستحقاقات
ناصر: مجتمع المقاومة شريكنا في كل الانتصارات والاستحقاقات
جنرال صهيوني: فقدنا الروح القتالية وأصبح جيشنا ضعيفًا يختبئ خلف جدران أسمنتية
جنرال صهيوني: فقدنا الروح القتالية وأصبح جيشنا ضعيفًا يختبئ خلف جدران أسمنتية
الاحتلال يقتحم ويُغلق 6 مؤسسات حقوقية وأهلية في رام الله 
الاحتلال يقتحم ويُغلق 6 مؤسسات حقوقية وأهلية في رام الله 
استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بمواجهات عنيفة في نابلس
استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات بمواجهات عنيفة في نابلس
الحكومة الألمانية تحتج على تصريحات عباس عن "الهولوكوست"
الحكومة الألمانية تحتج على تصريحات عباس عن "الهولوكوست"
"المؤتمر العام للأحزاب العربية" بارك عملية القدس البطولية
"المؤتمر العام للأحزاب العربية" بارك عملية القدس البطولية
حزب الله في ميدان الرياضة: تألقٌ مستمر ورؤية جديدة
حزب الله في ميدان الرياضة: تألقٌ مستمر ورؤية جديدة
التحرير الثاني: إنجاز تاريخي أضاء  مسيرة "الأربعون ربيعاً"
التحرير الثاني: إنجاز تاريخي أضاء مسيرة "الأربعون ربيعاً"
بعد أربعين عاما من المواجهة: كيف تآكل التفوق الجوي لدى العدو؟
بعد أربعين عاما من المواجهة: كيف تآكل التفوق الجوي لدى العدو؟