shohada

عين على العدو

غضب في مستعمرة المطلة..والسبب قرار للجيش "الإسرائيلي"

04/07/2022

غضب في مستعمرة المطلة..والسبب قرار للجيش "الإسرائيلي"

أفاد موقع "إسرائيل هيوم" العبري أنّ "مستوطني مستعمرة المطلة غاضبون من نيّة الجيش "الإسرائيلي" إقامة جدار على حدود المستوطنة مع لبنان والذي بحسب مخطّط الجيش من المفترض أن يتم بناءه في غضون خمس سنوات، من البحر وحتى منطقة "هار دوف" (مزارع شبعا)، وقد سبق أن بُنيَ جزء من الجدار في المنطقة الغربية من المطلة".

وخلال حديث أجراه قائد المنطقة الشمالية اللواء أمير برعام أمس الأحد مع سكان المطلة، قال "أعمل على بناء عائق ذكي من البحر وحتى "هار دوف". لقد تم المصادقة عليه قبل نصف سنة. لا يمكن أن نسمح في المنطقة الأكثر تهديدًا على "إسرائيل" عبور "المخربين". لا يمكن أن يكون هناك سياج يمكن قطعه بقطاعة. أنا أوفّر أقصى درجات الأمن لكي يُتاح لنا مجال كبح" وفق زعمه.

وأضاف برعام "أنا مسؤول عن الحياة وفقط بعد ذلك عن جودة الحياة. حتى ولو لم يعجبكم ذلك أنا أخطّط لبناء الجدار".

ووفق  "إسرائيل هيوم"، أعرب المستوطنون عن غضبهم أمام برعام، وبحسب كلامهم، الجدار الذي يُخطط لبنائه بارتفاع ثمانية أمتار سيمس بجودة الحياة ولن يمنع عبور "المخربين" في الوقت الحقيقي، على حد تعبيرهم.

وقد قال أحد السكان: "إنّ الجدار سيكون أمام أعيننا، سنشاهد جدار، هذا سيضر بالسياحة وبجودة حياتنا".

اللواء برعام أضاف أنّ "القرى حول المطلة هي قرى معادية. كل منزل ثالث في القرى حولنا هو منشأة عسكرية تحتوي على صواريخ تحت المنزل".

وخلال تطرقه إلى المباني على طول السياج، قال برعام "نحن نراقب كل المباني التابعة لحزب الله والموجودة هناك بمحاذاة السياج، لقد طورنا بنك الأهداف" حسب قوله.
 
 

إقرأ المزيد في: عين على العدو