intifada

الخليج والعالم

صفقات تسليح محتملة بين واشنطن وأبو ظبي بنحو مليار دولار

20/07/2022

صفقات تسليح محتملة بين واشنطن وأبو ظبي بنحو مليار دولار

بعد أشهر من تجميد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إتمام صفقات عسكرية مع السعودية والإمارات بسبب رغبة بايدن في مراجعة الاتفاقات التي وقع عليها سلفه دونالد ترامب والتأكد من أنها تصب في مصلحة واشنطن، وافقت وزارة الخارجية الأميركية على عدة صفقات بيع محتملة لأسلحة إلى حلفائها في المنطقة، بينهم الإمارات.

وذكرت وكالة التعاون الأمني "الدفاعي" التابعة لـ"البنتاغون" (وزارة الحرب) في بيان لها أن "وزارة الخارجية وافقت على بيع محتمل لطائرات من طراز "سي-17"، ومعدات ذات صلة إلى الإمارات، بتكلفة تقديرية تبلغ 980.4 مليون دولار".

وعلى الرغم من موافقة وزارة الخارجية، فإن "الإخطار لا يشير إلى أن العقد قد تم توقيعه أو أن المفاوضات انتهت".

وقال "البنتاغون": "إن شركة "بوينج" هي المقاول الرئيسي في هذا العقد، فيما أخطرت وكالة التعاون الأمني "الدفاعي" "الكونغرس" بهذا البيع المحتمل".

وسبق أن وافق "البنتاغون" في شباط/فبراير الماضي، على صفقة بيع محتملة للإمارات تشمل معدات وتجهيزات عسكرية، بما في ذلك قطع خاصة للصيانة للمعدات العسكرية، وأجهزة رادارات للتتبع.

الإمارات العربية المتحدة

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم