alahedmemoriz

عين على العدو

الرعب يتغلغل في الكيان.. "معاريف": إغلاق غلاف غزة سيستمر في الأيام القادمة 

02/08/2022

الرعب يتغلغل في الكيان.. "معاريف": إغلاق غلاف غزة سيستمر في الأيام القادمة 

تستمر حالة الاستنفار والجهوزية في صفوف قوات الاحتلال الصهيوني في مختلف المناطق الواقعة على تخوم قطاع غزة، خشية ردود الفعل على اعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي، الليلة الماضية في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت صحيفة "معاريف" الصهيونية أنّ "قوات الاحتلال وُضعت في جهوزية في الجنوب، بعد اعتقال القيادي في "الجهاد" الإسلامي"، مضيفة أنّه "تقرر في الجيش "الإسرائيلي" إغلاق طرقات مركزية في غلاف غزة". 

وقالت الصحيفة: "إنّ التقدير في المؤسسة الأمنية أنّ الجهوزية العالية وإغلاق الطرقات سيستمر أيضًا في الأيام القادمة، وهذا بسبب وجود تهديد إطلاق صواريخ ضد الدروع"، مشيرة إلى أنّ "هذا التهديد يستند إلى قاعدة معلومات وليس فقط تهديدا محتملا". 

وبحسب الصحيفة، فقد أفيد من الجيش أنه يجب التشديد على أن المنطقة ستُغلق أمام حركة السير خشية من تهديد مباشر ولمنع وقوع إصابة محتملة في صفوف المستوطنين.

في غضون ذلك، أجرى رئيس  حكومة العدو يائير لابيد اليوم الثلاثاء تقديرًا للوضع الأمني بمشاركة رئيس الحكومة البديل، نفتالي بينيت، وزير الحرب بني غانتس، رئيس الأركان أفيف كوخافي، رئيس الشاباك رونن بار، السكرتير العسكري لرئيس الحكومة اللواء آفي غيل، بالإضافة إلى جهات عسكرية ومسؤولين كبار آخرين في الأجهزة الأمنية.

وفي السياق، أعلن المراسل العسكري للقناة "13" العبرية اليوم الثلاثاء أن المستويات الأمنية والعسكرية الصهيونية "تخشى هجومًا بواسطة صواريخ "الكورنيت" على أهداف قريبة من قطاع غزة ردًا على اعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي.

وكان جيش الاحتلال قرّر صباح اليوم إغلاق الطرق والمحاور على طول المنطقة القريبة من حدود قطاع غزة، بالإضافة إلى إغلاق شاطئ "زكيم"، ووقف حركة القطارات بين عسقلان وسديروت وإغلاق معبر إيريز مع قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني: "إنّ قرار الإغلاق جاء بعد تقييم الوضع بسبب مخاوف من نيران القناصة والصواريخ المضادة من غزة، بعد اعتقال القيادي في حركة "الجهاد" الإسلامي في الضفة المحتلة الشيخ بسام السعدي في جنين بالضفة المحتلة وتهديدات سرايا القدس".

وأعلنت سرايا القدس، الذراع العسكري لحركة "الجهاد" الإسلامي في فلسطين، مساء أمس الاثنين حالة الاستنفار ورفع الجاهزية لدى مجاهديها والوحدات القتالية العاملة.

وقالت السرايا في بيان مقتضب: "نعلن حالة الاستنفار ورفع الجاهزية، تلبيةً لنداء الواجب أمام العدوان الغادر الذي تعرّض له القيادي الكبير الشيخ بسام السعدي وعائلته قبل قليل في جنين".

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت مخيم جنين الليلة الماضية واعتقلت القيادي في حركة "الجهاد" الإسلامي الشيخ بسام السعدي وسط اشتباكات كبيرة بين مقاومين من كتيبة جنين وقوات الاحتلال.

وذكرت المعلومات أن الشيخ السعدي أصيب بجروح جراء الاعتداء عليه خلال عملية اعتقاله وظهرت آثار دماء في المكان تؤكد إصابته.

غزةجيش الاحتلال الاسرائيلي

إقرأ المزيد في: عين على العدو