intifada

الخليج والعالم

اجتماع مغلق لمجلس الشورى الإيراني حول المفاوضات

17/08/2022

اجتماع مغلق لمجلس الشورى الإيراني حول المفاوضات

تتأرجح التوقعات بالتوصل إلى اتفاق نهائي حول الملف النووي الإيراني وإلغاء الحظر الغربي المفروض على إيران، بين التفاؤل والتشاؤم، رغم أن نسبة "الاعتقاد" بقرب التوقيع على الاتفاق هي الأعلى.

وفي مؤشر للتوصل إلى خاتمة نهائية للمفاوضات المستجدة في العاصمة النمساوية فيينا، وبعد تبادل المقترحات والردود عليها بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومجموعة الدول "4+1"، ومن خلفها الولايات المتحدة، عقد مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) الإيراني اليوم الأربعاء جلسة مغلقة، جرى خلالها إحاطة المجلس بما آلت إليه مفاوضات فيينا، والردود على المقترحات المتبادلة بين جهات التفاوض.

وشارك في الجلسة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الأدميرال علي شمخاني، ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، ورئيس منظمة الطاقة الذرية محمد إسلامي، ورئيس الوفد الإيراني إلى مفاوضات إلغاء الحظر علي باقري كني.

من جهته، أفاد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان وحيد جلال زاده، بأن المشاركين قدّموا للنواب تقارير مفصلة عن جولة المفاوضات الأخيرة والمقترح الأوروبي والرد الإيراني عليه.

وفيما لفت إلى أن التوصل لاتفاق جيد ما زال بعيدًا، أكد استعداد إيران لإبرام أي اتفاق يضمن منافعها الاقتصادية.

من جانبه قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي أبو الفضل عموئي للصحافيين، إن الفريق الإيراني المشارك في مفاوضات إلغاء الحظر، مصمم على إغلاق ملف اتفاق الضمانات والقضايا المثارة بهذا الشأن ضد إيران.

وأضاف عموئي، أن الفريق الإيراني المفاوض يصرّ على ضرورة إلغاء القضايا المتعلقة باتفاق الضمانات من أجل التوصل إلى اتفاق مستديم؛ ذلك أننا نعتقد بأن التساؤلات الجديدة موجّهة سياسيًا، وعليه نتوقع من هؤلاء التعاون عبر إرادة سياسية في غلق هذا الملف.

وتابع، أن البرلمان عقد جلسة مغلقة هامة اليوم، وذلك في ضوء المنجزات التي توصلنا إليها خلال الأسابيع الأخيرة على صعيد المفاوضات النووية، وبذلك فقد اقتضت الضرورة إحاطة نواب الشعب بمجريات الأمور.

وكشف عموئي، أن خلال هذه الجلسة المغلقة، قدّم شمخاني تقريرًا عن مسار المفاوضات، وكان تركيزه الأساسي على "قانون إجرائي استراتيجي" لمجلس النواب، هام وأساسي وفاعل في تعزيز المصالح الوطنية، ولهذا السبب سيستمر مسار العمل في إطار دعم هذا القانون.

وأضاف عموئي، "قدّم الوزير عبد اللهيان أيضًا تقريرًا حول القضايا الدبلوماسية الرئيسية، وبحث باقري كني المناقشات التي أجريت وكذلك مسودة النص التي تم إعداد الأجزاء الرئيسية منها حتى الآن، وأجاب على أسئلة النواب".

ويُذكر أنّ لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي عقدت أمس اجتماعًا بحضور أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني "علي شمخاني" ووزير الخارجية "عبد اللهيان" ورئيس الوفد الإيراني المفاوض "علي باقري كني"، ورئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية "محمد إسلامي"، جرى خلاله البحث في ما آلت إليه مفاوضات فيينا والردود على المقترحات بشأن الاتفاق النووي وإلغاء الحظر الغربي المفروض على إيران.

الجمهورية الاسلامية في إيرانالاتحاد الاوروبيالمفاوضات الرباعية

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة