خاص العهد

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

05/09/2022

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

ليلى عماشا

 

في صباح الخامس من أيلول/ سبتمبر ١٩٩٧، جاء الخبر المصوّر من بلدة أنصارية البعيدة نسبيًا عن الشريط الحدودي، والقريبة من البحر. إنجازٌ عسكري استخباراتيّ ابداعيّ بكلّ المقاييس: من عدد القتلى الكبير (١٢ ضابطًا وجنديًا من وحدة النّخبة في سلاح البحرية "شيطيت ١٣" إلى كيفية وقوع العملية التي بقيت محلّ حيرة صهيونية وتكهّنات زادها غموض المقاومة في الإعلان عن التفاصيل تعقيدًا.

 

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

يحكي التاريخ عن قوّة من نخبة "اسرائيلية" جاءت من البحر وتسلّلت عبر البساتين الساحلية بهدف تنفيذ عملية اغتيال ضدّ أحد كوادر المقاومة في المنطقة. وخلال سيرها تفجّرت بها عبوّات تنتظر قدومها الأكيد. كان الكمين محكمًا، وما أوجع الصهيوني يومها ليس فقط خسارته البشرية وفشله العمليّاتي، بل التساؤل حول سرّ الكمين: هل كان صدفة أم توقّعا صحيحا أم معلومات من المفترض أنّها سريّة ولا يعرف بها داخل القيادة الصهيونية إلا عدد محدود ممّن لهم علاقة مباشرة بالتخطيط لهذا النوع من العمليات وتنفيذها؟

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

شاع الخبر، وحلّ بهجةً في صفوف أهل المقاومة. مشاهد الأشلاء المبعثرة لنخبة العدوّ تركت في قلوب الناس شعورًا بالقوّة وببداية خوض مسار التعادل، مصداق "يألمون كما تألمون"، بعد أن ارتبطت فكرة الأشلاء بصور أطفالنا وأهلنا ممّن سفكت أرواحهم المجازر. في ذلك الحين، كانت مجزرة قانا الأولى تبعد مسافة عام وبضعة أشهر. كان صوت أنين الأطفال في سيارة إسعاف المنصوري قريبًا جدًا. كانت أشلاؤنا التي يتناقل صورها الإعلام العالمي هي بشكل أو بآخر الترجمة الصورية الوحيدة تقريبًا في أذهاننا للفظ "أشلاء".

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

من هنا، شكّلت عملية انصارية محطّة هامّة في مسار تشكيل الوعي المقتنع بحتمية الانتصار على الصهاينة. الصورة التي عبرت كلّ وسائل الإعلام المرئية في حينها وحدها كانت كفيلة بحسم قناعات من كانوا يتأرجحون بين إيمانهم بجدوى المقاومة وبين شعورهم بالتفوّق الصهيوني. كانت فرصة أو حجّة تُرفع ضد الانهزاميين ليصدّقوا أن جيش العدو يُقهر، وأن أوهام التفوّق تتكسر عند أعتاب اليقين بالنصر والانتساب إلى شرف المحاولة. أما من أصرّ بعدها على التمسّك بانهزاميّته، فقد أقرّ ضمنيًّا أنّها خيارٌ واع اتخذه مع سبق الإصرار وليس مجرّد ردّ فعل على نكبات ونكسات وهزائم مرّت.

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

عاش الصهاينة أعوامًا طويلة بعدها في دوامة الاحتمالات حول كيفية علم حزب الله بالتسلّل وظروف تجهيزه للكمين، ولعل التكتّم الذي أصرّ عليه حزب الله كان جزءًا من الأسلحة التي استخدمها ولم يزل في إطار الحرب النفسية ضد العدو. حتى مسألة اختراق المسيّرات المعادية كسبيل للتجسس على العدو ومنذ العام ١٩٩٧ لم تظهر إلى العلن إلا في ظروف مختلفة وبعد مضي أكثر من عشر سنوات، دون أن تعطي جوابًا شافيًا تقرّ به عين الصهيونيّ القلقة الخائفة.

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

لم تفارق مشاهد كمين أنصارية أعين الصهاينة الذين روّعهم أن يروا أشلاء جنود نخبتهم، كما لم تفارق أعين من آمنوا بقدرات المقاومة وبإمكانية إيلام العدو وإصابته في ألف مقتل، بقيت إلى يومنا هذا، دليل ما قبل التحرير على علوّ اليقين المقاوِم ومصداق "ألا إنّ حزب الله هم الغالبون". لقد صنعت هذه المشاهد توازنًا نوعيًا في وعي الناس؛ توازنا شكّل مقدّمة تمهّد لفهم قدرة المقاومة على تحقيق التحرير الذي تمّ بعد حوالي ٣ أعوام، والذي شكّل الطور الأوّل من هزيمة "اسرائيل" وأدخلها عنوة في مسار الزوال الحتميّ.

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

من أرشيف أعداد العهد:

عملية أنصارية: مشهدية صناعة الوعي‎‎

 

المقاومة الإسلاميةحزب اللهأنصاريةالكيان المؤقت

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
الشيخ قاسم: لا بُدَّ من تفاهمات أوسع من أجل تأمين انتخاب الرئيس
الشيخ قاسم: لا بُدَّ من تفاهمات أوسع من أجل تأمين انتخاب الرئيس
شاهد بالصور - حفلة تحصينية "دفاعيّة" هستيريّة للعدو عند الحدود مع لبنان
شاهد بالصور - حفلة تحصينية "دفاعيّة" هستيريّة للعدو عند الحدود مع لبنان
الآلة الحربية التي هزمها حزب الله
الآلة الحربية التي هزمها حزب الله
رعد: لن يقنعنا أحد برئيس يكون خادمًا للذين يحضنون "إسرائيل"
رعد: لن يقنعنا أحد برئيس يكون خادمًا للذين يحضنون "إسرائيل"
النائب رعد: نريد رئيس جمهورية يعرف أهمية دور المقاومة
النائب رعد: نريد رئيس جمهورية يعرف أهمية دور المقاومة
بالصور: الهيئات النسائية احتفلت بولادة السيدة زينب (ع) في الهرمل‎‎
بالصور: الهيئات النسائية احتفلت بولادة السيدة زينب (ع) في الهرمل‎‎
الشيخ قاسم: التفاهم هو الذي ينتج الرئيس.. وأميركا تعمل بشكل دائم على إحداث الفوضى في لبنان
الشيخ قاسم: التفاهم هو الذي ينتج الرئيس.. وأميركا تعمل بشكل دائم على إحداث الفوضى في لبنان
اللقاء التنموي في صور.. انجازات منطقة جبل عامل الأولى في حزب الله خلال 2022
اللقاء التنموي في صور.. انجازات منطقة جبل عامل الأولى في حزب الله خلال 2022
المؤتمر الأول لعلماء البقاع.. النمر: نواجه حربًا ثقافية وعلينا مواجهتها بكافة الأساليب
المؤتمر الأول لعلماء البقاع.. النمر: نواجه حربًا ثقافية وعلينا مواجهتها بكافة الأساليب
"جهاد البناء" تقدّم ألف نصبة من الأشجار لأهالي البقاع الأوسط
"جهاد البناء" تقدّم ألف نصبة من الأشجار لأهالي البقاع الأوسط
تفاصيل عملية أنصارية: هكذا تحولوا إلى عصف مأكول
تفاصيل عملية أنصارية: هكذا تحولوا إلى عصف مأكول
حزب الله يشيّع فقيد الجهاد والمقاومة حسن إبراهيم فقيه في أنصارية
حزب الله يشيّع فقيد الجهاد والمقاومة حسن إبراهيم فقيه في أنصارية
عملية أنصارية إنجاز عملياتي نوعي وانتصار مدوٍّ في حرب الأدمغة
عملية أنصارية إنجاز عملياتي نوعي وانتصار مدوٍّ في حرب الأدمغة
فراشة مميّزة في أنصارية
فراشة مميّزة في أنصارية
درس أنصارية
درس أنصارية
 عين "الموساد" لم تر زعيم "داعش" قرب الجولان!
 عين "الموساد" لم تر زعيم "داعش" قرب الجولان!
242 أمرًا اعتقاليًا إداريًا أصدرها الاحتلال خلال الشهر الماضي
242 أمرًا اعتقاليًا إداريًا أصدرها الاحتلال خلال الشهر الماضي
رفض شعبي كبير لزيارة هرتسوغ إلى البحرين
رفض شعبي كبير لزيارة هرتسوغ إلى البحرين
14 عملًا مقاومًا في الضفة المحتلة خلال 24 ساعة
14 عملًا مقاومًا في الضفة المحتلة خلال 24 ساعة
 إعدام حوارة.. شاهد على يأس العدو
 إعدام حوارة.. شاهد على يأس العدو