الخليج والعالم

الملايين تُجدّد البيعة لسيّد الشهداء (ع)

17/09/2022

الملايين تُجدّد البيعة لسيّد الشهداء (ع)

خاص العهد - مختار حداد

من كلّ حدب وصوب، اتجهت الملايين إلى كربلاء المقدسة لإحياء ذكرى أربعينية أبي الأحرار وسيّد الشهداء الامام الحسين (ع) وأصحابه الكرام، ليجدّدوا العهد مع قرة عين الرسول الأعظم (ص) ويؤكدوا وقوفهم إلى جانب المظلومين بوجه المستكبرين.

عندما يمرّ الزائر في مسيرة العشق التي تبدأ من أقصى نقطة في جنوب العراق بمنطقة رأس البيشة وتصل إلى منطقة ما بين الحرمين الشريفين وبجوار مرقدي الامام الحسين (ع) وأخيه أبي الفضل العباس (ع)، يرى المسنّين والشباب والأطفال والنساء من مختلف دول العالم ومن القارات الخمسة.

في هذا الطريق كذلك قضايا الأمة تحضر من خلال مواكب تُبرِز مظلومية الشعوب المستضعفة ومنها مواكب حول فلسطين واليمن والبحرين، ومن أبرز هذه المواكب موكب نداء الأقصى.

الملايين تُجدّد البيعة لسيّد الشهداء (ع)

وعلى الدرب نفسه، تُزيّن صور الشهداء الأبرار الذين ضحوا بحياتهم في حرب مكافحة الارهاب والدفاع عن المقدسات الطريق طريق النجف الأشرف وكربلاء المقدسة، خاصة صور القائدين الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس التي يحملها الزوار.

الجميع في هذا الطريق لديه هدف واحد هو الوصول إلى كربلاء المقدسة لتجديد العهد والبيعة.

تقول إحدى الزائرات وهي من البحرين لموقع "العهد الإخباري" إن الامام الحسين (ع) هو قدوتنا لمواجهة الظلم، وإن النهضة الحسينية تلهم جميع الأحرار في هذا المسار.

بدوره، يرى الشاب الإيراني حميد صادقي أن دماء الشهداء قد روت هذا الطريق ونحن بكل أمن وأمان نستطيع أن نزور سيّد الشهداء الامام الحسين (ع) موجّهًا الشكر للشعب العراقي على كرم الضيافة.

من ناحيته، يؤكد المواطن العراقي سالم الخزاعي الذي يحمل صورة للحاج قاسم والحاج أبو مهدي إن "هذين القائدين ورفاقهما الشهداء قد مضوا على نهج أبي عبد الله الحسين عليه السلام وهم من أنصاره في عصرنا الحالي والجميع مدينون لتضحيات هولاء الرجال الأبطال".

الملايين تُجدّد البيعة لسيّد الشهداء (ع)

من يمرّ في طريق العشق وصولًا إلى كربلاء المقدسة وشوارعها وأزقّتها يشاهد مدى تفاني أبناء الشعب العراقي في خدمة الزوار وتقديم الخدمات بكل صدق وإخلاص، ويشاهد في هذه الخدمة الجميع من الرجال والنساء كبارًا وأطفالًا حاضرين بكل ما يملكونه.

هذا العام وكالأعوام الماضية، كان العدد الأكبر للزوار الأجانب من الإيرانيين الذي وصل عددهم إلى نحو ٤ ملايين حسب آخر إحصائية.

إلى جانب ذلك، شهدت الزيارة تغطية كبيرة من جانب وسائل الإعلام الدولية، وهنا يقول محمد علي انوشه مسؤول الإعلام في لجنة الأربعين في تصريح لموقعنا إن "٣٣٠٠ مراسل أجنبي قاموا هذا العام بتغطية زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام"، ويضيف "خلال هذا العام تمّ تخصيص مركز إعلامي من منطقة رأس البيشة في أقصى نقطة بجنوب العراق إلى كربلاء المقدسة لتقديم الخدمات للإعلاميين لإيصال نداء هذا الحدث العظيم".

الأمین العام لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية لـ"العهد": نحن أمام أكبر تجمّع بشري في العالم

الأمین العام لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية الشيخ علي کریمیان وفي حوار خاص مع موقع "العهد الإخباري" يعتبر أن زيارة الأربعين هي أكبر تجمّع بشري يتمتع بخصائص لا مثيل لها في العالم، ويقول "لم نرَ مثل هذا التجمع البشري في أيّ نقطة في العالم"، ويتابع "الشعب العراقي بكل عشق يقوم بخدمة زوار أهل البيت (ع) ونحن نشيد به".

الملايين تُجدّد البيعة لسيّد الشهداء (ع)

ويشير الشيخ كريميان الى أن العدو يسعى للتعتيم على هذا التجمع العظيم لكي لا ترى شعوب العالم هذه العظمة، ويضيف "التغطية الاعلامية للزيارة هي لنقل هذه الرسالة الكبرى للعالم، والإعلام المحترف والشفاف والصادق والذي يعتقد بالانسانية والأخلاق هو من يقوم بتغطية هذا الحدث المهم"، مشدّدًا على أن الأعداء فشلوا في تحقيق مآربهم، ويردف "العالم يرى هذا الاجتماع البشري العظيم، ووسائل إعلام هؤلاء لا تستطيع كتمان هذه الحقيقة".

ويخلص الشيخ كريميان الى أن "المنتصر في هذه الساحة في البداية هو الشعب العراقي وكذلك زوار الإمام الحسين عليه السلام"، ويؤكد أن "زيارة الأربعين لهذا العام التي حملت شعار"أنا من حسين" ( بالإشارة إلى الحديث النبوي الشريف) أكدت أن نهج أبي عبد الله ونهضته مستمرة وتتسع لكل هذه المسيرة المقدسة الإنسانية".

العراقالزيارة الأربعينية

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة