الخليج والعالم

"أميركا الهشة".. النظام الديمقراطي ينهار

19/09/2022

"أميركا الهشة".. النظام الديمقراطي ينهار

أكَّدت الكاتبة الأميركية كريستينا هارتمان أنَّ النظام الديمقراطي في أميركا ينهار، والفساد مستشري، والشعب الأميركي لم يعد يثق بحكومة بلاده، والمؤسسات غائبة عن هذا الواقع.

وتحت عنوان "الولايات المتحدة الهشة" أعربت هارتمان في مقال نُشر على موقع "ذا هيل" الأميركي، عن مخاوفها من أنَّ أميركا تعيش حالة هشاشة أكثر مما يعتقد الكثيرون. 

وقالت الكاتبة: "إن الناس لا تثق بالحكومة، وإن المؤسسات، ومن بينها وسائل الإعلام، لا تقوم بالكثير من أجل استعادة هذه الثقة". كما نبهت من أنَّ تآكل الثقة يشكِّل مشكلة خاصة في فترة ما قبل الانتخابات النصفية الأميركية. 

وأضافت: "الشعب عمومًا في الولايات المتحدة يرى، أن هناك تراجعًا للديمقراطية، مؤكدة أن الناس لم تعد تصدق بأن الحكومة قائمة على أسس قوية". وتحدثت أيضًا عن تاريخ العبودية في الولايات المتحدة، وأنَّ الكثير من الأميركيين يرون أنَّ الحكومة فاسدة. 

وأشارت الكاتبة إلى أنَّها تحدثت مع عدد كبير من الناس في ولاية بنسلفانيا تحديدًا، وتبيَّن لها من خلال التواصل والمقابلات مع هؤلاء أن هناك نقطتي إجماع: الأولى هي أنَّ النظام الديمقراطي في أميركا ينهار، والثانية أنَّ الفساد مستشري. 

وأوضحت الكاتبة، أنَّه "في حين قد يتفق الناس على تحديد المشكلة، إلا أنَّ هناك خلافًا حول المسببات وبالتالي حول الحلول".

وتابعت الكاتبة تقول: "إن غالبية الأميركيين ينتمون إلى "القبلية" بينما هناك عدد قليل يتبنى موقف الحياد"، مؤكدةً أنَّ "القبلية" هذه أدت إلى توتير الوضع بشكل ملموس، وأنَّ أحد أسباب تراجع الثقة وترسيخ حالة الاستقطاب هو وسائل الاعلام. 

ولفتت الكاتبة إلى زيادة ظاهرة عنف السلاح وارتفاع عدد حالات الانتحار، وإلى أن هناك تصاعدًا في الأحداث اليومية، غير متوقع ولا يمكن تخيله كما يبدو قبل أعوام، مشيرة إلى أنَّ تسوية الخلافات بشكل سلمي لم يعد أمرًا مسلمًا به. 

وخلصت إلى نتيجة، أنَّ "أميركا هشة"، وختمت مشددة على ضرورة المضي في عملية إعادة بناء الثقة بين الشعب وكذلك إعادة بناء الثقة بالمؤسسات.

الولايات المتحدة الأميركيةالعنصرية

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة