عهد الأربعين

آراء وتحليلات

العملية العسكرية الروسية: تداعيات قرار الرئيس بوتين إعلان التعبئة الجزئية

21/09/2022

العملية العسكرية الروسية: تداعيات قرار الرئيس بوتين إعلان التعبئة الجزئية

عمر معربوني | باحث في الشؤون السياسية والعسكرية

لم يكن مفاجئاً للمتابعين إقدام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إصدار مرسوم إعلان التعبئة الجزئية لقوات الاحتياط، حيث كنّا على مدار الشهر الفائت أمام نشاطات استثنائية للاتحاد الروسي على المستويين الداخلي والخارجي في إطار عملية تحضير وتحصين العديد من القرارات والإجراءات التي أُعلِن عنها اليوم على لسان الرئيس بوتين، وأحد أهم المراسيم، من بينها المرسوم القاضي بإعلان التعبئة الجزئية بهدف دعم العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا وتسريع تحقيق أهدافها المُعلنة.

على المستوى الداخلي

لا بدّ من الإشارة الى أهمية توقيت إعلان مرسوم التعبئة قبل يومين من بدء عملية الاستفتاء في جمهوريتَي الدونباس لوغانسك ودونيتسك ومقاطعتَي زاباروجيا وخيرسون بالانضمام الى الاتحاد الروسي.
ولا بد من الإشارة أيضًا إلى أن مرسوم إعلان التعبئة الجزئية هو بمثابة مقدمة لتحولات عميقة في النظامين السياسي والاجتماعي للاتحاد الروسي، سيترتب عليها العديد من الإجراءات في مواجهة تموضع الليبراليين الروس والنفوذ اليهودي في الاقتصاد بشكل أساسي، وهو ما يعني بدء تبلور بُعد أيديولوجي أكثر تجذراً، في الوعي الروحي للمجتمع الروسي، يمكن الاستفادة منه في إعادة تشكيل سلوكيات مجتمعية معيَّنة، وتسخيرها في مواجهة توحش أفكار النيوليبرالية الغربية، ومنعها من التأثير على حركة الشباب الروسي عبر مقاومة ممنهجة ومدروسة، وذلك لمنع تسلل الأفكار السائدة في الغرب إلى عقول الأجيال الروسية، وهو ما يعني أننا سنكون أمام معركة ثقافية إلى جانب المعركتين العسكرية والاقتصادية، حيث سيبقى الاقتصاد هو المجال الأكثر حضوراً في المواجهة، خصوصاً وأن الغرب مستعد لأن يسخر كل إمكانياته في سبيل إخضاع روسيا، وذلك عبر تسديد ضربات موجعة لاقتصادها. 
داخلياً أيضاً، لا يمكن تجاهل الاجتماع الذي عقده الرئيس بوتين مع رؤساء المجمَّعات الصناعية العسكرية الروسية، والذي حثّهم فيه على البدء بتنفيذ برامج تطوير سريعة لمواكبة تحديات المواجهة ضمن فترة وجيزة، مع ضرورة الحفاظ على مستويات الكفاءة والتفوق النوعي والعددي على حلف الناتو الذي يشارك بإمكانيات كبيرة وضخمة عبر البوابة الأوكرانية، سعيًا منه لتحقيق تقدُّم ما في مواجهة روسيا، سواءً تسليحياً أوتقنياً واستخباراتياً.

على المستوى الخارجي

منذ بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا كنّا ولا نزال أمام حركة مكّوكية للرئيس بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف، تهدف لإحداث تحوُّل ما في اصطفافات الدول، وتموضعها، خصوصاً بعد التبدُّل المفاجئ الذي طرأ على الخطاب الروسي الرسمي، والذي خرج إلى حد ما عن أطُره المعتادة، حيث لم نعد نسمع الرئيس بوتين أو وزير خارجيته يستخدمان مصطلحاتهما الدبلوماسية المعهودة، والتي كانت تصنّف الأوروبيين والأميركيين ضمن خانة الشركاء، ليحلَّ محلَّها حقل معجمي مختلف تمامًا، يرى في العملية العسكرية الدائرة في أوكرانيا حاليًّا معركةً، الغرض منها وقف تمدُّد نفوذ أميركا، والحد من هيمنتها.
في السياق نفسه، جاء الاستفزاز الأميركي للصين في ما يتعلق بدعم تايوان وتشجيع انفصالها عن بكين، ليسرّع من وتيرة خروج الأخيرة عن صمتها، وإعلان تخلِّيها عن المنحى الناعم في آلية تعاطيها مع سياسات البيت الأبيض، والدخول في مرحلة الإجراءات التحضيرية للمواجهة، وهو ما سرَّع بدوره من وتيرة إبرام الاتفاقيات الثنائية بين الصين وروسيا، على أكثر من صعيد، كان آخرها منذ أيام، حيث اتفقت الدولتان العُظميان على زيادة التعاون بين وزارتي دفاع البلدين، مع التركيز على إجراء التدريبات والدوريات المشتركة، إضافة إلى تعزيز الاتصالات بين هيأتَي الأركان العامة في البلدين، والوصول إلى مستوى عالٍ من التعاون العسكري التقني.

وبموازاة ذلك، لا بدّ من التذكير أيضًا بالاتفاقيات الروسية ـ الإيرانية، وإعادة تفعيل العلاقة مع تركيا، ما سيسهل الوصول إلى مجال حيوي أوراسي، يُتَوقَّع أن يشتدَّ عوده أكثر، بعد القرارات المهمة التي صدرت عن قمة منظمة شانغهاي، والتي عُقدت قبل أيام في سمرقند، وأعربت خلالها دول المنظمة عن "عزمها زيادة التعاون في مجالَي الدفاع والأمن"، وهو ما يُعدُّ  تطورًا مفصليًّا وهامًّا، سيكون له تداعيات كبيرة على نفوذ أميركا والغرب مستقبلاً.

التداعيات العسكرية لمرسوم التعبئة الجزئية

من المؤكد أن التداعيات العسكرية لمرسوم التعبئة الجزئية لقوات الاحتياط ستكون في اتجاهين، إيجابي وسلبي.

العملية العسكرية الروسية: تداعيات قرار الرئيس بوتين إعلان التعبئة الجزئية

الجانب الإيجابي

سيكون لدخول 300 ألف عسكري روسي على خط المعركة في الدونباس ومقاطعتي خيرسون وزاباروجيا تداعيات هامّة على حركة العمليات العسكرية، لأن ذلك يعني، بكل بساطة، أن عدد القوات الروسية التي ستشارك في العملية العسكرية الروسية سيرتفع ليصل إلى 430 ألف ضابط وجندي، وهو ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى إحداث تفوق روسي في العديد البشري والوسائط القتالية التي سيتم رفدها هي الأخرى بما يقارب الـ 400 طائرة حربية، 200 منها ستكون من طائرات الدعم القريب (سوخوي 24 و25)، و 300 إلى 350 مروحية عسكرية (قتال ونقل)، ومئات الدبابات الحديثة من طراز  T-90، ومئات العربات القتالية، ومثلها من الراجمات وقطع المدفعية الحديثة ذاتية الحركة، إضافة إلى مئات المسيرات الاستطلاعية والقتالية، وكذلك المزيد من بطاريات منظومات الدفاع الجوي، وهو ما يعني في المحصلة تسريع وتيرة العمليات الهجومية.

وإلى حين جهوزية قوات الاحتياط، والتي قد يستغرق شروعها في الخدمة الفعلية من شهر إلى شهرين، ستبقى وتيرة العمليات الروسية على ما هي عليه في الوقت الراهن. مع توجُّه واضح للإبقاء على الوضعية القتالية الحالية، عبر تحصين خطوط الدفاع، وتنفيذ عمليات تقدم محدودة، ورفع وتيرة الاستخدام المكثّف للوسائط النارية على أمل تحطيم خطوط الدفاع الأوكرانية، وإلحاق المزيد من الخسائر في العديد البشري والوسائط القتالية، وهو ما ينحو بنا إلى اعتبار مرحلة ما قبل انضمام قوات الاحتياط بمثابة عملية تمهيد ناري.

ومن الجوانب الإيجابية الأخرى التي يمكن أن تترتَّب على قرار الرئيس بوتين، إعلان التعبئة الجزئية، أننا قد نشهد تسارعاً في انضمام قوات الاحتياط للمعركة، لا سيما إذا كانت التحضيرات الإدارية معدّة قبل الإعلان عن مرسوم التعبئة الجزئية.

إضافة إلى ما ذكرناه، حول ارتفاع عدد القوات الروسية، ليبلغ مصاف الـ 430 ألف ضابط وجندي، فإنَّه من نافلة القول التذكير بقرار الرئيس بوتين منذ أسابيع، والقاضي بزيادة عديد الجيش الروسي بمقدار 137 ألف عسكري، ما يعني، أنه إذا تم زج هذا العدد، فإن مجموع القوات الروسية المشاركة في المعركة سيصل إلى ما يقارب الـ 570 ألف عسكري، وهو عدد كافٍ لإلحاق هزيمة محققة بالجيش الأوكراني، وبوتيرة أسرع مما هو قائم حالياً.

الجانب السلبي

بطبيعة الحال، فإن الانتقال إلى مستوى أعلى من الصراع مع أميركا والغرب سيكون له تداعيات سلبية، وتحديداً على الصعيد الاقتصادي، حيث سنكون أمام مخاطر اقتصادية محتملة، واعتقادي في هذا الإطار، أن روسيا ستتجاوز هذه المخاطر، بحيث ستنجح في الحد من الآثار السلبية، بما في ذلك احتواء مستويات التضخم مقارنة بالناتج المحلي.
وعلى أي حال، فإن التدابير الاحترازية التي ستتخذها الإدارة الروسية، ستكون أقل بكثير من مثيلاتها على المقلب الأوروبي.  

إلى ذلك، فإن من بين الارتدادات السلبية المتوقَّعة على إعلان الرئيس بوتين التعبئة الجزئية، اندلاع مواجهات احتجاجية داخلية في روسيا، يحركها بعض الليبراليين واليهود، بغرض خلق مناخات سياسية معقدة، وبلبلة أمنية.

ختاماً

على المدى المتوسط، قد يخلق قرار مرسوم التعبئة الجزئية دينامية فعّالة على المستويات التالية:
أ ـ تبلور تموضع أيديولوجي روسي  عبر رفع نشاط عمليات التعبئة الفكرية حول مسألة المخاطر الوجودية، وذلك من أجل تحفيز الشعور بالانتماء، وتالياً خلق مناخات مؤاتية، تشجِّع على الانخراط في العمليات القتالية التي سيخوضها الجيش الروسي مستقبلًا. 
ب ـ التسريع من وتيرة عقد تحالفات أكثر عمقًا ووضوحاً، بين روسيا والدول الرافضة للهيمنة الأميركية، وتقليل مدّة المواجهة للوصول إلى عالم متعدد الأقطاب .
ج ـ التحولات الطبيعية في بنية الاقتصاد الروسي، والذي سيبدأ برفد مجمع الصناعات العسكرية، إضافة الى البدء بتحويل تدريجي لبعض المصانع المدنية إلى مصانع عسكرية، وذلك كإجراء طبيعي يهدف لمواكبة التطورات واحتواء المفاجآت.
د ـ تفعيل مستويات المعركة الإعلامية، عبر اعتماد أنماط تتناسب مع متطلبات المعركة العسكرية، تركز على فضح الأضاليل المعادية، وتركز على مواكبة نشاط القوات المسلحة في الميدان.

أخيراً وليس آخراً، من المؤكد أننا سنكون أمام تحولات جيوسياسية عالمية كبيرة، ستبدأ بالظهور بين 23 و27 من الشهر الحالي، بعد إتمام عمليات الاستفتاء حول الانضمام إلى الإتحاد الروسي.

روسيااوكرانياموسكوكييفشنغهاي

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
روسيا: قتلى وجرحى بإطلاق نار استهدف مدرسة في الأورال
روسيا: قتلى وجرحى بإطلاق نار استهدف مدرسة في الأورال
أوكرانيا طلبت من كيان العدو معلومات استخبارية عن طائرات مسيّرة إيرانية
أوكرانيا طلبت من كيان العدو معلومات استخبارية عن طائرات مسيّرة إيرانية
التقارب السوري ـ التركي.. دمشق: لسنا في عجلة من أمرنا
التقارب السوري ـ التركي.. دمشق: لسنا في عجلة من أمرنا
لافروف: الناتو أنشأ تهديدًا لأمننا في أوكرانيا فاضطررنا للدفاع عن أنفسنا
لافروف: الناتو أنشأ تهديدًا لأمننا في أوكرانيا فاضطررنا للدفاع عن أنفسنا
هل تتحوّل العملية العسكرية الروسية إلى حرب شاملة؟
هل تتحوّل العملية العسكرية الروسية إلى حرب شاملة؟
الغرب وزيف الادعاءات الانسانية: من افتعل الحرب في أوكرانيا؟
الغرب وزيف الادعاءات الانسانية: من افتعل الحرب في أوكرانيا؟
روسيا ترد على تهديد أمريكي بضرب القرم: أسلحتنا بما فيها النووية ستستخدم لحماية أراضينا
روسيا ترد على تهديد أمريكي بضرب القرم: أسلحتنا بما فيها النووية ستستخدم لحماية أراضينا
التشيكيون ينتفضون في وجه الحكومة: لإنهاء العقوبات المفروضة على روسيا
التشيكيون ينتفضون في وجه الحكومة: لإنهاء العقوبات المفروضة على روسيا
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم السبت 10-09-2022
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم السبت 10-09-2022
بوتين: روسيا مستعدة لتصدير 50 مليون طن من الحبوب إلى الأسواق العالمية
بوتين: روسيا مستعدة لتصدير 50 مليون طن من الحبوب إلى الأسواق العالمية
هل نحن أمام هزيمة روسية أو عملية استدراج للجيش الأوكراني؟!
هل نحن أمام هزيمة روسية أو عملية استدراج للجيش الأوكراني؟!
بوتين يوقف الوكالة اليهودية في موسكو: ليّ يمين الكيان
بوتين يوقف الوكالة اليهودية في موسكو: ليّ يمين الكيان
عبد اللهيان ولافروف: لحل الأزمة الأوكرانية دبلوماسيًا
عبد اللهيان ولافروف: لحل الأزمة الأوكرانية دبلوماسيًا
الولايات المتحدة تلفّق أزمة غذاء وروسيا تدحض ادعاءاتها
الولايات المتحدة تلفّق أزمة غذاء وروسيا تدحض ادعاءاتها
لافروف: اتجاهات في أنحاء العالم باتخاذ إجراءات كفيلة بمكافحة أهواء الغرب ونفوذه
لافروف: اتجاهات في أنحاء العالم باتخاذ إجراءات كفيلة بمكافحة أهواء الغرب ونفوذه
عمليات قوس الدونباس: اتجاهات التقدم الحالية واللاحقة
عمليات قوس الدونباس: اتجاهات التقدم الحالية واللاحقة
الولايات المتحدة: ميزانية حرب بقيمة 840 مليار دولار
الولايات المتحدة: ميزانية حرب بقيمة 840 مليار دولار
القوات الأوكرانية تنهار: ماذا تحقق من عمليات قوس الدونباس؟
القوات الأوكرانية تنهار: ماذا تحقق من عمليات قوس الدونباس؟
إردوغان: تركيا تسعى للحصول على عضوية كاملة في منظمة شنغهاي
إردوغان: تركيا تسعى للحصول على عضوية كاملة في منظمة شنغهاي
إيران ومنظمة شنغهاي: نقاط قوة على الصعيدين العسكري والإستراتيجي؟
إيران ومنظمة شنغهاي: نقاط قوة على الصعيدين العسكري والإستراتيجي؟

خبر عاجل