عشرة الفجر - 2023

لبنان

الشيخ دعموش: الخيار الموصل إلى رئيس للجمهورية هو الحوار والتوافق

13/11/2022

الشيخ دعموش: الخيار الموصل إلى رئيس للجمهورية هو الحوار والتوافق

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن المقاومة اليوم أقوى وأصلب وأقدر وأشد تصميماً وعزماً من أي زمن مضى، وأنه بفضل المقاومة ومعادلاتها وبركة دماء الشهداء واستعداد وجهوزية مجاهدينا، بات لبنان يحقق الإنجازات.

ورأى خلال احتفال تكريمي أقامه حزب الله لشهداء بلدة برعشيت بمناسبة يوم الشهيد، أن النتيجة التي حصل عليها لبنان في ملف الترسيم البحري هي إنجاز كبير وكبير جداً، وما كانت لتحصل لولا التكامل بين الدولة والمقاومة والشعب .

ولفت الشيخ ددعموش إلى أن البعض قد يكون قلقاً من أن تقوم "إسرائيل" بالإخلال بهذا الاتفاق خصوصاً بعد فوز نتنياهو في الانتخابات الاسرائيلية، لأن نتنياهو كان قد هدد بإلغاء الاتفاق في حال فوزه بالانتخابات، ونحن نقول إن نتنياهو ليس قادراً على إلغاء الإتفاق، أولاً لأن المؤسستين العسكرية والأمنية الإسرائيليتين أجمعتا على أهمية الإتفاق تجنباً للحرب في لبنان وفي المنطقة، ولا يمكن لنتنياهو أن يتجاوز ذلك ويتخذ قرارًا سياسياً يناقض القرار العسكري والأمني، وثانياً لأن معادلة المقاومة التي فرضت على الأمريكي والإسرائيلي الإذعان للمطالب اللبنانية لا تزال قائمة، وستبقى هذه المعادلة هي ضمانتنا الحقيقية لاستمرار الاتفاق، وليس الالتزام الأمريكي، لأن أميركا لا تفي عادة بالتزاماتها.

وقال الشيخ دعموش "طالما أن المقاومة حاضرة وجاهزة ومتيقظة وتتابع، فهي التي تشكل الضمانة الحقيقية لاستمرار هذا الاتفاق، فلا داعي للقلق، بل يجب أن نكون ‏مطمئنين وأن نثق بأن المقاومة التي فرضت هذه النتيجة، ستفرض على العدو الالتزام بها وحتى النهاية".

ورأى الشيخ دعموش أن السبب الرئيسي مما يعاني منه اللبنانيون هي الإدارة الامريكية، التي تحاصر لبنان وتزيد في معاناة اللبنانيين، وتعمل على تعميق الأزمات والمشكلات، من خلال منع المساعدات عن لبنان، ومنع وصول الكهرباء والغاز إليه، والمنع من حل قضية النازحين، وأيضاً التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، ومحاولة فرض رئيس للجمهورية مرتهن لإرادتها.

وأشار الشيخ دعموش إلى أن الإدارة الأميركية تخطط اليوم لانهيار البلد وإثارة الفتن وتفجير الأوضاع في الداخل وصولاً إلى تدمير البلد، وهذا ما كشفت عنه مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، التي تحدثت عن سيناريو خطير للبنان نتيجته تدمير البلد بالكامل وإعادة بناzi وفق المصالح الأميركية والإسرائيلية، أي بلا مقاومة، لأن المقاومة تشكل تهديداً لإسرائيل، وتجعل لبنان قوياً في مواجهة أطماعها.

وأضاف "يجب أن يعرف اللبنانيون الذين ما زالوا يعتبرون أميركا صديقاً ويراهنون عليها في حل الأزمات، أن ما تريده أميركا للشعب اللبناني هو الفتنة والموت والخراب والدمار وتحويل بلدهم إلى رماد، وكل ذلك من أجل عيون إسرائيل وأمنها، معتبراً أن أميركا لم تكن في يوم من الأيام صديقًا حقيقياً للبنان، بل كانت على الدوام سبباً في خرابه ودماره وويلاته ومعاناته".

وأكد على ضرورة أن لا ينسى اللبنانيون أن الذي دعم الاجتياح الإسرائيلي الذي دمر لبنان عام 1982، وأيده وحماه ورعاه وموله هو الولايات المتحدة الأميركية، وأن السلاح الذي قتل اللبنانيين ودمر أجزاءً واسعة من لبنان عام 93 و96 وصولاً إلى عام 2006 هو السلاح الامريكي، وأن الذي جاء بالارهاب التكفيري وداعش إلى منطقتنا وإلى لبنان وفجر وقتل في البقاع والضاحية وبيروت هو الأمريكي، وأن الأمريكي هو من صنع الفوضى وعمل من خلال أدواته على إثارة الفتن في لبنان وفرض الحصار والعقوبات على اللبنانيين منذ العام 2019 وحتى الآن، وكان سبباً أساسياً للانهيارات الاقتصادية والمعيشية والمالية.

وشدد الشيخ عدموش على أن هذا وغيره يجب أن لا ينساه الشعب اللبناني، ويجب أن لا يغيب عن بال أحد، أن الذي وقف بوجه كل هذه الحروب والاعتداءات والمؤامرات والفتن، وصمد وثبت بوجه الحصار والعقوبات، وهزم العدو وحرر الأرض وحمى لبنان، ولا يزال يقف في مواجهة المشاريع الأميركية الخبيثة في لبنان، هم اللبنانيون الشرفاء، وفي مقدمهم حزب الله والمقاومة وجمهور المقاومة والمعادلات التي صنعتها ببركة دماء الشهداء الأبرار .

وقال الشيخ دعموش طالما أننا نتسلح بروحية الشهداء ونملك إيمانهم ويقينهم ووعيهم وبصيرتهم وشجاعتهم وصلابتهم وقوتهم وعزمهم وإرادتهم واستعدادهم للمواجهة والتضحية من أجل حماية أهلنا والحفاظ على كرامة وسيادة بلدنا، فلن تستطيع الإدارة الأمريكية تنفيذ مخططاتها وتحقيق أهدافها والسيناريوهات الكارثية التي تتوعد اللبنانيين بها، وستفشل وتخيب من جديد كما فشلت في كل التجارب السابقة.

ورأى الشيخ دعموش أننا وأمام التحدي الجديد الذي تحاول الإدارة الاميركية أن تفرضه على لبنان للقضاء على قوته، من حقنا الطبيعي أن نرفض الاتيان برئيس للجمهورية يخاف من الأمريكي ويعمل وفق إرادته، مشدداً على أننا نريد رئيساً شجاعًا ووطنيًا لا يخاف ولا يباع ويشترى، ويقدم المصلحة الوطنية على المصالح الأخرى.

وقال الشيخ دعموش "من حقنا كمقاومة وبيئة مقاومة وجمهور مقاومة تستهدفه الإدارة الامريكية وتريد سحقه وإنهاءه وإسقاط قوته، أن نطالب برئيس للجمهورية مطمئنن للمقاومة، وليس برئيس تحدٍ يريد أن يواجه جزءاً كبيراً من الشعب اللبناني، ويتآمر على المقاومة ويطعنها في ظهرها".

وختم اليشخ دعموش مشدداً على أن من مسؤولية الجميع البحث عن رئيس يجمع ويوحد اللبنانيين ويساعد على إخراجهم من أزماتهم ومشكلاتهم ويحافظ على عناصر قوتهم ويحمي البلد، وليس رئيساً يعمّق الأزمات ويزيد الانقسامات، مؤكداً أن الخيار الموصل إلى رئيس من هذا النوع في ظل عدم وجود أغلبية في المجلس النيابي، هو الحوار والتوافق، وهذا ما نعمل عليه وندعو كل المخلصين للعمل عليه حتى نصل ببلدنا إلى بر الأمان.

حزب اللهالولايات المتحدة الأميركيةرئاسة الجمهورية اللبنانيةالشيخ علي دعموش

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
تضامن لبناني رسمي وشعبي واسع مع منكوبي الزلزال المدمر في سورية وتركيا
تضامن لبناني رسمي وشعبي واسع مع منكوبي الزلزال المدمر في سورية وتركيا
حزب الله يعرب عن تضامنه مع الشعبين السوري والتركي
حزب الله يعرب عن تضامنه مع الشعبين السوري والتركي
قاووق: لا نراهن على الخارج لانتخاب رئيس للجمهورية بل على الحوار والتوافق اللبناني
قاووق: لا نراهن على الخارج لانتخاب رئيس للجمهورية بل على الحوار والتوافق اللبناني
فضل الله: لا يمكن للخارج أن يفرض أيّ اسم لرئاسة الجمهورية
فضل الله: لا يمكن للخارج أن يفرض أيّ اسم لرئاسة الجمهورية
الحاج حسن: إقفال باب الحوار يعني مزيدا من التأزم والانهيار وضياع الوقت
الحاج حسن: إقفال باب الحوار يعني مزيدا من التأزم والانهيار وضياع الوقت
كاتب أميركي: حكومات إسرائيلية متعاقبة التزمت كلاميًا بتفكيك البؤر الاستيطانية
كاتب أميركي: حكومات إسرائيلية متعاقبة التزمت كلاميًا بتفكيك البؤر الاستيطانية
أوروبا الحمقاء: قرار الانتحار الجماعي أميركي‎‎
أوروبا الحمقاء: قرار الانتحار الجماعي أميركي‎‎
المنطاد الصيني والجلَبة الأميركية: شيطنة الصين مستمرة!
المنطاد الصيني والجلَبة الأميركية: شيطنة الصين مستمرة!
"الوثائق السرية".. فضيحة تلاحق بايدن
"الوثائق السرية".. فضيحة تلاحق بايدن
المقداد: واشنطن وعملاؤها يكررون في سوريا أكاذيبهم
المقداد: واشنطن وعملاؤها يكررون في سوريا أكاذيبهم
الشيخ قاسم: أميركا تعمل من أجل خنق لبنان
الشيخ قاسم: أميركا تعمل من أجل خنق لبنان
الشيخ يزبك: لا خروج من الواقع المأزوم إلّا بتبادل الثقة والحوار
الشيخ يزبك: لا خروج من الواقع المأزوم إلّا بتبادل الثقة والحوار
الشيخ دعموش: أميركا لا تعنيها مصلحة اللبنانيين
الشيخ دعموش: أميركا لا تعنيها مصلحة اللبنانيين
الشيخ دعموش: الخارج يضغط معيشيًا على اللبنانيين
الشيخ دعموش: الخارج يضغط معيشيًا على اللبنانيين
حزب الله: الاستحقاق الرئاسي مفتاحه الحوار الداخلي.. والرهان على الخارج خيار فاشل
حزب الله: الاستحقاق الرئاسي مفتاحه الحوار الداخلي.. والرهان على الخارج خيار فاشل
الشيخ دعموش: لا وقت للكيد والمناكفات ‏السياسية
الشيخ دعموش: لا وقت للكيد والمناكفات ‏السياسية
الشيخ دعموش: لا حلّ للأمور العالقة سوى بالتحاور والتفاهم الداخلي
الشيخ دعموش: لا حلّ للأمور العالقة سوى بالتحاور والتفاهم الداخلي

خبر عاجل