فلسطين

البطش: عملية "زقاق الموت" أرعبت كيان العدو

16/11/2022

البطش: عملية "زقاق الموت" أرعبت كيان العدو

أكّد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي خالد البطش أن العملية البطولية التي نفذها الشهيد البطل محمد صوف هي عملية نوعية أربكت المحتل وأجابت على كل التخوفات بأن الفلسطيني لن يضل الطريق للرد على جرائم الاحتلال وعلى يمينية وعنصرية المتطرفين الصهاينة في الضفة المحتلة.

وفي حديث لفضائية "القدس اليوم"، قال البطش "إننا أمام صفحة مشرقة من جهاد الشعب الفلسطيني وتاريخ كتبه إياد صوالحة بدمه وكتبه أنس جرادات وسعيد الطوباسي بمؤبداتهم داخل السجون".

وتابع أن ""زقاق الموت" كانت درسًا قاسيًا للعدو لقنه إياه فرسان سرايا القدس، لتجدد التعبير عن أصالة جهاد شعبنا".

وأضاف أن "أبطال عملية زقاق الموت التي تمت في مثل هذا اليوم قبل عشرين عامًا من مدرسة الشهداء والأبطال القادة الذين نفذوا وخططوا للعملية ومنهم من يقضي الآن أحكامًا بالمؤبدات داخل سجون العدو".

وشدد على أن عملية زقاق الموت جاءت ردًا على اغتيال القائد الكبير اياد صوالحة الذي أرهق العدو وسبّب له لكمات قاتلة، سواء في مجدو أو خلال عملية الجيب الأحمر التي لو نجحت لغيرت مجرى الصراع بأكمله في الشرق الأوسط.

ولفت البطش إلى أن الجهاد الاسلامي وذراعها العسكري سرايا القدس في كل المفترقات السياسية أو الميدانية كانت تضع إجابة لكل سؤال يطرحه الفلسطينيون حول انتهاء المقاومة وكسر إرادتها بعد اغتيال القادة والمجاهدين. 

وأكد أن الفلسطيني وجد الإجابة بوضوح بعد استمرار العمليات أن لا دولة فلسطينية ولا تحرير عبر اتفاقية أوسلو ولا كرامة وطنية للفلسطينيين ولا سيادة على الأرض والمحتلون يدخلون ويخرجون كما يشاؤون.

واعتبر أن مقاومة شعبنا بالضفة المحتلة مستمرة حتى تحقيق أمل شعبنا في التحرير والعودة مهما طغى العدو وتجبّر، لافتًا الى أنّ رجال المقاومة قادرون على تهشيم غطرسته وجبروته كما فعل أبطال شعبنا في مستوطنة "أرئيل" المقامة ظلمًا على أراضي محافظة سلفيت المجاهدة، مشددًا على أن معركة التحرير مستمرة حتى طرد الاحتلال.

فلسطين المحتلةخالد البطش

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة