الخليج والعالم

"المخلب السيف" مستمرة والقوات التركية دمرت 89 هدفًا

22/11/2022

"المخلب السيف" مستمرة والقوات التركية دمرت 89 هدفًا

تتواصل العملية العسكرية التركية الجديدة في شمال سوريا والعراق تحت اسم "المخلب السيف"، وسط ظروف إقليمية متشابكة، ردًا على التفجير الذي وقع في شارع الاستقلال وسط اسطنبول، حسب ما تقول أنقرة.

ويستمر لليوم الثالث القصف التركي لمواقع حزب العمال الكردستاني وحلفائه والذي يستفيد من دعم لوجستي وسياسي تقدمه واشنطن إلى الحد الذي جاهرت به أنقرة برفض تعزية السفارة الأميركية.

وقد شاركت أكثر من 70 آلية جوية من مقاتلات حربية وطائرات من دون طيار مزودة بالأسلحة، في العملية.

وصباح اليوم الثلاثاء، قصفت المدفعية التركية بشكل مكثف مواقع "قوات سوريا الديمقراطية" في تل رفعت والشيخ عيسى ومحيط مدينة عين العرب (كوباني)، حيث تعهدت تركيا بالثأر من الوحدات الكردية التي تصفها بالإرهابية.

وتجدد القصف بعدما تعهدت تركيا بالثأر لمقتل شخصين إثر سقوط قذائف على منطقة قارقامش الحدودية التابعة لولاية غازي عنتاب التركية أمس الاثنين.

أردوغان 

وكان قد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاثنين أن القادة العسكريين يدرسون الدفع بقوات برية ضمن العملية، وهو ما قوبل بدعوات من جانب روسيا والولايات المتحدة لإيقاف التصعيد.

وقال "إن العمليات العسكرية التي تنفذها قوات بلاده ضد حزب العمال الكردستاني وحلفائه شمالي سوريا والعراق لن تقتصر على الغارات الجوية". وأضاف أردوغان أنه "ستُجرى نقاشات بشأن إشراك قوات برية في العملية وأن المهمة تتلخّص في القضاء على المنظمات الإرهابية"، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن روسيا لم تلتزم باتفاق سوتشي بشأن تطهير المنطقة من الإرهابيين، وأن تركيا سبق لها أن أكدت أنها لن تصمت إزاء ذلك، وهو ما حدث بالفعل.

وفي سياق الحديث عن العلاقات التركية الأميركية، قال أردوغان "إن تركيا والولايات المتحدة الأميركية تنضويان تحت مظلة "الناتو"، لكن واشنطن أرسلت رغم ذلك آلاف الآليات والأسلحة إلى منطقة الإرهاب في سوريا، وبناء عليه أبلغت أنقرة الولايات المتحدة امتعاضها من إرسالها أسلحة إلى إرهابيين في سوريا منذ عهد الرئيس السابق باراك أوباما، لكن الإدارات الأميركية اللاحقة استمرت في هذا المسلك"، وفق قوله.

نتائج العملية 

وفي وقت سابق، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن الجيش تمكن من "تحييد 184 إرهابيًا" منذ انطلاق عملية "المخلب - السيف" ضد مواقع الوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني شمالي سوريا والعراق.

وقال أكار "إن القوات التركية دمرت 89 هدفًا، من بينها مخابئ وكهوف وأنفاق ومستودعات في المرحلة الأولى من العملية".

في المقابل، قال متحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تتكوّن بشكل رئيسي من وحدات حماية الشعب الكردية "إن الهجمات التركية دمرت صوامع غلال ومحطة طاقة".

سورياتركيارجب طيب أردوغان

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة