فلسطين

فصائل المقاومة الفلسطينية تبارك العملية البطولية المزدوجة في القدس المحتلة

23/11/2022

فصائل المقاومة الفلسطينية تبارك العملية البطولية المزدوجة في القدس المحتلة

باركت فصائل المقاومة الفلسطينية العملية البطولية المزدوجة في مدينة القدس المحتلة، مؤكدة أنّ "الإرهاب الصهيوني لن يقابله إلا مزيد من العمليات بتنوع الوسائل ومختلف المناطق".

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن هذه العملية "تأتي ردًا على جرائم العدو الصهيوني بحق أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا"، معتبرة أنها بمثابة "صفعة وضربة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية وتأكيد على أنّ مقاومينا الأبطال يمتلكون القدرة والإرادة على تنفيذ العمليات النوعية والقوية وضرب كيان العدو بقوة واقتدار في كل وقت وكل مكان".

وأشارت اللجان إلى أن "عملية القدس البطولية تأتي في ظل توغل العدو ومستوطنيه واستباحة دماء أبناء شعبنا وعدوانه المستمر والمتصاعد على أرضنا وتدنيسه المتواصل للمسجد الأقصى المبارك".

"حماس"

بدوره، بارك الناطق باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع للشعب الفلسطيني وأهالي القدس المحتلة العملية البطولية النوعية، والتي تأتي في سياق الرد المستمر على اقتحام المسجد الأقصى وتهويده ومحاولات تقسيمه".

وأضاف أن "عملية القدس هي نتاج جرائم الاحتلال والمستوطنين بحق شعبنا والمسجد الأقصى، وتأكيد جديد بالدليل القاطع أنّ الإرهاب الصهيوني لن يقابله إلا مزيد من العمليات البطولية بتنوع الوسائل ومختلف المناطق".

وختم القانوع قائلًا "إنّ الاحتلال الصهيوني اليوم يجني ثمن جرائمه وعدوانه بحق شعبنا والمسجد الأقصى، وهو ما حذرنا منه مرارًا ألا يصمت شعبنا أمام ذلك وسينفجر غضب الأقصى ويتدحرج في كل المناطق".

"الجهاد"

من جهته، بارك المتحدث الإعلامي باسم "حركة الجهاد الإسلامي" عن الضفة الغربية طارق عز الدين العملية البطولية النوعية في مدينة القدس المحتلة.

 الجبهة الشعبية

وأشادت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" بالعملية البطولية النوعية في القدس المحتلة، مؤكدةً أنّها "تأتي في إطار الرد المستمر على جرائم الاحتلال ومستوطنيه الإرهابيين بحق أبناء شعبنا".

وشدّدت على أنّ عدوان الاحتلال على مدننا وقرانا ومخيماتنا لن يواجه إلّا بمزيدٍ من الصمود والتصدي والاستبسال وبتوسيع مساحة الاشتباك في كلّ مكان من الأرض الفلسطينية.

وقالت الجبهة في بيان: "إنّ الملحمة التي جسّدها أبطال عرين الأسود وكتيبة بلاطة بتصديهم لاقتحامات العدو والعمليات البطولية في القدس صباح اليوم، تدلل على تعاظم إرادة المقاومة في الرد على ارهاب العدو".

حركة الأحرار

من جهتها، رأت حركة الأحرار أنّ عملية القدس "رسالة للصهاينة ومتطرفيهم"، مشددةً على أنّ الشباب الفلسطيني المقاوم سيخرجون من مختلف الاتجاهات وبمختلف الأدوات وشتى الأماكن للرد على العدوان على شعبنا ومقدساته.

وأكدت الحركة أن استمرار عدوان الاحتلال وعربدة مستوطنيه في الضفة والقدس، لن يزيد الشعب الفلسطيني إلا ثباتًا ودافعية على مواصلة المقاومة، "فهي السبيل الوحيد للتصدي لعدوانه".

لجان المقاومة

بدورها، باركت لجان المقاومة في فلسطين العملية البطولية المزدوجة في القدس المحتلة، مؤكدةً أنّها صفعة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية.

وقالت لجان المقاومة في بيان لها: إن "مقاومينا الأبطال يمتلكون القدرة والإرادة على تنفيذ العمليات النوعية وضرب كيان العدو بقوة في كل وقت وكل مكان".

حركة المجاهدين

من جانبها، باركت حركة المجاهدين الفلسطينية عملية القدس البطولية، وقالت إنها "تثبت هشاشة هذا الكيان المجرم، وتؤكد أنّ هذا الإبداع المقاوم المتجدد سيبقى مشتعلًا حتى كنس المحتل عن أرضنا كافة".

وأكدت حركة المجاهدين أن "هذا الفعل المقاوم البطولي، يزيد من جذوة الثورة الموقدة في أرضنا المحتلة ويؤرق الصهاينة وأجهزتهم العسكرية والأمنية".

ودعت الحركة إلى المزيد من العمل المقاوم البطولي بكافة أشكاله وامتشاق السلاح وضرب الاحتلال المجرم وجنوده في كل الساحات والميادين.

فلسطين المحتلةالقدس المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة