خاص العهد

في البحرين.. التعليم في أيدٍ خطيرة!

24/11/2022

في البحرين.. التعليم في أيدٍ خطيرة!

لطيفة الحسيني

كي تبقى فلسطين قضية الشعوب العربية والإسلامية، وحتى لا تُغيّب عن أولويات الأمّة، التضامن والمناصرة واجبان حتميّان. أمانةٌ تفرض على كلّ من يحمل شعار الإنسانية اليوم أن يؤدّيها بكلّ السُّبل المُتاحة وأبرزها مقاومة التطبيع.

في 29 تشرين الثاني/نوفمبر من كلّ عام يُحيي الأحرار اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين، وفي 6 كانون الأول/ديسمبر يحلّ يوم المعلّم العربي لمقاومة التطبيع مع العدو. التاريخان موعدان لتجديد البيْعة للمُناضلين بوجه الاحتلال وإجرامه وبطشه. غير أن ظروف الدول العربية المستجدّة منذ عاميْن تدفع باتجاه تكثيف التحفيز نحو نبذ تشريع العلاقات مع الصهاينة، ولا سيّما في ظلّ موجة الارتماء في أحضان الصهاينة وعقد اتفاقيات الخيانة معهم.

قد يكون التحدي الأكبر الماثل اليوم أمام كلّ مؤيّد للقضية الفلسطينية ورفض توقيع أيّة معاهدة ذُلّ مع العدو الوقوف بوجه جرْف التطبيع السائد. أنظمة الخليج المُتخاذلة باستثناء الكويت، باتت بحدّ ذاتها تشكّل ابتلاءً على الشعوب أن تستدلّ على طريقة لتجاوزه والنجاح في عدم الوقوع في فخّه، بعد فرض التطبيع بالإكراه عليها.

أخطر مشاريع تلك الأنظمة هو تسلّل مفردات الخيانة الى أجيال المستقبل. التربية والتعليم عنوانُ المكيدة التي تُرسم للطلاب العرب وخصوصًا في الدول المُطبّعة، البحرين إحداها. المسألة لا تحمل التهاون، فمن نُصّب قبل يوميْن في المنامة وزيرًا للتربية يتميّز بتاريخ من مُهادنة العدو والتحالف معه. محمد المبارك من وكيلٍ في الوزارة الى تسلّم الوزارة نفسها. فكره مليءٌ بالتملّق لأصدقائه اليهود، ولهذا يُخشى من تفريغ هذا "الولع" في أجندته التربوية.

في الدول المُتخاذلة.. التطبيع التربوي بالقوّة

مصادر تربوية في البحرين تتحدّث لموقع "العهد الإخباري" عن الامتحان الصعب الذي يعيشه المعلّمون اليوم بسبب فرض التطبيع في المملكة، وتُبدي خشيتها من إجبار هؤلاء على السيْر به على الرغم من المعارضة الشعبية الواسعة له ولخطورته على صعيد حرف الثقافة العامة.

وتشير المصادر الى أن "مناهضي التطبيع بدؤوا ينالون جزاءهم بحكم القانون"، وتوضح أن "هناك محاكمة واحدة تجري حاليًا بسبب هذه المواقف"، غير أنها تقول "طالما أن الموضوع أصبح له غطاءٌ قانوني فسيكون تجريم محاربة التطبيع أمرًا واقعًا".
 
الأهل يقاومون التطبيع

لهذا ترى المصادر أن "المسؤولية تقع على عاتق الأهالي في غرس المفاهيم الصحيحة والقيم الأصيلة في نفوس الأجيال"، وتشدّد على أن "التربية والتعليم الحقيقييْن يعودان لبيئة نشأة الطفل قبل احتكاكه وتعرّضه للعوامل المؤثّرة خارج محيط نواته التربوية الأولى".

وبحسب المصادر التعليمية البحرينية، تشكيل الجيل الجديد سيعود حتمًا لما نغرسه في نفسه منذ بداية تشكيل وعْيه، فمفاهيم المقاومة ومناهضة التطبيع وعدم الاعتراف بالعدو من أوّل ما يجب أن يتلقّاه الطفل ليتمكّن من مواجهة ما في الخارج، بموازاة تنبيهه لما سيُفرض عليه تعلّمه رسميًا وأن هذا ليس هو الواقع الفعلي إنما ما يتلقّاه في البيت.

وهنا، تلفت المصادر نفسها الى أن "أهمية دور المنزل في التنشئة الصحيحة والأهل على صعيد تلقّف كل ما يتعلّمه الطفل في المدرسة وإعادة شرحه وهندسة مفاهيمه بالطريقة المثلى، فعند الحديث عن "اسرائيل" في المناهج الدراسية يجب على ذويه التوضيح له أنها ليست دولة بل كيان مغتصب، مع التأكيد على التزام الطفل بما يذكر في المناهج في المدرسة فقط، وبهذا نزرع في الطفل أن هناك فرقًا بين الكتب والواقع في صياغة التاريخ رسميًا لمنع عملية غسيل الدماغ التي تُحدثها المناهج والتي قد تُغيّر من الشخصية المطلوبة للمستقبل".

القوانين البحرينية تُجبر على التطبيع

باعتقاد المصادر، التطبيع التربوي قادم لا محالة في البحرين وخصوصًا بعد تعيين وزير للتربية يُؤمن بهذا النهج بدرجة عالية جدًا، إذ ترى غالبية مُتتبّعي السياسة أن اختياره للحقيبة الوزارية الجديدة تمّ بناءً على تصريحاته المعلنة وتطابقها مع رؤية الحكومة وفي مقدّمتها التطبيع.

وتنبه المصادر البحرينية الى أن "التطبيع التربوي سيكون قاب قوسيْن أو أدنى للتطبيق الفعلي"، وتأسف لـ"عدم قدرة المعلّم أو الطالب أو الأهل على منعه"، وتستطرد "لن تكون هناك أيّة إمكانية للاعتراض عليه أو تنفيذه فالسيطرة تمّت على هذا بفعل القوانين المصاغة حديثًا، وأيضًا ما يؤكد كلامنا أن الوزير الجديد ومنذ بدء العام الدراسي دأب على معاقبة كل من ينتقد التربية بتحويله للجهات الأمنية المختصّة، كما صدرت أحكامٌ مُختلفة بحقّهم تحت عنوان حماية المعلّمين ولكم أن تتخيّلوا ماذا يمكن أن يحدث لأيّ أستاذ أو طالب أو وليّ أمر عندما يقوم فقط بأيّ انتقاد لموضوع التطبيع التربوي".

ووفق المصادر نفسها، يتمتّع معلّمو البحرين بشكل عام بوعْي سياسي عالٍ بدأ في الدعم والتشكّل التصاعدي بعد أحداث 2011،  وهذا الوعي لا يعني عدم الانصياع الإجباري لأيّ مشروع في التربية - كما في مشاريع كثيرة سابقة- ولا لمخطّط التطبيع التربوي.

المصادر تُقرّ بأن "سيطرة الحكومات العربية المُطبّعة على عملية التعليم وتوجيهها حسب السياسات المرغوبة سيؤثّر بلا شك على الجيل الناشئ وعلى تشكيل عقولهم ومعتقداتهم وقد ننتهي الى جيل مسخ لا علاقة له بتاريخه ولا بدينه ولا بماضيه ولا بحاضره حتى، جيل معلّق في الهواء لا يعرف طريقه وبهذا سيكون تسييره أمرا سهلا بسيطا، لكن المُنى أن تقوم الدول العربية التي تتمتع بمستوى معقول من الحريات والديموقراطية بتبطئة حدوث هذا أو منعه تمامًا".

سنوات التعليم الأولى تُنشئ على حبّ فلسطين

من وجهة نظر المصادر، تنشئة جيل مؤمن بالقضية الفلسطينية يجب أن يكون من السنوات التعليمية الأولى سواء كانت في المنزل أو الروضات أو المدارس لتستمرّ حتى الجامعات وهذا يجري استنادًا لمناهج تصاعدية بحيث يبني على ما سبق تعلّمه، بمعنى ألّا يقتصر على التعلّم الحفظي فقط بل التعلّم بالممارسة كأنْ يُحتفل بيوم الأرض مثلًا من خلال إقامة المسرحيات المدرسية التي تتناول القضية الفلسطينية وثبات الفلسطينيين، وأن تكون هناك مسابقات فنية عن فلسطين تركّز على القدس وقبة الصخرة وعلم وتُراث فلسطين.

البحرينالتطبيع

إقرأ المزيد في: خاص العهد