عشرة الفجر - 2023

فلسطين

الاحتلال يرفع الاغلاق عن بحر غزة ويوسع مساحة الصيد

31/03/2019

الاحتلال يرفع الاغلاق عن بحر غزة ويوسع مساحة الصيد

قررت سلطات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الأحد رفع الإغلاق عن بحر قطاع غزة وتوسيع مساحة الصيد في ما بين 6 أميال إلى 15 ميل بحري اعتبارًا من يوم غد الاثنين.

وقال نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة نزار عياش لـ "موقع العهد الاخباري" :"إن سلطات الاحتلال قررت رفع الإغلاق عن بحر قطاع غزة وتوسيع مساحة الصيد لثلاثة أجزاء".

وتتراوح المسافة التي سوف يصلها الصيادين الفلسطينيين ما بين 6 أميال إلى 15 ميل.

وبحسب عياش أن الاحتلال سيوسع مساحة الصيد في بحر القطاع  6 أميال من منطقة الواحة وحتى ميناء الصيادين، و12 ميل من الميناء وحتى وسط القطاع، و15 ميل من الوسطى وحتى الحدود المصرية.

ويأمل نقيب الصيادين الفلسطينيين أن يتمكن الصيادين من صيد الأسماك بحرية في البحر.

بدوره، طالب مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي في غزة زكريا بكر بتوفير الحماية للصيادين في عرض البحر، مشيرًا إلى أن الصيادين يتعرضون لأبشع الانتهاكات داخل البحر من قبل بحرية الاحتلال من ضمنها مهاجمتهم على مسافة ميل بحري من شواطئ القطاع ، واعتقالهم ورشهم بالمياه العادمة واطلاق النار عليهم وانزالهم في البحر واتلاف شباكهم ومصادرة قواربهم .

كما طالب بكر في حديث لـ"موقع العهد الاخباري" بالزام الاحتلال بإدخال قطع غيار السفن والقوارب والمحركات والمواتير .

وأشار إلى أن الصياد الفلسطيني يعد من أفقر فئات المجتمع  حيث يتعرض لأطوال حصار بحري في العالم،  لافتا إلى وجود قرابة 4 آلاف صياد فلسطيني في قطاع غزة و 1050 قارب بمحرك وما يقارب 1000 قارب مجداف.

وتأتي هذه التوسعة في البحر في ظل جهود يبذلها الوفد الأمني المصري لتنفيذ تفاهمات التهدئة مع جيش الاحتلال بهدف التخفيف من معاناة المواطنين في القطاع.

وكانت سلطات الاحتلال أغلقت بحر قطاع غزة الاثنين الماضي عقب سقوط صاروخ أطلق من غزة على شمال تل أبيب.

وقالت حركة حماس اليوم الاحد إنها تنتظر من الوفد الأمني المصري جداول زمنية وبرامج واضحة لتنفيذ بنود تفاهمات التهدئة.

وأضاف عبد اللطيف القانوع المتحدث باسم حركة حماس في تصريح صحفي "ليس أمام الاحتلال إلا الالتزام ومسيرات العودة متصاعدة وستظل ضاغطة حتى يلتزم بمطالب وحقوق شعبنا".

وأكد القانوع أن حركة حماس والفصائل الفلسطينية مصممون على إلزام الاحتلال بالتفاهمات التي تمت وهو أمام اختبار حقيقي.

وأوضح المتحدث باسم حركة حماس أن التسهيلات المرتقبة والمشاريع المنوي تنفيذها كانت ثمرة ضغط مسيرات العودة وتصاعدها وحضور المقاومة الفلسطينية ومواجهتها لكل جولة تصعيد مع الاحتلال.

وقال "نحن أمام مشاريع مختلفة وتسهيلات متنوعة سيلمسها المواطن في قطاع غزة  فيما يتعلق بالكهرباء ومساحة الصيد، ومشاريع التشغيل، وزيادة الحركة في المعابر، ومشاريع الطاقة، ودخول مواد ثنائية الاستخدام، والعديد من المشاريع الإنسانية والبني التحتية".

وغادر الوفد الامني المصري اليوم الاحد قطاع غزة متوجها الى الكيان الصهيوني لبحث تنفيذ تفاهمات التهدئة.

وكان خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة حماس قال خلال مشاركته في مليونية الأرض والعودة شرق قطاع غزة أمس السبت أن الوفد الأمني المصري سيتسلم اليوم الأحد خرائط وجداول زمنية من الاحتلال بشأن تفاهمات التهدئة.

إقرأ المزيد في: فلسطين