طوفان الأقصى

الخليج والعالم

الإمام الخامنئي: بعض الدول أنفقت مليارات الدولارات لإسقاط النظام الإسلامي في إيران
15/02/2023

الإمام الخامنئي: بعض الدول أنفقت مليارات الدولارات لإسقاط النظام الإسلامي في إيران

وصف آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي يوم 11 شباط/فبراير (ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في إيران عام 1979) بأنّه كان يومًا تاريخيًا، مؤكدًا أن الشعب الإيراني سطّر في هذا اليوم ملحمة بالمعنى الحقيقي للكلمة، لافتًا إلى أنّ "بعض الدول الغنية" أنفقت مليارات الدولارات لإسقاط النظام الإسلامي في إيران.

مواقف الإمام الخامنئي جاءت في كلمة ألقاها خلال استقباله حشدًا من أهالي محافظة أذربيجان الشرقية (شمال غرب إيران) اليوم الأربعاء في حسينية الإمام الخميني (رض) بطهران لمناسبة ذكرى انتفاضة أهالي مدينة تبريز (يوم 18 شباط/فبراير عام 1978 أي قبل نحو عام من انتصار الثورة الإسلامية).

وقال سماحته: "أنحني إجلالًا أمام أبناء الشعب الإيراني على هذه الخطوة القيمة التي قطعوها في 11 شباط من العام الجاري من خلال إقامة المسيرات الحاشدة".

ووصف الإمام الخامنئي هذا اليوم بأنّه "كان يومًا تاريخيًا"، وقال: "سطّر الشعب في جميع أنحاء البلاد في هذا اليوم ملحمة بالمعنى الحقيقي للكلمة".

وأضاف سماحته: "أنّ الشعب شارك بالمسيرات بحماس وبكل كيانه وجوارحه رغم كل الدعايات المغرضة واستفزازات الأعداء والطقس البارد"، لافتًا إلى أن الشعب تجاهل المشاكل التي يعاني منها، تحت تأثير الإيمان والبصيرة.
 
وأشار إلى أن هذه المشاركة كشفت العديد من الحقائق، معتبرًا أن رسالة الشعب الإيراني في 11 شباط كانت هي الدعم الكامل للثورة الإسلامية ونظام الجمهورية الإسلامية وكان صوته أعلى من كل الأصوات.

وتابع سماحته: كانت وستكون أصواتًا مناهضة وأعداء، وتحاول إمبراطورية الإعلام العالمي التي تخضع للصهاينة والأميركيين رفع الأصوات المناهضة ضدنا لكنها لم تنجح وغلب صوت الشعب على الأصوات الأخرى.

ولفت إلى أنّ صمود الأمم ومثابرتها يمنحها الهوية والشخصية والمجد ويساعدهم في الحفاظ على أنفسهم وثقافتهم، قائلًا: "إنّ ما يمنح الأمم هويتها وشخصيتها وعظمتها ويساعد على حمايتها وثقافتها هو صمودها ومثابرتها"، معتبرًا أن يوم 11 شباط/ فبراير 2023 هو مثال آخر على هذا الصمود.

وأشار الإمام الخامنئي إلى أعمال الشغب التي شهدتها العاصمة طهران وبعض المناطق الأخرى في إيران خلال موسم الخريف، لافتًا إلى أنّ هذه الأعمال كانت تهدف إلى جعل الناس ينسون يوم 11 شباط وعدم مشاركتهم بالملايين في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية لكن الشعب صمد وشارك بالمسيرات.

وأكّد الإمام الخامنئي أنه ينبغي للمرء ألا يتعب، وألا يخيب أمله، کما يجب ألا يخاف من صرخات العدو.

ولفت سماحته إلى أن بعض الدول الغنية التي تتحرك عكس اتجاه الشعب الإيراني، أنفقت مليارات الدولارات لإسقاط نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقال: "البعض يزعمون أن الجمهورية الإسلامية وصلت إلى طريق مسدود، فإذا وصلنا إلى طريق مسدود، فلماذا ينفق العدو كل هذه الأموال لإسقاطنا؟ لا داعي لإنفاق الأموال لإسقاط حكومة وصلت إلى طريق مسدود".

ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم