طوفان الأقصى

فلسطين

بعد فشل الحوارات.. الأسرى ذاهبون نحو الإضراب عن الطعام حتى التحرر أو الشهادة
21/03/2023

بعد فشل الحوارات.. الأسرى ذاهبون نحو الإضراب عن الطعام حتى التحرر أو الشهادة

يواصل الأسرى خطواتهم الاحتجاجية ضمن البرنامج النضالي المتصاعد لليوم الـ36 تواليًا، لمواجهة سياسات من يسمى وزير الأمن القومي ايتمار بن غفير، والإجراءات القمعية بحقهم.

وكان قد أعلن الأسرى في سجون الاحتلال وصاياهم قبل أيام من بدء معركة الإضراب عن الطعام "بركان الحرية أو الشهادة"، في أعقاب فشل جلسات الحوار مع إدارة مصلحة السجون الصهيونية طوال الساعات والأيام الماضية.

وأكد الأسرى في وصيتهم الجماعية الصوتية، أنهم يقفون على أعتاب المواجهة الفارقة، وقالوا: "حررونا ونحن أحياء قبل أن تحررونا إلى ثلاجات الموتى". ودعوا الشعب الفلسطيني إلى عدم تركهم وحدهم في ساحات المعركة مع المحتل، داعين إلى الوثوق بأنهم سيظلون مشاريع شهادة حتى كسر القيد.

وسلمت لجنة الطوارئ العليا للحركة الأسيرة اليوم الثلاثاء رسالة لإدارة السّجون تتضمن قرار الأسرى بالإضراب عن الطعام، وفي مقدمتهم أعضاء اللجنة التي تمثل كافة الفصائل.

وقالت فيها: "بعد أن ظن العدو أنه يستطيع أن يستبيح شيئًا من حقوقنا وكرامتنا، وبعد أن فشلت كافة الجهود والمساعي الداخلية والخارجية في لجم "صبيان التلال" من أمثال المدعو "بن غفير"، والمنكر لضوء شمس وجودنا سموتريتش، قررنا بعون الله وتوفيقه الشروع في إضرابنا المفتوح عن الطعام "بركان الحرية أو الشهادة" لنصدح بصوت جوعنا وصبرنا في الدنيا كلها بصوتٍ واحد ووحيد "حرية...حرية ... حرية".

وأضافت: "سيشرع اليوم الثلاثاء قادة الحركة الأسيرة في الإضراب، ممثلين بلجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الأسيرة، والمشكلة من: الأخ عمار مرضي ممثلًا عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، والأخ سلامة القطاوي ممثلًا عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والأخ زيد بسيسي ممثلًا عن حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، والرفيق وليد حناتشة ممثلًا عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والرفيق وجدي جودة ممثلًا عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والرفيق باسم خندقجي ممثلًا عن حزب الشعب الفلسطيني".

وسيشرع بالإضراب معهم الأسير البطل محمد الطوس "أبو شادي"، عميد الأسرى الفلسطينيين والمعتقل منذ العام 1985، على أن يشرع أكثر من ألفي أسير فلسطيني بالإضراب بدءًا من اليوم الأول لشهر رمضان المبارك.

ولفتت إلى أنه في هذه اللحظة التاريخية من نضال الحركة الأسيرة نؤكد أولًا أنه يطيب لنا -رغم الجوع والألم- أن نبرق لشعبنا العظيم المقاوم ولأمتنا العربية والإسلامية بأجمل التهاني والتبريكات لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، آملين من المولى -عزَّ وجل- أن يعيش شعبنا العام القادم وقد تحرر أسراه ومسراه من يد الغاصبين الصهاينة، كما نتقدم لأمهات الأسرى والشهداء والجرحى وللأم الفلسطينية بالتهنئة لمناسبة يوم الأم، سائلين المولى -عز وجل- أن يحفظ أمهاتنا الصابرات المحتسبات وأن يعينهن على أداء رسالة الأمومة المقدسة.

وتابعت: "ثانيًا، ندعو جماهير شعبنا البطل للالتفاف حول قضية الأسرى موحدين في نصرة رمزية الأرض الإنسان، ونصرة قضية الأسرى المضربين عن الطعام، وثالثًا نكرر دعوتنا للمشاركة في المسيرات والوقفات الليلية اليوم الساعة 7:30 مساءً في مراكز مدننا دعمًا لمطلبنا المشروع بالحرية الكاملة والعيش بكرامة".

الأسرى

إقرأ المزيد في: فلسطين

خبر عاجل