الخليج والعالم

كيف بَنَت أميركا هيمنتها الاقتصادية ضد العدو والصديق؟
05/10/2023

كيف بَنَت أميركا هيمنتها الاقتصادية ضد العدو والصديق؟

قال الكاتب، في صحيفة "نيويورك تايمز" كريستوفر كالدويل (Christopher Caldwell)، إنّ الضرر الجانبي الأكبر الناتج عن الحرب الروسية الأوكرانية طال دول أوروبا الغربية التابعة لحلف "الناتو". إذ وجدت هذه البلدان فجأة أنّ مصالحها القومية باتت خاضعة لمصالح "حليفها الأقوى"؛ أي الولايات المتحدة. ففي مقال له، رأى الكاتب أنّ "الولايات المتحدة طالما أرادت من الأوروبيين تسليم العاموديْن الاثنيْن الأساسيييْن اللذيْن يستند عليهما اقتصادهم، وهما إيرادات الطاقة من روسيا بأسعار رخيصة، وصادرات الصناعات المتقدمة للصين".

بحسب الكاتب، الثمن كان باهظًا؛ إذ توقّع صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن يكون أداء الاقتصاد الألماني لهذا العام الأسوأ بين جميع الدول المتقدمة. وأردف: "بينما يرى أغلب الأوروبيين أنّ روسيا هي تهديد موجود "على بوابتهم"، لديهم شعور مختلف حيال الصين". واستشهد بدراسة أجراها المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، والتي وجدت أن نسبة 62% من الشعوب الأوروبية يؤيّدون موقف الحياد في حال دخلت الولايات المتحدة والصين في نزاع على خلفية ملف تايوان. وأشار الكاتب الى أنّ: "الأوروبيين كانوا، في السابق، يملكون هامشًا للاختلاف مع أميركا في قضايا ذات الأهمية الكبرى، مذكّرًا بالموقف الألماني والفرنسي ضد الحرب على العراق خلال حقبة جورج بوش الابن. وبناء عليه؛ تساءل عمّا قد تغيّر، حيث تمكّنت الولايات المتحدة فيما بعد من فرض إرادتها ؟!

رأى الكاتب أنّ: "الموضوع يعود جزئيًا إلى أنّ الدول الأوروبية تعتمد عسكريًا على الولايات المتحدة، وذكّر بالعامل الاقتصادي، مستشهدًا بكتاب صدر الشهر الفائت للباحثين Henry Farrell- من جامعة John Hopkins- وAbraham Newman من جامعة Georgetown، يحمل عنوان: "الإمبراطورية الخفية: كيف سلّحت أميركا الاقتصاد العالمي؟". وشرح أنّ: "الكتاب يوضّح كيف أفادت الولايات المتحدة من المؤسسات التي نشأت خلال القرن المنصرم". ووفقًا للكاتب، يُبيّن الكتاب كذلك أنّ هذه المؤسسات تشمل عملة الدولار ونظام Swift، فهذا النظام هو عرضة للضغوط الأميركية بالرغم من أنّه تحت إدارة مجلس دولي. 

ووفقًا للكاتب، باتت الولايات المتحدة في ما بعد قادرة على التأثير على الاتصالات العالمية وسلاسل التوريد، وقررت أن تستخدم نفوذها على هذا الصعيد بعد هجمات الحادي عشر من أيلول".  وتحدث عن "قيام واشنطن بتحويل المؤسّسات التي كانت قادرة على الوصول إليها إلى سلاح في "الحرب على الإرهاب". وهنا استشهد بما كتبه Farrell وNewman عن تحويل واشنطن الشبكات الاقتصادية إلى أدوات للهيمنة "من أجل حماية أميركا".

كما تابع الكاتب أنّ: "الولايات المتحدة قامت، خلال مرحلة أربع إدارات، بتحويل الاقتصاد العالمي إلى سلاح استراتيجي لأميركا من أجل الاستخدام ضد ايران والصين وروسيا".  وذكر أنّ: "بوش الابن هو الذي جاء بقانون Patriot Act الذي هدف إلى منع الإرهابيين من غسل الأموال ضمن نطاق النظام المالي الأميركي، إلّا أنّ هذا القانون أعطى المنظمين الأميركيين أيضًا القدرة على التأثير على الكيانات المالية من الأشكال كافّة".

كذلك أضاف أنّ : "المسؤولين الأميركيين، خلال حقبة أوباما، دفعت بنظام Swift إلى حظر المصارف الإيرانية وهدّدوا المصرفيين السويسريين بالملاحقة القضائية في حال عدم تفكيكهم لنظام السرية المصرفية الذي كان قائمًا منذ مئات السنوات".  وأردف :"ذلك إّنما كان نهاية النموذج المصرفي السويسري "المربح"، وبأنّ النظام تحوّل إلى سلاح ضد الأصدقاء والخصوم على حد سواء".

وعن إدارة ترامب، قال الكاتب: "إنها أفادت من قوة أميركا ضد شركة Huawei للاتصالات".  وفي ما يخصّ إدارة بايدن، أشار الكاتب إلى أنّ ّهذه الإدارة لم تقم فقط بتجميد مخزون الاحتياط للمصرف المركزي الأفغاني، والذي بلغ قيمته 7 مليار دولار في أعقاب انسحابها من أفغانستان؛ بل إنّها قامت وبمساعدة الحلفاء بتجميد مخزون الاحتياط لدى روسيا في أعقاب الحرب في أوكرانيا".

وحذّر الكاتب من أنّ: "تسليح الاقتصاد العالمي وأيًا كان الهدف هو أداة لا يمكن الاعتماد عليه في سياق تعزيز قوة أميركا"، مضيفًا أنّ: "المشكلة هي أنّ الاقتصاد بشكله الحالي موجود منذ الحرب الباردة؛ حيث هناك تبادل تجاري بين كل الأطراف تقريبًا". وقال إنّ: "الدول التي تُعدّ المستهدفة، بشكل أساس، من الولايات المتحدة ردّت من خلال العمل على ترتيبات بديلة".  ولفت الى أنّ "روسيا أثبتت قدرتها على الاستمرار في مواجهة حرب اقتصادية شاملة، مرجحًا أن تلجأ كل من الصين وإيران إلى تبني أسلوب مماثل".

أمّا الدول التي تعدّ الأقرب إلى الولايات المتحدة، مثل سويسرا وألمانيا، بيّن الكاتب بأنّها تضرّرت؛ فهي لم تقم بتحصين اقتصاداتها في مواجهة "السلاح الاقتصادي الأميركي".

روسياالولايات المتحدة الأميركيةالناتوالاتحاد الاوروبيأوكرانيا

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
إيران تُطلق بنجاح القمر الاصطناعي "بارس 1"
إيران تُطلق بنجاح القمر الاصطناعي "بارس 1"
سفير الاحتلال في الأمم المتحدة يشنّ هجومًا غير مسبوق على روسيا
سفير الاحتلال في الأمم المتحدة يشنّ هجومًا غير مسبوق على روسيا
الخوف من روسيا يجتاح دول البلطيق.. واتجاه نحو تعزيز الدفاعات بالألغام
الخوف من روسيا يجتاح دول البلطيق.. واتجاه نحو تعزيز الدفاعات بالألغام
تحرير بلدة بابيدا وأهمية خط الدفاع الروسي في التحولات الميدانية
تحرير بلدة بابيدا وأهمية خط الدفاع الروسي في التحولات الميدانية
"فيتو" أميركي جديد يُسقط مشروع قرار بمجلس الأمن لوقف إطلاق النار في غزّة
"فيتو" أميركي جديد يُسقط مشروع قرار بمجلس الأمن لوقف إطلاق النار في غزّة
عسكريون أميركيون قدامى يحرقون زيّهم العسكري تضامنًا مع غزة
عسكريون أميركيون قدامى يحرقون زيّهم العسكري تضامنًا مع غزة
أوستن يقرّ بقتل "إسرائيل" أكثر من 25 ألف طفل وامرأة في غزة
أوستن يقرّ بقتل "إسرائيل" أكثر من 25 ألف طفل وامرأة في غزة
جديد معركة البحر الأحمر... ألمانيا تشارك أميركا الفشل والسيد الحوثي يعد بمفاجآت
جديد معركة البحر الأحمر... ألمانيا تشارك أميركا الفشل والسيد الحوثي يعد بمفاجآت
جنديّ أميركي سابق: ما يحدث في غزّة تجرّدٌ من الإنسانية
جنديّ أميركي سابق: ما يحدث في غزّة تجرّدٌ من الإنسانية
بسبب حرب غزّة.. شعبية بايدن إلى أدنى المستويات
بسبب حرب غزّة.. شعبية بايدن إلى أدنى المستويات
العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا: بين تصدّع الحلف الغربي وحتمية النصر الروسي
العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا: بين تصدّع الحلف الغربي وحتمية النصر الروسي
تحول المزاج الشعبي حيال أوكرانيا 
تحول المزاج الشعبي حيال أوكرانيا 
الناتو: لتعزيز الردع النووي مقابل روسيا.. هل اقتربت الحرب النووية؟
الناتو: لتعزيز الردع النووي مقابل روسيا.. هل اقتربت الحرب النووية؟
"الناتو" يعزز الردع النووي مقابل روسيا.. هل اقتربت الحرب النووية؟
"الناتو" يعزز الردع النووي مقابل روسيا.. هل اقتربت الحرب النووية؟
بوريل يدعو لدعم غوتيريش بعد تفعيله المادة 99 الأممية بشأن غزّة
بوريل يدعو لدعم غوتيريش بعد تفعيله المادة 99 الأممية بشأن غزّة
الاتحاد الأوروبي يتراجع عن قرار تعليق المساعدات للفلسطينيين
الاتحاد الأوروبي يتراجع عن قرار تعليق المساعدات للفلسطينيين
بوريل: الاتحاد الأوروبي لا يمكنه تعويض أوكرانيا عن المساعدات التي أوقفتها واشنطن
بوريل: الاتحاد الأوروبي لا يمكنه تعويض أوكرانيا عن المساعدات التي أوقفتها واشنطن
الطريق إلى بعبدا تمر بمصلحة الشعب اللبناني لا مصلحة الأميركيين والأوروبيين 
الطريق إلى بعبدا تمر بمصلحة الشعب اللبناني لا مصلحة الأميركيين والأوروبيين 
أردوغان: تركيا لن تنتظر عند باب الاتحاد الأوروبي بعد الآن
أردوغان: تركيا لن تنتظر عند باب الاتحاد الأوروبي بعد الآن
فجوة داخل الحزب "الجمهوري" الأميركي حول السياسة الخارجية
فجوة داخل الحزب "الجمهوري" الأميركي حول السياسة الخارجية
ضابط أميركي سابق: هزيمة نهائية مُرتقبة لأوكرانيا
ضابط أميركي سابق: هزيمة نهائية مُرتقبة لأوكرانيا
هكذا يستفيد اقتصاد الولايات المتحدة من الحروب
هكذا يستفيد اقتصاد الولايات المتحدة من الحروب