لبنان

تضامنًا مع غزة..مسيرة طلابية لـ "أمل" وحزب الله في الجنوب
31/10/2023

تضامنًا مع غزة..مسيرة طلابية لـ "أمل" وحزب الله في الجنوب

نظم مكتب الشباب والرياضة في حركة أمل – إقليم الجنوب والتعبئة التربوية في حزب الله – منطقة جبل عامل الثانية مسيرة طلابية حاشدة ظهر اليوم في مدينة النبطية تحت عنوان من طلاب لبنان لطلاب غزة: عهد وفاء وأمل، وذلك تضامنًا مع غزة وطلابها وشجبًا للمجازر الصهيونية.
 
في التفاصيل.. انطلقت المسيرة من أمام مجمع الجامعات في النبطية باتجاه ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية يتقدمها حملة الأعلام اللبنانية والفلسطينية وصور أطفال وشهداء غزة ولافتات كتب على بعضها: غزة عنوان الانتصار، معكم ولو تخلى العالم عنكم، ستحررها دموع الأجيال، وشارك فيها مدراء  ثانويات ومدارس ومعاهد رسمية وخاصة وأساتذة  وردد خلالها  الطلاب الهتافات الحماسية
وعند وصول المسيرة إلى مدخل ثانوية الصباح الرسمية داس المتظاهرون على العلمين الأمريكي والإسرائيلي، وهتفوا " لبيك يا غزة، لبيك يا أقصى ثم أقيم حفل خطابي تخلله كلمة تعريف للزميل علي عطوي ثم ألقى الطالب محسن إسماعيل كلمة باسم الطلاب اعتبر فيها ان ما ينتهجه الاحتلال الإسرائيلي بحق أهل غزة من إرهاب وابادة وقصف وانتقام خالٍ من أي صور الإنسانية والعقلانية وما هو إلا مظهر اليأس والإفلاس والصدمة
وألقى المدير الأكاديمي للجامعة اللبنانية – الدولية الدكتور حسان خشفة كلمة أشار فيها إلى أن هذا التحرك الطلابي في جنوب لبنان هو صدى لنداء طلاب غزة.
وأضاف: اليوم نحن نناصر غزة بالكلمة التي هي سلاح أيضًا، مؤكدًا أننا سنبقى ناصرًا للمظلوم على الظالم وستنتصر غزة

ثم ألقى مسؤول التعبئة التربوية في حزب الله في منطقة جبل عامل الثانية الدكتور حمزة شرف الدين كلمةً قال فيها صبرًا أهلنا في غزة، إن ما قبل طوفان الأقصى ليس كما بعده، واليوم  نعلن سقوط المشروع الصهيوني الأمريكي من منطقتنا ومعه مشاريع التطبيع المذلة، واليوم هو عصر الانتصارات عصر الشعوب المظلومة، واليوم تسقط مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف نحن اليوم نمتلك القوة والإيمان والصبر والقدرة على صنع الانتصارات وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، والمقاومة اليوم هي محور، وحذارِ من الطوفان الثاني، حذارِ من طوفان نوح، وبعد طوفان الأقصى بات تحرير القدس أقرب من أي وقت مضى.

بدوره، مسؤول الشباب والرياضة في حركة أمل في إقليم الجنوب المهندس علي حسن ألقى كلمة توجه فيها باسم شباب لبنان وشباب الجنوب وباسم مكتب الشباب والرياضة في حركة أمل والتعبئة التربوية في حزب الله إلى إخوتنا الطلاب الفلسطينيين في غزة وفي كل فلسطين، ونقول لهم بأن الأرض ليست لمن يمتلك القوة والغطرسة والاحتلال، بل إن الأرض لمن يقاتل من أجلها ولمن يدافع عنها وإن الأرض تدرك هوية أصحابها وتحدد وتعرف من هم أصحابها وترفض محتلها ولو بعد حين.
وأضاف أنتم يا إخوتي الطلاب، كموج البحر متى توقفتم انتهيتم، وأنتم أصحاب القضية، وكما قال الإمام الصدر إن إسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام

وأكد أن المقاومة وسلاحها هما الخيار الأمضى لتحرير الأرض والمقدسات.

غزةحركة امل

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة

خبر عاجل