فلسطين

عملية إطلاق نار بطولية في القدس: مقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين 
30/11/2023

عملية إطلاق نار بطولية في القدس: مقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين 

على الرغم من الانتشار الكبير لعناصر شرطة الاحتلال الذين هم في ذروة الاستعداد، أعلن "الإسعاف الإسرائيلي" صباح اليوم الخميس (30 تشرين الثاني 2023)، مقتل 3 مستوطنين وإصابة 6 آخرين في عملية إطلاق نار بطولية بمستوطنة "راموت" بالقدس المحتلة. 

وقال "الإسعاف الإسرائيلي" "إن الإصابات في عملية إطلاق النار ما بين المتوسطة والخطيرة". 

عملية إطلاق نار بطولية في القدس: مقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين 

وأفادت وسائل إعلام العدو ــ نقلًا عن بيان لشرطة الاحتلال ــ أن "منفذَي العملية كانا مسلحَّين ببندقيتي "M16"، وفتحا النار على محطة للحافلات بمستوطنة "راموت"، وأصابا عددًا من المستوطنين، قبل أن يرتقيا شهداء".

واستنفرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في موقع عملية إطلاق النار في المستوطنة.

وفي السياق، كشفت مصادر فلسطينية أن منفذَي عملية القدس هما الشقيقان المقدسيان مراد وإبراهيم محمد أحمد نمر، من قرية صور باهر، جنوبي شرق المدينة المحتلة.

هذا؛ وأقدمت قوات الاحتلال على اقتحام منزل عائلة الشقيقين في صور باهر واعتقلت عددًا من ذويهم.

ووفقًا لوسائل إعلام العدو، فإنّ الشقيقين مراد (41 عامًا) وإبراهيم (30 عامًا)، وصلا بمركبتهما من صور باهر إلى مكان العملية، حيث المدخل الشمالي الغربي لمدينة القدس، ونفذا عملية إطلاق النار، قبل أن يستشهدا برصاص قوات الاحتلال.

جدير بالذكر أن مراد أسير محرّر، كان قد أمضى 10 سنوات في سجون الاحتلال وأفرج عنه قبل 3 أعوام.
ووفقًا لمكتب إعلام الأسرى، مراد نمر اعتقل في 3/1/2010، وتعرض لتحقيقٍ عنيف لأكثر من شهر ونصف، وأصدرت المحكمة المركزية للاحتلال في القدس بحقه حكمًا بالسجن عشر سنوات، بتهمة الانتماء إلى حركة حماس والإخلال بأمن الاحتلال. كما أن أخاه إبراهيم نمر تعرض هو الآخر للاعتقال سابقًا من قوات الاحتلال.

حماس: عمل بطولي وردّ طبيعي

وقد زفت حركة حماس إلى الشعب الفلسطيني العظيم والأمتين العربية والإسلامية شهيديها القساميين الشقيقين مراد محمد نمر (38 عامًا)، وإبراهيم محمد نمر (30 عامًا)، من بلدة صور باهر البطولة، منفذا العملية الفدائية صباح اليوم في مستوطنة "راموت" بالقدس المحتلة، والتي أدت لمقتل ثلاثة مستوطنين وإصابة آخرين.

وقالت "إننا إذ نزف شهيدينا المجاهدين، نؤكد أن هذه العملية جاءت كرد طبيعي على جرائم الاحتلال غير المسبوقة من مجازر وحشية  في قطاع غزة وقتل للأطفال في جنين، والانتهاكات الواسعة التي يتعرض لها أسرانا في سجون الاحتلال، واستمرار انتهاكاته في المسجد الأقصى المبارك ومنع المصلين من الوصول إليه".

وتابعت: "على المحتل أن يتحسس رأسه في كل مدينة وقرية وشارع وزقاق، فأبطال شعبنا مستنفرون للثأر لدماء الشهداء، وصد العدوان، لا تلين لهم قناة، حتى كنس الاحتلال وزواله، فشعبنا الفلسطيني الحر لا يقبل الضيم، ولا يصمت أمام حرب الإبادة الصهيونية بحقه في كل أرجاء الوطن".

من جانبه، أكد القيادي في حركة حماس محمود مرداوي أن عملية إطلاق النار، في مستوطنة راموت بالقدس المحتلة صباح اليوم، هي عمل بطولي وردّ طبيعي على جرائم الاحتلال في غزة، وعلى الجريمة البشعة في جنين أمس، والتي اُستشهد فيها طفلان.

وقال مرداوي، في تصريح صحفي، إن هذا الرد رسالة واضحة للاحتلال أن جرائمه لن تمر مرور الكرام، وأن شعبنا لا ينسى دماء الشهداء وعذابات الجرحى والأسرى والمشردين، مؤكدًا أن هذا الرد لن يكون نهاية المطاف وسط حرب الإبادة الجماعية ضد شعبنا. وأكد أن هذه العملية دليل إضافي على قوة المقاومة وقدرتها على الوصول لقوات الاحتلال وجموع مستوطنيه في كل المناطق، وأن كل محاولات اجتثاثها وإخماد جذوتها فاشلة ومضيعة للوقت ليس أكثر.

ودعا مرداوي أبناء شعبنا إلى الاستمرار في استهداف قوات الاحتلال والمستوطنين، بعمليات نوعية وفي كل المناطق، وردعه عن عدوانه الذي تعدى كل الخطوط وتجاوز كل الأخلاق والمعايير الإنسانية، في غزة والضفة.

فلسطين المحتلةالقدس المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة