الخليج والعالم

مُشاركة إيرانية مُميّزة في فعاليات أيام قرطاج المسرحية
08/12/2023

مُشاركة إيرانية مُميّزة في فعاليات أيام قرطاج المسرحية

تونس – عبير قاسم

تعيش تونس، هذه الأيام، على وقع فعاليات الدورة 24 من أيام قرطاج المسرحية، حيث تطغى فلسطين على الحدث، سواء من خلال المشاركة الفلسطينية أو من خلال أهمّ العناوين المعروضة للأعمال الفنية والمسرحية.  

وكانت لافتةً مشاركة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الدورة الحالية بعرضيْن، الأول هو عرض "الحصان القاتل" الحاصل على الجائزة الأولى في مهرجان الفجر المسرحي في إيران لهذا العام، إضافة إلى عرض بهلواني رياضي هو الأوّل من نوعه في تونس بعنوان "الرياضة والفتوّة والمقاومة تضامنًا مع فلسطين". 

وقدّم العرض أطفال من أعمار مُختلفة تضامنوا من خلال حركاتهم مع أطفال فلسطين، وهو مُستوحى من رياضة إيرانية قديمة عمرها قرابة 900 سنة.
 
ليلى بورقعة

تقول الناقدة والإعلامية التونسية ليلى بورقعة لموقع "العهد" الإخباري إن: "عرض الرياضة والفتوة والمقاومة يأتي في سياق تحية تضامن ومساندة للنضال الشعبي الفلسطيني". وتضيف :" من إيران صافح عرض الرياضة والمقاومة والفتوة الدورة الحالية لأيام قرطاج المسرحية، وهو من إنتاج فرقة المسرح البهلواني الإيراني وإخراج علي جاليجو، وهو يعبّر عن التقدير والإعجاب بالنضال الشعبي الفلسطيني واستماتة غزة في دفاعها عن حقها المشروع في أرضها".

وتتابع مُحدّثتنا: "ينطلق العرض بقراءة لمقتطفات من قصيدة إرادة الحياة للشاعر التونسي الكبير أبو القاسم الشابي، وذلك دلالة على عمق الروابط الثقافية بين البلدين. ثم يقترح فرجة طريفة تعتمد على خفة الرياضة ورشاقة الحركة المتناغمة على إيقاع آلات موسيقية إيرانية وأدوات حربية قديمة، مثل الأجراس والعصي والأقواس". 

وترى بورقعة أن: "اللاعبين والمشاركين الإيرانيين نجحوا في شدّ انتباه الجمهور، من خلال تقديم لوحات من رياضة "زرخانة أي"، أو ما يسمى بالرياضة الزرخانية، وهي رياضة بدنية وروحانية اشتهرت في تاريخ الفرس من قديم الزمان، وقد سُجّلت هذه الرياضة الإيرانية في قائمة اليونسكو للتُراث العالمي كونها تاريخًا عريقًا ومُتفردًا من نوعه".

وتُشير الى أن: "تقديم هذا العمل، للمرة الأولى في شمال إفريقيا وبصفة حصرية في أيام قرطاج المسرحية، يُعبّر عن قوة الترابط بين الضفتين والبلدين". 

منى بن غمرة

من جهتها، تقول الصحفية والباحثة في الشأن الثقافي منى بن غمرة لـ" العهد" إن مشاركة إيران لها دورٌ مهمّ، في إطار توطيد العلاقات الثقافية بين تونس وطهران.  وتلفت الى أن: "إفتتاح الدورة 24 من أيام قرطاج المسرحية شهد تكريم الممثل أمين زندكاني والممثلة إلهام حميدي من الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى جانب عدد من الممثلين من بلدان مختلفة، ما يعكس أهمية الانفتاح على رؤى مسرحية جديدة من بينها المسرح الإيراني".

وتخلص الباحثة التونسية الى أن: "المسرح الإيراني أبهر الجمهور التونسي بعروض مسرحية وندوات فكرية قدمت صورًا جديدة عن الواقع بلمسة إبداع إيرانية".

مُشاركة إيرانية مُميّزة في فعاليات أيام قرطاج المسرحية

الجمهورية الاسلامية في إيرانتونسقرطاج

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة

خبر عاجل