طوفان الأقصى

طوفان الأقصى

اليوم التالي في الشرق الأوسط: نهاية الاستفراد الأميركي
23/02/2024

اليوم التالي في الشرق الأوسط: نهاية الاستفراد الأميركي

عبد الحسين شبيب

رافق مصطلح "اليوم التالي في قطاع غزّة" مكونات الخطاب الإسرائيلي في مرحلة ما بعد طوفان الأقصى والمقصود فيه انهاء حكم حماس ونظامها السياسي وإعادة بناء وضع جديد يكون للكيان الصهيوني دور فيه. الحقيقة أن هذه المفردة استخدمت لصرف الأنظار عن اليوم التالي في الكيان الإسرائيلي حيث ينتظره عواصف داخلية لن تستثني من تداعياتها أيًا من المستويات السياسية والعسكرية والأمنية. سيبقى هذا الملف مفتوحًا للنقاش الصهيوني "الناري" ربطًا بنتائج التحقيقات في عملية المقاومة الاسلامية حماس في ٧ أكتوبر وبنتائج العدوان الوحشي الذي أعقبها ضدّ قطاع غزّة، وأيضًا بما ستؤول إليه نتائج المواجهة مع حزب الله في الجبهة الشمالية. بالنسبة لواشنطن الشريكة والمعنية بكلّ تلك الاستحقاقات فإن الأسئلة الأهم تتعلق باليوم التالي في الشرق الأوسط كله والمرتبط بوضعية القوّة الأميركية العظمى ونفوذها الكبير في هذه المنطقة الحساسة. يرتبط النقاش الأميركي بمجموعة من المؤشرات التي تقرأها المؤسسات الأميركية المعنية بتحليل النتائج النهائية للمواجهة المفتوحة حتّى الآن على عدة جبهات. ويمكن تحديد موضوعات القلق الأميركي وفق المؤشرات التالية:

١ - في عملية "طوفان الأقصى" لامست "إسرائيل" الخطر الوجودي فعليًا بعدما استفاضت سابقًا في رسمه على الورق في تقارير المؤسسات الإسرائيلية المعنية بتشخيص المخاطر التي تتهدّد الكيان العبرية. استدعى الأمر تدخلًا أميركيًا على كافة المستويات لمنع "إسرائيل" من الانهيار. طوقت واشنطن "تل ابيب" بمجموعة من أحزمة الحماية المستعجلة وأطلقت يدها لكي تتوحش كيفما تريد، علّ ذلك يؤدي من وجهة نظرهم إلى ترميم صورة الردع الصهيونية.

لكن بالنسبة لواشنطن فإن قراءتها الواقعية تتعلق بقدرة "إسرائيل" بوصفها قاعدة أميركية متقدمة على تنفيذ الأجندة الأميركية في المنطقة. بالتأكيد منذ هزيمة العام الفين في لبنان واندحار الاحتلال تحت ضربات حزب الله بدأت الشكوك حول إمكانية استمرار كيان العدوّ بالقيام بالمهام المطلوبة منه. درجة الحماية التي احتاجتها "إسرائيل" من الولايات المتحدة يوم ٧ أكتوبر وما تلاه أثارت مزيدًا من الشكوك حول قدرة "تل ابيب" بالاستمرار في تحقيق المصالح الأميركية. الفرضية محل البحث تتعلق بالعمر المتبقي لهذه القاعدة الأميركية وصلاحيتها. هذا أول سؤال يقلق مراكز القرار في واشنطن من أجل رسم ملامح اليوم التالي في الشرق الأوسط.

٢ - المؤشر الثاني يتعلق بفعالية الانتشار العسكري الأميركي في المنطقة والتي تعد ثاني مرتكزات القوّة التي تتكىء عليها واشنطن في فرض نفوذها وهيمنتها وتحكمها بالعديد من الأنظمة الشرق أوسطية. يتوزع هذا الانتشار على ثلاثية القواعد وحاملات الطائرات والصواريخ بعيدة المدى.

المواجهة البحرية اليمنية - الأميركية وضعت هذا الانتشار أمام اختبار قوة جديد يرجح أنه سينتهي إلى نتائج كارثية. فقد تمنعت عدة دول عن الموافقة على استخدام واشنطن لهذه القواعد في ضرب اليمنيين خوفًا من ردة فعلهم ضدّ الدول التي تتمركز فيها هذه القواعد. النكسة الثانية تمثلت بانكشاف القوّة البحرية الأميركية ومعها البريطانية - وبضعة دول أخرى - أمام الأسلحة اليمنية. تبين أن تقليص فعالية هذه البوارج والمدمرات المتطورة ليس بالأمر الصعب. عندما تسقط هيبة هذا السلاح أمام دولة لم تخرج من الحرب بعد ولديها مخزون محدود من الصواريخ والمسيّرات والزوارق والغواصات المسيّرة - التي دخلت الخدمة حديثًا - بما لا يقارن بمحتويات تلك الحاملات والمدمرات، فإن ذلك يطرح علامات استفهام قوية حول مستقبل النفوذ الأميركي، بعدما فشلت في تحقيق أهدافها بتوفير الحماية للسفن الإسرائيلية وتلك المتجهة إلى موانىء العدو، وباتت واشنطن أيضًا عاجزة عن حماية سفنها البحرية المدنية والعسكرية. باختصار بعد هذه المواجهة غير المتكافئة مع اليمن، كيف ستعيد الولايات المتحدة ترميم سمعتها وسطوتها ومن ستخيف الآن؟

٣ - تمنُّع عدد كبير من دول المنطقة والعالم عن الانضمام إلى "تحالف الازدهار" أظهر عجز واشنطن في فرض قرارتها على الدول التي عادة لا ترد طلبًا لها، ولتلك العواصم مبرراتها التي لا يمكن للأميركيين تجاوزها. لكن الأخطر من ذلك هو أن تلك الدول التي تدين باستقرارها إلى الحماية الأميركية لن تبقى قادرة على الرهان على تلك الحماية بعد فشل واشنطن في توفير الحماية ليس فقط لـ"إسرائيل" بل حتّى لقواعدها العسكرية التي تعرضت للقصف في العراق وسورية ولأسطولها البحري الذي بات عمليًا في حالة دفاعية ومكشوفًا أمام الضربات اليمنية، وبالتالي ستجد واشنطن صعوبة بعد هذه المواجهة في بيع سلعة "الحماية" لتلك الأنظمة الهشة. باختصار فقدت القوّة العسكرية الأميركية نسبة معتبرة من قدرتها على الاستثمار في هذا المجال الذي يعتبر منذ عقود أحد مرتكزات الهيمنة الأميركية الخارجية.

٤ - شكّل خروح محور المقاومة إلى الحيز العملي التنسيقي في المنطقة دعمًا لغزّة إسقاطًا مباشرًا لكل التهديدات الأميركية المباشرة وغير المباشرة التي توعدت من يساند المقاومة الفلسطينية. لم يكترث حزب الله ولا المقاومة الإسلامية في العراق ولا الدولة اليمنية لكل الترهيب الأميركي وتم تنفيذ الإسناد بالطرق التي تم تحديدها. هذا الخروج العملي للمحور ستكون له نتائج عملية لا يمكن للولايات المتحدة أن تتجاهلها بعد أن وجدت نفسها عاجزة عن ليّ ذراع قوى نظامية وغير نظامية رغم عدم تكافؤ القوى والفرص. الأمور مرجحة لمزيد من توجيه الاهانات المعتبرة للقوة الأميركية العظمى. لن يعود الأمن الإقليمي احتكارًا لها ولمن يوازيها في التصنيف العالمي. أطراف هذه المنطقة باتوا شركاء حكميين في أمن المنطقة ولا يمكن تجاهلهم أو فرض شروط عليهم. حتّى لعنة التصنيف الإرهابي سترتد على واشنطن. هي صنفت أنصار الله منظمة إرهابية وردت السلطات اليمنية في صنعاء بالمعاملة بالمثل. غدًا عندما تنتهي الحرب على غزّة إذا لم تتراجع واشنطن عن هذا التصنيف ما الذي يحول بين صنعاء وبين منعها مرور أي سفن أميركية وبريطانية في البحرين الأحمر والعربي قبالة السواحل اليمنية ما لم تتراجع عن هذا التصنيف؟ التجربة الحالية تقول لا شيء يمنع اليمنيين من القيام بذلك.

هذه بعض ملامح اليوم التالي في الشرق الأوسط الجديد الذي تحاول الولايات المتحدة ان تتقصى ملامحه وهي تلاحظ تراجع قدرتها وهيبتها وسمعتها، وتقترب من الاذعان لحقيقة نهاية تفرّدها بالشرق الأوسط. الوقت المتبقي للإقرار بهذه الحقيقة لا يعد شيئًا مهمًا في تاريخ التحولات النوعية للشعوب والدول. نهاية الشياطين وانتصار المظلومين سنّة الهية لا مفر منها.

المقاومة الإسلاميةالكيان الصهيونيغزةاليمنطوفان الأقصى

إقرأ المزيد في: طوفان الأقصى

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة
بالصور: إحياء السنوية الأولى لفقيد الجهاد والمقاومة الحاج حسين الشامي
بالصور: إحياء السنوية الأولى لفقيد الجهاد والمقاومة الحاج حسين الشامي
عمليات نوعيّة للمقاومة ضدَّ مواقع وتجمعات العدو
عمليات نوعيّة للمقاومة ضدَّ مواقع وتجمعات العدو
المقاومة تشن هجومًا جويًا مركبًا على مقر قيادة لواء غولاني ومقر وحدة إيغوز 621 شمال ‏عكا
المقاومة تشن هجومًا جويًا مركبًا على مقر قيادة لواء غولاني ومقر وحدة إيغوز 621 شمال ‏عكا
المقاومة الإسلامية تزفّ الشهيدين على طريق القدس محمد عطية وحسين عزقول
المقاومة الإسلامية تزفّ الشهيدين على طريق القدس محمد عطية وحسين عزقول
مُسيَّرات العدو سقطت.. التفوق الجوي إلى يد المقاومة
مُسيَّرات العدو سقطت.. التفوق الجوي إلى يد المقاومة
الفصائل الفلسطينية تزور السفارة الإيرانية في دمشق مهنئةً بالرد
الفصائل الفلسطينية تزور السفارة الإيرانية في دمشق مهنئةً بالرد
مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى بأول أيام "عيد الفصح اليهودي"
مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى بأول أيام "عيد الفصح اليهودي"
أردوغان والمهمّة الأميركية الجديدة
أردوغان والمهمّة الأميركية الجديدة
بعد هاليفا.. قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال سيستقيل في آب المقبل
بعد هاليفا.. قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال سيستقيل في آب المقبل
أميركا ومهزلة "حقوق الإنسان"
أميركا ومهزلة "حقوق الإنسان"
على مدى 200 يوم.. إليكم عمليات جبهات المساندة لفلسطين
على مدى 200 يوم.. إليكم عمليات جبهات المساندة لفلسطين
أبو عبيدة: عملية الوعد الصادق أصابت الكيان بالذعر.. والاحتلال موعده الزوال
أبو عبيدة: عملية الوعد الصادق أصابت الكيان بالذعر.. والاحتلال موعده الزوال
كاريكاتور العهد
كاريكاتور العهد
مئتا يوم.. نفاق غربي وتآمر عربي وغزّة صامدة
مئتا يوم.. نفاق غربي وتآمر عربي وغزّة صامدة
اليمن يستنزف أسطول العدوان في البحر الأحمر
اليمن يستنزف أسطول العدوان في البحر الأحمر
الفرقاطة الألمانية "هيسن" للخلف در.. عجز عن حماية تجارة الكيان
الفرقاطة الألمانية "هيسن" للخلف در.. عجز عن حماية تجارة الكيان
أنصار الله اليمنية تؤكد الاستمرار في إسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة
أنصار الله اليمنية تؤكد الاستمرار في إسناد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة
ضمن دفعة "طوفان الأحرار".. حرس الحدود اليمني يُخرِّج 1500 مقاتل
ضمن دفعة "طوفان الأحرار".. حرس الحدود اليمني يُخرِّج 1500 مقاتل
نتنياهو وخيارات الانتحار الصعبة
نتنياهو وخيارات الانتحار الصعبة

خبر عاجل