الخليج والعالم

الرئيس الإيراني لهنية: قادة المقاومة يضعون أنفسهم مع شعوبهم في الخط الأمامي لجبهة تحرير القدس
11/04/2024

الرئيس الإيراني لهنية: قادة المقاومة يضعون أنفسهم مع شعوبهم في الخط الأمامي لجبهة تحرير القدس

قدم الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي تعازيه لرئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية باستشهاد 3 من أبنائه و4 من أحفاده، بغارة جوية صهيونية في مخيم الشاطئ بقطاع غزة، مؤكدًا أن قادة المقاومة بتضحياتهم يضعون أنفسهم مع شعوبهم، في الخط الأمامي لجبهة تحرير القدس الشريف.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه مع هنية، اليوم الخميس 11/04/2024، اعتبر السيد رئيسي أن "هذه الجريمة ساهمت في المزيد من إبراز الطبيعة الهمجية والقاتلة للأطفال لهذا الكيان وهي مؤشر على عجز الصهاينة وإحباطهم وإخفاقاتهم في مواجهة جبهة المقاومة".

وقال: "إن المتشدقين بحقوق الإنسان وفي ظلّ صمتهم ودعمهم الغادر لهكذا جرائم، هم شركاء في جرائم هذا الكيان المقيت".

وأشاد السيد رئيسي بصبر وتضحيات رئيس المكتب السياسي لحماس في هذه المصيبة الأليمة، سائلًا الباري عز وجل علو الدرجات لهؤلاء الشهداء والثبات للشعب الفلسطيني في درب المقاومة النوراني والهدف السامي المتمثل بتحرير القدس الشريف".

من جهته أعرب إسماعيل هنية، عن شكره للرئيس الإيراني لمواساته مؤكدًا "أننا نصنع بهذه الدماء، المستقبل والحرية لشعبنا وقضيتنا وأمتنا".

وقال هنية: "إن العدوّ الصهيوني المجرم يتصور أنه قادر من خلال استهدف أبناء قادة المقاومة النيل من عزيمتنا وإرادتنا وشعبنا، في حين أن هذه الدماء تزيدنا إصرارًا وعزيمة على طريق المقاومة".

أضاف هنية: "إننا وعلى طريق تحرير القدس الشريف والمسجد الأقصى، لن نتردّد ولن نتراجع.. وإن دماء أبنائي وأحفادي هي فداء لتحرير القدس الشريف والمسجد الأقصى".

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم