لبنان

أبو حمدان خلال افتتاح "مهرجان العيد" في المدينة الكشفية: لن نكون منغلقين كما أصحاب الفتن 
11/04/2024

أبو حمدان خلال افتتاح "مهرجان العيد" في المدينة الكشفية: لن نكون منغلقين كما أصحاب الفتن 

افتتحت مدينة السيد عباس الموسوي الشبابية الكشفية في البقاع، اليوم الخميس 11/04/2024، وبحضور عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب رامي أبو حمدان وقادة كشفيين وفاعليات، "مهرجان عيد الفطر المبارك"، الذي يتضمن فقرات ترفيهية وجلسات عائلية، وعروض المسرحية، على أن تستمر هذه الأنشطة والفعاليات لغاية يوم السبت المقبل.

أبو حمدان
وتحدث النائب أبو حمدان فقال: "نتقدم من عوائل الشهداء بالتبريك والعزاء، لأن العيد عيدهم، وهم العيد والفرحة، إلى جانب المجاهدين الذين يحفظون كرامتنا، ونخص بهذه المناسبة أيضًا أهلنا وإخواننا النازحين الذين نسكنهم في قلبنا، ونتمنى أن يكونوا حاضرين معنا في هذا المهرجان الذي تفتتحه مدينة السيد عباس الموسوي الشبابية والكشفية، كما كل عام، وهذا دليل على قوة حزب الله، إذ أنه في إحيائه هذا النشاط لا يخرج عن سياق المواجهة، وبالتالي فإن جهة مثل حزب الله لديها القدرة على أن تجمع ما بين ما نحن فيه من مواجهة وقتال وشهادة، وبين أن يلتفت إلى الناس ليدخل إليهم السرور بفرحة العيد وإسعاد البيئة الحاضنة تحت الظروف القاسية، فهذا دليل قوة وحكمة وشموخ ومسؤولية في الادارة، وأن لا شيء يشغل حزب الله عن مهامه وواجباته تجاه الناس بعيدًا عن الجبهة، بما يتيح رفع المعنويات. كما أن ترك فسحة من الأمل، فسحة من التنفس للبيئة الداخلية هو جزء من الانتصار الذي بات قريبًا إن شاء الله".

ودعا أبو حمدان "الأهل النازحين بأن يستفيدوا من تحويل التهديد إلى فرصة، على نحو يجعل هذا المهرجان فسحة للتلاقي مع أهل المنطقة والدمج والاندماج، وأن نرى بعضنا البعض عن كثب وعن قرب، ونوطد أواصر العلاقة مع من يعيشون هموم وآلام وآمال بعضهم البعض، يتألمون لألمهم، ويفرحون لفرحهم، ويقولون للناس جميعًا مهما اشتدت علينا الصعاب لن نترك كل الساحات على الإطلاق. هذا هو نفس الحياة، وهذه هي ثقافة الحياة بامتياز، في ظل وجود التضحيات وبذل المهج والدماء، نعمل على إحياء النفوس، وعلى الرغم من أن وضع بلدنا مأزوم جدًا، دائما يعمل حزب الله على إعطاء فسحة الأمل والثقة بالمستقبل لكل المواطنين".

وأكد أبو حمدان أن "هذه المدينة وساحاتها مفتوحة لاستقبال الجميع ولا نحصرها لا بمذهب ولا بطائفة ولا بمنطقة ولا بفئة ولا بحزب، والدليل هذا التنوع الذي نراه اليوم في هذه المدينة الكشفية من كل المناطق، ومن شرائح المجتمع كافة".

وأضاف أبو حمدان: "نحن القلب الواسع، والعقل الواسع الذي يستوعب ويقبل الآخر، وإذا كان الآخر لا يحسن التعبير، نحن ندعوه إلى التلاقي والحوار، ونقول له سوف تجدنا إلى جانبك، وتشعر في بيئتنا أنك في بيتك، وبالتأكيد لن نكون منغلقين كما هو حال بعض الفئويين وأصحاب الفتن، وهذا هو ردنا على كل من يحاول أن يفتن ويحرك الغرائز والعصبيات".

وختم مؤكدًا "أننا سنبقى بعيدين كل البعد عن فئويتهم وفتنويتهم، ولن يكون إلا ما يريد الله بانتصار الحق على الظلم، وبناء الوطن الواحد، وحماية بلدنا من كل من يتربص به شرًا، وكل ذلك هو ببركة تضحيات المجاهدين ودماء الشهداء الزاكية، وببركة صبر أهلنا الصامدين في أرض المواجهة والنازحين على حد سواء، وببركة بيئة المقاومة الشريفة. وكل عام وسماحة الأمين العام السيد حسن نصر الله والمجاهدين بخير، ورحم الله الشهداء الذين بفضل تضحياتهم ننعم بالعزة والكرامة، وعهدنا بأن لا نتخلى عن أهلنا في أي ساحة من الساحات".

أبو حمدان خلال افتتاح "مهرجان العيد" في المدينة الكشفية: لن نكون منغلقين كما أصحاب الفتن 

أبو حمدان خلال افتتاح "مهرجان العيد" في المدينة الكشفية: لن نكون منغلقين كما أصحاب الفتن 

رامي ابو حمدان

إقرأ المزيد في: لبنان